كلينتون: مجلس الأمن "مصاب بالشلل" تجاه سوريا

آخر تحديث:  الخميس، 27 سبتمبر/ أيلول، 2012، 01:06 GMT

كلينتون: مجلس الأمن "مصاب بالشلل" تجاه سوريا

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تقول ان مجلس الامن ما زال مشلولا، مشددة على وجوب السعي لايجاد وسيلة للتقدم من اجل وضع حد لاعمال العنف في سوريا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

دعت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، مجلس الأمن الدولي إلى استئناف جهوده بهدف معالجة الأزمة السورية.

وقالت كلينتون إن مجلس الأمن الدولي "مصاب بالشلل" تجاه الأزمة السورية.

وطالبت كلينتون مجلس الأمن بإنهاء العنف في سوريا، وحضت أعضاء المجلس على "محاولة إيجاد طريق بديل مرة أخرى".

ويذكر أن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة تؤيد اتخاذ إجراءات أشد ضد الرئيس بشار الأسد لكن روسيا والصين تدعمان الحكومة السورية.

تفجيران

تفجيران يستهدفان مبنى الاركان العامة في دمشق

قالت الحكومة السورية إن تفجيرين، وصفتهما بالارهابيين، استهدفا مبنى الاركان العامة في وسط العاصمة دمشق. وكانت اشتباكات شهدتها دمشق رافقت هذين الهجومين اللذين أعلن الجيش السوري الحر المسؤولية عنهما.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ومن جهة أخرى، تعرض مقر قيادة هيئة أركان الجيش السوري بساحة الأمويين بوسط العاصمة السورية دمشق لهجوم بتفجيرين أسفرا عن سقوط قتلى من حراسه وإصابة آخرين.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مصدر عسكري قوله إن "أربعة حراس قتلوا وأصيب 14 من المدنيين ورجال الأمن في تفجيرين استهدفا مجمعا عسكريا بدمشق يوم الأربعاء"

وأضاف المصدر أن "التفجيرين الارهابيين اسفرا عن استشهاد اربعة من عناصر حراسة مبنى هيئة الاركان العامة متأثرين باصابتهم" كما اصيب 14 شخصا آخرين "من المدنيين والعسكريين".

وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" قد ذكرت في وقت سابق عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن "إن العصابات الإرهابية المسلحة المرتبطة بالخارج نفذت عملا إرهابيا جديدا صباح اليوم عبر تفجير سيارة مفخخة وعبوة ناسفة في محيط مبنى الأركان العامة ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في المبنى واشتعال النار في بعض جوانبه وإصابة عدد من عناصر الحراسة".

وأضاف المصدر أن "الهجوم تزامن مع إقدام بعض العناصر الإرهابية على إطلاق النار بشكل عشوائي في محيط المبنى والشوارع القريبة لإثارة الذعر في صفوف المدنيين فسارعت القوى المختصة إلى التصدي لهم وملاحقة فلولهم في محيط المنطقة".

مسؤولية

وأعلن " الجيش السوري الحر" المعارض مسؤوليته عن الانفجارين، وقال المكتب الإعلامي للمجلس العسكري للجيش السوري الحر في بيان إن "الجيش السوري الحر استهدف مبنى هيئة الأركان في ساحة الأمويين بدمشق وإن عشرات قتلوا في التفجيرين".

تفجيرا دمشق

وقعت اشتباكات مسلحة عقب التفجيرين

ولكن التلفزيون السوري الرسمي نقل عن مصدر عسكري قوله إن "ايا من ضباط الجيش الكبار لم يصب بأذى جراء التفجيرين اللذين استهدفا مقر الهيئة العامة للاركان صباحا في دمشق".

وأضاف المسؤول العسكري أن "جميع القادة العسكريين وضباط القياة العامة بخير ولم يصب أي منهم بأذى وهم يتابعون تنفيذ مهامهم اليومية المعتادة".

وكان وزير الاعلام السوري قد صرح في وقت سابق بأن الانفجارين تسببا في أضرار مادية فقط.

وأضاف أن قوات الأمن في المنطقة تطارد "ارهابيين مسلحين" في المنطقة.

وكان مصور بي بي سي فيل جودوين موجودا في فندق قريب عندما حصل التفجيران.

وقال جودين ""هز التفجير الأول كل البناية التي كنت فيها وتسببب في انبعاث أعمدة الدخان صوب السماء".

وقال مراسل بي بي سي في دمشق رافد جبوري إن الهدف والتوقيت كانا في غاية الأهمية.

أما مراسل بي بي سي في بيروت، جيم موير، فقال إن رغم أن الهجوم مثل ضربة كبيرة، فإنه المتمردين لا يبدون أنهم تسببوا في سقوط خسائر عسكرية من الطراز الرفيع أو أنهم استولوا على أراض وحافظوا عليها.

اشتباكات

نفي سوري لوقوع اصابات في تفجير استهدف مبنى هيئة الاركان

نفى وزير الاعلام السوري عمران الزعبي ان يكون الانفجاران اللذان ضربا هيئة أركان الجيش السوري في دمشق قد اسفرا عن وقوع إصابات في صفوف القيادات العسكرية والامنية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وأفادت تقارير باندلاع اشتباكات مسلحة عنيفة في محيط مقر قيادة الأركان حيث وقع التفجيران.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن "اشتباكات عنيفة داخل ساحات هيئة الاركان العامة للجيش والقوات المسلحة الذي استهدف بانفجارين صباح اليوم" مشيرا إلى وقوع خسائر في صفوف الجانبين.

مقتل صحفية

ويأتي هذا في الوقت الذي أعلن تلفزيون "برس تي في" الايراني الناطق بالانجليزية مقتل مراسله وإصابة مديرا لمكتب قناة العالم الايرانية الناطقة بالعربية في إطلاق نار في دمشق.

وقال تلفزيون "برس تي في" في خبر عاجل على موقعه الالكتروني إن "مراسل برس تي في مايا ناصر قتل برصاص قناص في العاصمة السورية دمشق".

وأضاف أن "مدير مكتب تلفزيون العالم في دمشق حسين مرتضى أصيب بجروح".

وأكدت قناة "العالم" أنباء مقتل مراسل برس تي في وإصابة مدير مكتبها وأحد المصورين برصاص مسلحين أثناء تغطيتهما للتفجيرين في ساحة الأمويين بدمشق".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك