مرسي يؤكد رفض بلاده التدخل العسكري في سوريا ويدعم مهمة الابراهيمي

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 سبتمبر/ أيلول، 2012، 20:27 GMT

محمد مرسي يأمل في "حل عادل" للقضية الفلسطينية

عبر الرئيس المصري محمد مرسي في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عن أمل بلاده في حل القضية الفلسطينية "حلاً عادلاً"، وعلى أساس الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أكد الرئيس المصري محمد مرسي في كلمة ألقاها في أول ظهور له في الجمعية العامة للأمم المتحدة رفض بلاده التدخل العسكري في سوريا، وشدد في المقابل على ضرورة إنهاء الصراع عبر تسوية شاملة من خلال التفاوض في إطار جهد إقليمي وعربي ودولي يحافظ على وحدة هذا البلد العربي.

ووصف الرئيس المصري أعمال القتال الدائرة في سوريا والذي راح ضحيته 30 ألف شخص على الأقل حتى الآن بأنها "مأساة العصر"، و"يجب أن تقف فورا".

وقال إن "مصر ملتزمة بمواصلة ما بدأته من جهد صادق لإنهاء المأساة على أرض سوريا في إطار عربي وإقليمي ودولي يحافظ على وحدة البلد العربي الشقيق، دون تفرقة على أساس طائفي أو عرقي، ويجنب سوريا خطر التدخل العسكري الأجنبي، الذي نرفضه طبعًا".

وشدد مرسي التزام مصر بدعم جهود المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي من أجل حدوث تحول ديمقراطى في سوريا، داعيا كافة الدول إلى الانضمام للجهود التي تبذلها مصر لإنهاء الصراع.

وفي الشأن الفلسطيني، دعا الرئيس المصري إلى تأسيس دولة فلسطينية مستقلة، وتحقيق السلام العادل والشامل وإنهاء جميع مظاهر احتلال الدول العربية، ودعا أيضا إلى التحرك لوضع حد للاحتلال والاستيطان وتغيير معالم القدس المحتلة.

التزامات دولية

الرئيس المصري، محمد مرسي

طالب مرسي باخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل

وأكد مرسي التزامه بالمعاهدات الدولية، وعلى رأسها ميثاق الأمم المتحدة.

وطالب باخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل .

وحول الوضع في السودان، قال مرسي إن السودان يسعى الى تحقيق الاستقرار ويحتاج الى دعم كبير .

وندد الرئيس المصري بالفيلم المسيء للإسلام والذي ظهر على الانترنت وأثار موجة احتجاجات عارمة في أنحاء العالم الإسلامي، وقال إن تصرفات "بعض الافراد والاساءة الى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يتعارض مع مبادئ الامم المتحدة"، مؤكدا أن على الأمم المتحدة مسئولية كبيرة للتصدى لهذه الظاهرة.

وشدد على ضرورة البحث في اجراءات "لتقنين حرية التعبير التى ترسخ الجهل والاستخفاف بالغير"، وأعلن في الوقت نفسه رفضه استخدام العنف كرد على هذه الممارسات .

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك