ليبيا: الخارجية الأمريكية تقلص مؤقتا عدد موظفيها في سفارتها بطرابلس

آخر تحديث:  الجمعة، 28 سبتمبر/ أيلول، 2012، 01:27 GMT
القنصلية الأمريكية في بنغازي

قالت الخارجية الأمريكية إنها بصدد خفض مؤقت آخر للموظفين لأسباب أمنية

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس إن الولايات المتحدة بصدد سحب المزيد من موظفي سفارتها بالعاصمة الليبية طرابلس مؤقتا لأسباب أمنية وتأمل في إعادتهم الأسبوع القادم.

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية في نيويورك حيث تشارك وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة "إنه خفض مؤقت آخر للموظفين لأسباب أمنية."

وأضافت قائلة "سنعيد النظر في الموقف مجددا أوائل الأسبوع المقبل بهدف إعادة الموظفين بمجرد أن تسمح الظروف بذلك."

ورفض المسؤول الكبير الكشف عن عدد الموظفين الذين يتم سحبهم أو الخوض في تفاصيل.

وكان السفير الأمريكي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة أمريكيين آخرين قتلوا فيما وصفته واشنطن بأنه هجوم إرهابي على القنصلية الأمريكية في بنغازي يوم 11 سبتمبر أيلول الجاري.

ليون بانيتا

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا الخميس إن الهجوم الذي قتل فيه السفير الأمريكي لدى ليبيا نفذه إرهابيون لكن تحقيقا يجري في الحادث ينبغي أن يحدد أي جماعة ضالعة فيه وما إذا كانت متصلة بتنظيم القاعدة.

وقال بانيتا في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي الذي أودى بحياة السفير كريستوفر ستيفنز كان "هجوما إرهابيا".

وأضاف "من الواضح أن مجموعة من الإرهابيين نفذت ذلك الهجوم على القنصلية وأفرادنا. أعتقد أن التحقيق لم يحدد بعد هوية الإرهابيين الضالعين" في الهجوم.

جاءت تصريحات بانيتا بعد يوم من تصريحات لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ربطت فيها على ما يبدو بين هجوم بنغازي ومتشددين على صلة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقال رئيس الوزراء الليبي المنتخب مصطفى أبو شاقور في مؤتمر صحفي بطرابلس الخميس إن التحقيق مستمر لكنه أضاف أنه لم يكتمل حتى الآن كي يتسنى تحديد الجناة.

وأشار إلى أن الحكومتين الليبية والأمريكية تتعاونان بشكل وثيق لإجراء التحقيق.

وقال بانيتا والجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة خلال المؤتمر الصحفي في البنتاغون إن الأمر استغرق بعض الوقت قبل أن يحدد المسؤولون أن هناك متطرفين وراء الهجوم.

وقال بانيتا "بينما حددنا تفاصيل ما جرى هناك وكيفية وقوع الهجوم... بات من الواضح أن هناك إرهابيين نفذوا ذلك الهجوم."

وقال ديمبسي إنه لم يكن على علم بشأن أي تهديد محدد على القنصلية قبل الهجوم.

وأضاف أن معلومات المخابرات الواردة من شرق ليبيا أشارت إلى أن بعض الجماعات المتشددة تحاول العمل معا ولكن "لم يكن هناك شئ محدد وبالتأكيد لم يكن هناك تهديد محدد يستهدف القنصلية."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك