البشير وكير ناقشا قضيتي الحدود والنفط في قمة أديس أبابا ويبحثان الأمن الاثنين

آخر تحديث:  الاثنين، 24 سبتمبر/ أيلول، 2012، 02:28 GMT

رئيسا دولتي السودان يستأنفان المباحثات لحل النزاعات

من المنتظر ان يعقد الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس دولة جنوب السودان سيلفا كير لقاء ثانيا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وذلك بعد انتهاء اللقاء الذي جمعهما مساء الأحد دون التوصل الى اتفاق بشأن القضايا العالقة بين الجانبين وأهمها الحدود والنفط.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

بحث رئيسا السودان وجنوب السودان خلال لقاء قمة جمعهما في ساعة متأخرة من مساء الأحد قضيتي ترسيم الحدود المشتركة بين البلدين واستئناف تصدير نفط جنوب السودان، لكن الزعيمين لم يتوصلا بعد إلى اتفاق أمني لإنهاء الأعمال العدائية بين الطرفين.

إلا أن مسؤولين توقعوا أن يتوصل الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، ورئيس جنوب السودان، كير، إلى اتفاق الاثنين، وذلك بعد تمديد غير رسمي للمهلة التي وضعها مجلس الأمن الدولي للبلدين للتوصل إلى اتفاق أمني بينهما.

وتوقع وزير شؤون مجلس الوزراء في جنوب السودان، دينق الور، أن يتوصل كير والبشير إلى اتفاق الاثنين".

وقال الور للصحفيين بعد بدء القمة بين الرئيسين في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا: "سننتهي من الأمر غدا، وسيكون هناك اتفاق".

وقد شوهد الرئيسان البشير وكير وهما يتجاذبان أطراف الحديث لدى مغادرتهما قاعة الفندق الذي عقد فيه الاجتماع الذي جاء بعد مرور أسبوعين على بدء المحادثات بين البلدين في إثيوبيا.

من جانبه، قال بدر الدين عبد الله، المتحدث باسم الوفد السوداني إلى القمة: "لا تزال هناك خلافات قائمة بيننا. لقد اتفقنا على الكثير من الموضوعات، لكن لا تزال هناك قضايا لم نتوصل إلى اتفاق في شأنها بعد، وتحديدا قضية الأمن".

"لقد اتفقنا على الكثير من الموضوعات، لكن لا تزال هناك قضايا لم نتوصل إلى اتفاق بشأنها بعد، وتحديدا قضية الأمن"

بدر الدين عبد الله، المتحدث باسم الوفد السوداني إلى قمة أديس أبابا بين رئيسي السودان وجنوب السودان

وكان يتعين على البلدين التوصل إلى اتفاق سلام شامل بينهما بحلول يوم الأحد، أو مواجهة خطر التعرض لعقوبات من قبل مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة.

انتهاء المهلة

وقد انتهت مهلة الأمم المتحدة رسميا منتصف ليل السبت، لكن أمام الطرفين فعلا فسحة حتى نهاية القمة التي يقودها الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى اتفاق.

ويحاول دبلوماسيون التوسط بين الخصمين اللذين لهما سوابق فيما يتعلق بالتوقيع على اتفاقات وعدم تنفيذها.

وكانت الدولتان قد توصلتا إلى اتفاق مؤقت في أغسطس/ آب الماضي لاستئناف صادرات النفط من جنوب السودان، الذي لا يطل على بحار أو أنهار، عبر موانئ السودان المطلة على البحر الأحمر، وذلك بعد أن أوقفت جوبا إنتاجها من النفط إثر خلاف في شأن رسوم التصدير.

إلا أن السودان يصر على التوصل إلى اتفاق أمني أولا قبل البدء بعمليات تصدير النفط من جنوب السودان عبر موانئه. ويحتاج كل من الطرفين بشدة لعائدات النفط.

خارطة الحدود

وكان السودان قد أنعش السبت الآمال بقرب التوصل إلى اتفاق شامل مع جنوب السودان، إذ أعلن عن موافقته المشروطة على خارطة وضعها الاتحاد الإفريقي لمنطقة حدودية منزوعة السلاح بعد اعتراضه عليها لشهور.

لقاء البشير (يسار) كير

تصر الخرطوم على التوصل إلى اتفاق أمني أولا مع جوبا قبل البدء بعمليات تصدير نفط الجنوب عبر الموانئ السودانية

وقد قبلت جوبا بالفعل خارطة الاتحاد الإفريقي المذكورة، لكن المتحدث باسم الوفد السوداني إلى القمة قال الأحد إن القضية لم تحل بعد.

وقد اجتمع البشير الأحد أولا مع رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، هايلي مريم ديساليغن، ثم قضى -مثله مثل كير- معظم اليوم مع أعضاء الوفد المرافق له.

وقال وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، بيرهاني جبريكريستوس، بعد اجتماع البشير وديساليغن: "القضايا مطروحة على الطاولة، ويحدونا أمل وتفاؤل شديدان بأن تمضي الأمور قدما".

وكان مسؤولون أفارقة وغربيون يأملون بالتوصل إلى اتفاق سلام واسع النطاق بين الخرطوم وجوبا، لكن جولات عدة من المحادثات بين الجانبين في أديس ابابا لم تثمر تقدما ملحوظا بشأن تحديد مصير خمس مناطق حدودية متنازع عليها.

وسيترك هذا، على الأرجح، إلى جولة مستقبلية، أو لعملية تحكيم طويلة محتملة بين الجانبين.

طرود أسلحة

من جانب آخر، اتهم جنوب السودان الخرطوم بإسقاط ثمانية طرود من الأسلحة والذخائر بالمظلات لقوات زعيم الميليشيا، ديفيد ياو ياو، في شرق البلاد يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان، فيليب أقوير، إن طائرات عسكرية سودانية من طراز أنتونوف أسقطت أسلحة وذخائر حول بلدة ليكوانغول أمام الجميع، بما في ذلك بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان.

ونفى المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية، الصوارمي خالد، هذا الاتهام.

ولا توجد علامات على إحراز تقدم في المحادثات غير المباشرة التي جرت في أديس أبابا بين السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال المتمردة التي تقاتل جيش السودان في منطقتين متاخمتين لجنوب السودان.

وتتهم الخرطوم جوبا بدعم الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال، بينما يتهم جنوب السودان جاره الشمال بدعم ميليشيات في الجمهورية الجديدة.

منطقة أبيي

ومن المتوقع أن يبحث الرئيسان أيضا سبل إيجاد حل لمنطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها، حيث فشلت محاولات سابقة لإجراء استفتاء بسبب عدم الاتفاق بين الطرفين حول من يحق له التصويت في الاستفتاء في الإقليم المذكور.

وخاض جيشا الدولتين معارك لأسابيع في أبريل/ نيسان الماضي على امتداد الحدود المتنازع عليها التي لم يتم ترسيمها بشكل كامل بعد.

ونشبت المواجهة بين الطرفين عقب احتدام الخلاف بشأن حجم الأموال التي يتعين على جنوب السودان أن يدفعها لاستخدام خطوط أنابيب النفط الشمالية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك