الأسد: المسلحون لن ينتصروا وباب الحوار مازال مفتوحا

آخر تحديث:  الجمعة، 21 سبتمبر/ أيلول، 2012، 10:31 GMT
الأسد

الأسد: السعودية وقطر وتركيا تحاول خلق دور إقليمي

توقع الرئيس السوري بشار الأسد ألا تنتصر المعارضة المسلحة في صراعها مع نظام حكمه. وكرر الدعوة للحوار من أجل الإصلاح.

وفي مقابلة نادرة مع وسيلة إعلام مصرية، قال الأسد لمجلة الأهرام العربي: "المسلحون يمارسون الإرهاب ضد كل مكونات الدولة ولا شعبية لهم داخل المجتمع...واستحلوا دماء السوريين ولن ينتصروا في النهاية".

ونقلت المجلة عن الأسد قوله "من يدعمون المسلحين يتصورون أن الحل لابد أن يكون على النمط الليبي والحقيقة أن الجيش العربي السوري عازم على ألا يسمح بتخريب مقدرات الشعب ومصمم على حماية استقلال وسلامة الأراضي السورية".

غير أنه قال إن "الحسم طبعاً سيحتاج إلى وقت".

" بادرات عفو"

وكرر الأسد اقتراحه الحوار مع المعارضة. وقال "باب الحوار مفتوح وقدمنا مبادرات عديدة للعفو عن كل من يدع السلاح تشجيعاً للحوار، المعادلة الآن صفرية والحوار السياسي هو الحل الوحيد الممكن للأزمة".

وتصر المعارضة السياسية في الخارج والمسلحة في الداخل على ضرورة رحيل نظام الأسد شرطا للإصلاح والتغيير في سوريا.

وقال الأسد "التغيير لا يمكن أن يتم من خلال تغييب رؤوس الأنظمة أو بالتدخل الأجنبي".

وأضاف "إسقاط الأنظمة في العالم العربي لم يصب في النهاية في مصلحة الحرية والديمقراطية والقضاء على الظلم الاجتماعي بقدر ما صب في صالح الفوضى، والمستفيد هو تلك القوى الغربية التي تعاني من أزمات اقتصادية."

وأقر الرئيس السوري بحاجة سوريا الماسة للإصلاح، قائلا" نحن نعترف أنه كانت هناك أخطاء ولا يزال هناك فساد نقوم على مكافحته وهناك بالمقابل انفتاح على كافة المقترحات مع الالتزام بالثوابت الوطنية من إعلاء لإرادة الشعب و قيمه القومية الأصيلة".

وانتقد الأسد قطر والسعودية لاتخاذهما موقفا مناهضا له، واتهم دول الخليج "بمحاولة خلق دور إقليمي لنفسها من خلال إثارة الفوضى في سوريا وبلدان عربية أخرى.

وردا على سؤال بشأن موقف قطر والسعودية من الأزمة السورية قال الأسد: "أولئك ظهرت الأموال في أيديهم فجأة بعد طول فقر وهم يتصورون أن بإمكان أموالهم شراء الجغرافيا والتاريخ والدور الإقليمي. ... واليوم هم يدورون بإمكاناتهم المالية في فلك النفوذ الغربي ويمدون الإرهابيين بالسلاح والمال على رجاء تكرار النمط الليبي".

"لا تفاؤل أوتشاؤم"

ورحب الأسد بكل جهد دولي شريطة أن يكون "بناء وصادقا ومخلصا وإيجابيا ومحايدا".

وعن مهمة المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي، قال الأسد "نحن لا ننظر بعين التفاؤل ولا التشاؤم نحو مهمة الإبراهيمي، الأولوية عندنا في معطيات الحل بالداخل، لا بما يمكن أن يأتي به الخارج".

وكان الإبراهيمي قد التقى الأسد يوم السبت الماضي في أول زيارة له إلى دمشق بعد توليه منصبه الجديد. وقال الإبراهيمي إن زيارته أكدت أن الوضع خطير للغاية ويتفاقم.

سوريا

ذكرت وكالة فرانس برس ان عدد القتلى 110 أشخاص

ميدانياً، قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة إن مئتين وثلاثة اشخاص قتلوا بنيران القوات الحكومية في سوريا من بينهم 55 شخصاً في غارة جوية على قرية عين عيسى بمحافظة الرقة.

وكانت العاصمة دمشق وريفها، وكذلك مناطق حلب وادلب وحمص وحماة ودير الزور والحسكة والقنيطرة ، شهدت أعمال قصف وغارات واشتباكات وفق مصادر المعارضة. فيما اكدت الحكومة السورية استمرار العمليات العسكرية التي تستهدف المسلحين حسب.

وكان نحو 54 شخصا على الأقل قُتلوا وإصيب العشرات في انفجار بمحطة وقود في محافظة الرقة شمال شرقي سوريا.

وأفاد ناشطون بأن الانفجار وقع في قرية عين عيسى بريف الرقة ونجم عن قصف جوي شنته طائرات الجيش السوري النظامي.

عشرات القتلى في في مناطق مختلفة في سوريا

لجان التنسيق المحلية في سوريا تقول إن ستة وسبعين شخصاً قتلوا بنيران القوات الحكومية في مناطق مختلفة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة ذلك من مصدر مستقل.

اعتقالات

من ناحية أخرى، قالت وزارة الإعلام السورية إن المروحية العسكرية التي تحطمت قرب العاصمة دمشق يوم الخميس اصطدمت بذيل طائرة ركاب على متنها 200 شخص لكن لم يتضرر اي من الركاب.

وأفاد بيان بثه التلفزيون الرسمي بأن "برج المراقبة أكد هبوط طائرة الركاب بسلام في مطار دمشق وكل ركابها المئتين بصحة جيدة".

وكان التلفزيون بث في وقت سابق نبأ عن تحطم مروحية في بلدة دوما شرقي العاصمة السورية.

في هذه الأثناء، أعلن التلفزيون الرسمي أن قوات الأمن السورية طوقت منطقة يسيطر عليها مسلحو المعارضة جنوب دمشق ودهمتها وألقت القبض على اكثر من 100 شخص الخميس.

وأوضح التلفزيون أنه تم إلقاء القبض على 100 شخص في اليرموك وأضاف أن قواته تقوم بعمليات تفتيش في حي آخر قريب حيث تداهم أوكار "الإرهابيين" وقتلت عددا منهم بداخلها.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود عيان قولهم إن "الدبابات والجنود أغلقوا كل المداخل. وفتش المنطقة مئات الجنود وكان بعضهم مترجلين والبعض الآخر يركب شاحنات مزودة بأسلحة آلية ثقيلة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك