صحيفة مصرية تطلق حملة ضد "الرسوم المسيئة" للنبي محمد

آخر تحديث:  الثلاثاء، 25 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:32 GMT

السفارة الفرنسية في القاهرة عززت إجراءاتها الأمنية خوفاً من مظاهرات ضد الرسوم المسيئة للنبي محمد

أطلقت صحيفة مصرية حملة مضادة للرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرتها صحيفة تشارلي أبدو الفرنسية.

ونشرت صحيفة "الوطن" ، العلمانية اليومية، 13 من رسوم الكاريكاتير، تحت شعار "محاربة الإساءة بالإساءة".

وأظهر رسمٌ منهم نظارة طبية يُرى من خلالها برجي التجارة العالميين المحترقين، وتحت الرسم عنوان "نظارة غربية للعالم الإسلامي".

وزادت رسوم صحيفة تشارلي أبدو الفرنسية المسيئة من موجة الغضب التي سببها فيلم ، صُور في الولايات المتحدة، واعتُبر مسيئاً للإسلام.

ولقي نحو 50 شخصاً مصرعهم في مظاهرات عمت العديد من الدول دامت لأسبوعين احتجاجاً على فيلم "براءة المسلمين".

"تصرف حضاري"

لكن الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها صحيفة تشارلي أبدو الفرنسية أثارت غضب مجموعة صغيرة من المحتجين توجهوا إلى السفارة الفرنسية بوسط القاهرة يوم الجمعة، رغم موجات الغضب التي اجتاحت عواصم إسلامية أخرى احتجاجاً على فيلم "براءة المسلمين" ورسوم الصحيفة الفرنسية.

ونشرت صحيفة الوطن صفحتين من الرسوم كجزء من ملف مكوّن من 12 صفحة خُصصت في عدد يوم الأثنين للرد على رسوم صحيفة تشارلي أبدو المسيئة.

ويحتوي الملف على مقالات لعدد من الكتاب العلمانيين المشهورين، مثل مدير مركز أبحاث الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي عمرو حمزاوي، إضافة إلى عدد من الكتاب الإسلاميين والدعاة المصريين البارزين على رأسهم مفتي جمهورية مصر العربية علي جمعة.

وأظهر أحد الرسوم رجلاً غربياً يتهم رجلاً أخر ، ذا لحية طويلة ويبدو غاضباً، بأنه إرهابي. إلى أن يدرك لاحقاً أن الشخص المتهم من إسرائيل فيعتذر له مقدماً باقة ورد.

وفي مثال أخر، يظهر شخصين عربيين كضيفين على شاشة إحدى التلفزيونات. أحدهما يرتدي قبعة وسترة وذا لحية قصيرة. أما الأخر فيرتدي عمامة على رأسه، ويعض على أسنانه التي تظهر رغم لحيته الكثيفة، ممسكاً بسكين مغطى بالدماء.

وتحت الصورتين مصباح ملفوف بالعلم الأمريكي موجه إلى صورة الرجل ذي السكين.

وقد حاز الملف الذي نشرته صحيفة الوطن ، المعروفة بانتقادها للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، على ردود فعل مؤيدة من قبل قرائها.

وكتب بعضهم ، على موقع الجريدة الإلكتروني، إشادات بفكرة الصحيفة في الرد على الرسوم المسيئة للنبي محمد، واصفين الملف بأنه "رد حضاري".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك