رئيس الوزراء المصري: مفاوضاتنا مع صندوق النقد الدولي دليل على قوة الاقتصاد

آخر تحديث:  الجمعة، 21 سبتمبر/ أيلول، 2012، 05:38 GMT

رئيس الوزراء المصري يختتم زيارته إلى الخرطوم

هشام قنديل رئيس الوزراء المصري والوفد المرافق له يختتموا زياره الى السودان استمرت يومين، عقد خلالها مباحثات مع الجانب السوداني من اجل تدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال رئيس الوزراء المصري إن التفاوض مع صندوق النقد الدولى في شأن الحصول على قرض هو رسالة عن قدرة الاقتصاد المصرى.

ويثور في مصر جدل سياسي ساخن في شأن الحصول على قرض ربما يكون مكلفا من الناحية الاجتماعية إذا اقترن برفع الدعم وتخفيض الإنفاق العام.

وقال هشام قنديل "إن مجرد الدخول في هذه المفاوضات يعطي مؤشرا على قوة اقتصاد البلاد".

وألمح رئيس الحكومة المصرية إلى "أن أغلب المستثمرين الذين تباحثت معهم الحكومة المصرية فى مختلف الدول يؤكدون أن السوق المصرى جاذب للاستثمار وبه حوافز مشجعة."

وأكد قنديل، في تصريحات للوفد الصحفي المرافق له فى زيارته للسودان صباح الخميس، أن مصر ستكون نقطة انطلاق فى التجارة والصناعة فى محيطها العربى والافريقى خلال المرحلة المقبلة.

وافتتح قنديل وعلي عثمان محمد طه النائب الأول للرئيس السوداني مقر البنك الاهلى المصري بالخرطوم.

قنديل: المستثمرون يؤكدون أن السوق المصري جاذب للاستثمار وبه حوافز مشجعة

وقال قنديل، في كلمة أخرى بمناسبة الافتتاح، أن البنك سيعمل علي تيسير المعاملات المالية المصرفية للمستثمرين المصريين ودعم استثماراتهم في السودان، فضلا عن أنه يسهم في دفع حركة التجارة من خلال خفض تكلفة الاستيراد والتصدير بين البلدين.

ونوه إلى إمكانية إنشاء منطقة صناعية بالسودان تخصص للمستثمرين المصريين، وإنشاء مدرسة تكنولوجية لتدريب السودانيين حتى تسهم في توفير العمالة المطلوبة لهذه المنطقة.

وتأتي زيارة قنديل إلى السودان بعد أيام من زيارة للرئيس السوداني عمر البشير إلى القاهرة. وقالت مصادر مصرية أن زيارة البشير للقاهرة التي كانت الأولى منذ فوز محمد مرسي بالرئاسة قبل ثلاثة أشهر، قد تركزت هي الأخرى على الموضوعات الاقتصادية بين البلدين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك