الأمم المتحدة: احمدي نجاد يتهم الغرب "بالترويع النووي"

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 سبتمبر/ أيلول، 2012، 17:52 GMT

أحمدي نجاد : الرأسمالية سبب الاحتقان بين الدول

شن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هجوماً على النظام العالمي في كلمته التي ألقاها اليوم الأربعاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الغرب الأربعاء "بالترويع" النووي في كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة قاطعتها الولايات المتحدة وإسرائيل.

وتجنب الرئيس الإيراني تعليقاته المثيرة للجدل عن إسرائيل في آخر ظهور له في قمة الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل تنحيه عن منصبه العام المقبل، بحسب وكالة فرانس برس.

ونقلت وكالة رويترز عن نجاد قوله إن إيران تتعرض لتهديد بشن عمل عسكري من "صهاينة غير متحضرين"، في إشارة إلى إسرائيل. واعتبر نجاد أن هذه التهديدات تهدف إلى إجبار الدول على الخنوع.

وأضاف "التهديد المستمر من الصهانية غير المتحضرين باللجوء إلى عمل عسكري ضد أمتنا العظيمة هو مثال واضح على هذا الواقع المرير".

العقوبات

أحمدي نجاد

اتهم أحمدي نجاد الغرب بالترويع النووي

وشدد الغرب عقوباته على إيران بشكل كبير هذا العام بسبب برنامجها النووي، حيث حظر الاتحاد الاوروبي استيراد النفط الخام من طهران واستهدفت عقوبات أمريكية البنوك التي تتعامل مع البنك المركزي الإيراني.

لكن هذه العقوبات لم تسفر عن تقدم ملموس باتجاه التوصل إلى حل دبلوماسي.

ويقول دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن فرص فرض عقوبات جديدة من مجلس الأمن الدولي على إيران ضعيفة في الوقت الحالي في ظل معارضة روسيا والصين للفكرة.

وسيجتمع مسؤولون كبار من وزارات الخارجية بالأعضاء الدائمين الخمس بمجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا يوم الخميس في نيويورك لمناقشة الوضع في إيران.

وذكر دبلوماسيون اوروبيون الثلاثاء ان دول الاتحاد الاوروبي تدرس اقتراحا بريطانيا بفرض عقوبات على ايران يدعو بشكل خاص الى فرض حظر على الشحن وتجميد "كامل" التعاملات المالية مع البنك المركزي الايراني.

ودعت كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا دول الاتحاد الاوروبي الاسبوع الماضي الى زيادة الضغوط على ايران بسبب برنامجها النووي والاتفاق على فرض عقوبات جديدة تتم المصادقة عليها في المحادثات التي سيجريها وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبرغ في 15 أكتوبر/تشرين الاول.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك