نتنياهو يؤكد عزمه منع إيران من امتلاك السلاح النووي

آخر تحديث:  الخميس، 27 سبتمبر/ أيلول، 2012، 09:23 GMT

نتنياهو سيلقي كلمة أمام الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة

وجّه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسالة إلى شعبه بمناسبة نهاية عيد الغفران اليهودي، وقال إنه مصمم على منع إيران من امتلاك السلاح النووي. وجاءت رسالة نتنياهو قبيل توجهه إلى نيويورك لحضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال نتنياهو "فيما يتعلق بمسألة إيران فإننا جميعا متحدون في هدف منع إيران من امتلاك أسلحة نووية"، مضيفاً أن الامم المتحدة أتاحت منصة تحدث منها "نظام الطغيان في ايران الذي يسعى في كل فرصة ليحكم علينا بالاعدام." في إشارة إلى الرئيس الإيراني أحمدي نجاد.

وكان الرئيس الإيراني قد ألقى كلمة بلاده في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، وقال إن إيران تتعرض لتهديد بشن عمل عسكري من "صهاينة غير متحضرين"، في إشارة إلى إسرائيل.

وأضاف نجاد "التهديد المستمر من الصهانية غير المتحضرين باللجوء إلى عمل عسكري ضد أمتنا العظيمة هو مثال واضح على هذا الواقع المرير".

وفي استمرار للسجال الإعلامي بين الدولتين في الأونة الأخيرة، رد نتنياهو في بيانه للإسرائيليين "اختار الطاغية الإيراني أن يدعو علانية أمام العالم إلى زوالنا عشية يوم كيبور (عيد الغفران) المقدس لدى الشعب اليهودي. هذا يوم أسود لمن اختاروا البقاء في القاعة والاستماع الي هذه الكلمات الحاقدة."

يذكر أن كلمه أحمدي نجاد في الجمعية العامة قاطعها الوفد الأمريكي بينما انسحبت دول أخرى حليفة لإسرائيل عندما بدأ الرئيس الايراني في القاء كلمته.

وقال نتيناهو "في التصريحات التي سأدلي بها أمام ممثلي الدول في الجمعية العامة للأمم المتحدة سيستمعون إلى ردنا. إنني كرئيس لوزراء إسرائيل دولة الشعب اليهودي أعمل بكل وسيلة من أجل ألا تمتلك إيران أسلحة نووية."

وتنفي إيران أنها تعمل سرا لتطوير أسلحة نووية قائلة إنها تبني قدرة سلمية للطاقة الذرية. بينما تعهدت إسرائيل والولايات المتحدة مرارا بعدم السماح لطهران بصنع القنبلة النووية.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد ذكر الملف الإيراني أمام الجمعية العامة يوم الثلاثاء قائلاً "إن الوقت ينفد أمام حل دبلوماسي للمشكلة النووية الإيرانية". واضاف "الولايات المتحدة ستفعل ما يتعين عليها لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي."

ويضغط رئيس الوزراء الإسرائيلي على الرئيس الأمريكي وإدارته من أجل وضع خطوط حمراء واضحة لإيران بحيث تتعرض لعمل عسكري اذا تجاوزتها.

ولا تزال العلاقات بين أوباما ونتنياهو متوترة. وقال مكتب نتنياهو إن أوباما رفض طلبا للاجتماع مع نتنياهو هذا الأسبوع لكن من المتوقع أن يتبادلا الحديث بالهاتف.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك