هل تنتقل الازمة السورية الى لبنان؟

آخر تحديث:  السبت، 22 سبتمبر/ أيلول، 2012، 14:22 GMT
بيروت،اشتباكات، موالين ، سوريا

من آثار الاشتباكات بين عناصر موالية للنظام السوري وأخرى مناهضة في بيروت

يفكر العديد من اللبنانيين القاطنين في العاصمة بيروت بالانتقال الى مكان اكثر آمناً بعد الاشتباكات الاخيرة التي شهدتها العاصمة بين عناصر موالية للنظام للسوري وأخرى مناهضة له.

وتقول مراسلة بي بي سي من بيروت جورجيا باتيرسون – درغام ان "بينما يتم مناقشة تأثيراتداعيات الازمة السورية على جيرانها خارج لبنان ... يتحتم على اللبنانيين أنفسهم المقيمين في لبنان معايشة هذه المشكلة التي باتت تؤرقهم بصورة يومية".

وتزداد المشكلة تفاقماً مع ازدياد انقطاع التيار الكهرباء في لبنان جراء الاضرابات التي يقوم بها موظفو شركة الكهرباء اللبنانية الذين يطالبون مراراً وتكراراً بتحسين ظروف معيشتهم وزيادة رواتبهم المتدنية نسبياً.

ويترتب جراء هذه الاضرابات مزيداً من ساعات تقنين الكهرباء في بعض المناطق، كما انه لا تتعدى تزويد بعض المناطق بالطاقة في لبنان ساعتين أو اقل من ذلك.

ويعاني الكثير من اللبنانيين جراء انقطاع الكهرباء المتواصل، فيحرمون من الاستمتاع من المكيفات الهوائية خاصة في ايام الصيف الحارة، كما انهم يقضون لياليهم في ظلمة حالكة ومنهم من يحتجز داخل المصاعد لفترات طويلة.

ويقول أحد أصدقائي اللبنانيين: "انه امر سياسي شأنه كشأن أي شيء هنا"، مضيفاً "يقومون بذلك خدمة لأجندات بعض السياسيين".

وتعتبر المراكز التجارية الكبيرة في لبنان المكان الوحيد الذي يمكن للمرء الاستمتاع ببرودة مكيفات الهواء خاصة في ايام الصيف الحارة.

استقطاب السوريين

و"خلال جولتي في احدى المراكز التجارية في بيروت، شاهدت عائلة سورية تتبضع وتساءلت بيني وبين نفسي ان كانوا واثقين من أنهم سيتمكنون من اخذ من تبضعوه الى سوريا ... الا اني اعتقد انهم لا يملكون جواباً لذلك هم انفسهم".

وتعج شوارع بيروت في الاشهر الاخيرة بالعديد من السيارات التي تحمل لوحات تسجيلية من حلب وحمص ودمشق، كما تجتذب منطقة وسط بيروت الراقية العديد من الزبائن السوريين الاثرياء الذين يتبضعون أجمل وأثمن البضائع بعد ان كانت في السنوات السابقة تجذب العديد من الخليجيين.

ولم تستقطب لبنان الكثير من السياح الخليجيين نظراً للصراع القائم في سوريا.

وفي حين تحتضن بيروت الاثرياء السوريين، تقول درغام "نرى الفقراء منهم يقبعون على الحدود بين البلدين او مع اقارب لهم او في بيوت مؤقتة".

وأتساءل ... هل تنتقل الازمة السورية الى لبنان .. ومتى؟

وترى مراسلة بي بي سي ان بالنسبة لأولئك القادرين على مغادرة البلد، فالتوقيت هام جداً، إذ ان طريق المطار تقطع في ظرف لحظات... ولعل الصعوبة في ذلك عدم القدرة على الفرار من لبنان عن طريق سوريا نظراً لتردي الوضع الامني هناك.

مشاكل هنا وهناك

وتقول درغام ان "حارس المبنى التي تقطن فيه وهو سوري الجنسية ويدعى محمد، ارسل زوجته واولاده الى بلدته ليلحقوا باحدى المدارس هناك".

ويضيف محمد: " هناك مشاكل هنا ومشاكل هناك"، مضيفاً ان " الاقساط المدرسية في لبنان مرتفعة جداً مقارنة ببلدتي"، مضيفاً "لا اعرف اذا كان هناك شبر سيسلم في سوريا من تردي الاوضاع الأمنية هناك".

ورداً على سؤال درغام، ما هو التوقيت المناسب للفرار من البلاد؟ هل عندما تنتشر العناصر المسلحة في شوارع العاصمة؟

يجيب محمد ان الفرار من البلاد يعتمد ان كان لدى المرء مكاناً ليلجأ اليه أو يمكن ان يتحمل تكاليف الانتقال".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك