سوريا: إستمرار الاشتباكات العنيفة في حلب لليوم الثالث على التوالي

آخر تحديث:  السبت، 29 سبتمبر/ أيلول، 2012، 08:22 GMT

استمرار الاشتباكات في عدة احياء في حلب

أدى القتال بين القوات الحكومية والمسلحين في سورية اليوم إلى مقتل ما يزيد عن أربعين شخصا في أنحاء متفرقة من البلاد. وقد نقلت وكالات الأنباء عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتال حاليا يتركز في مدينة حلب التي يتقاسم طرفا النزاع السيطرة عليها.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

استمر القتال في حلب أكبر المدن السورية، واشارت وسائل الاعلام الرسمية إلى أن المعارضة المسلحة "منيت بخسائر كبيرة" في الهجمات الاخيرة.

واعلن قادة المعارضة المسلحة شن هجوم كبير يوم الجمعة ولكن وسائل الاعلام الرسمية قالت إن الهجمات المضادة كبدت المعارضة خسائر كبيرة.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا ان اعمال العنف ادت في مناطق سورية مختلفة الى سقوط 120 شخصا قتلى، الجمعة.

وقال المرصد إن اشتباكات عنيفة دارت في حي صلاح الدين، جنوب غربي حلب اثر هجوم شنته المعارضة المسلحة على نقطة عسكرية للقوات النظامية في الحي.

كما افاد مراسل وكالة فرانس برس في المدينة عن وقوع اشتباكات فجر السبت في احياء الصاخور وبستان القصر والكلاسة.

واضاف المرصد أن ليل الجمعة شهد اشتباكات مع محاولة مقاتلي المعارضة التقدم على عدد من المحاور وأن هذه الاشتباكات أدت الى اشتعال النيران في المحال التجارية بسوق المدينة

وفي ريف حلب افاد المرصد عن "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة في بلدة خان العسل ومحيط مطار كويرس العسكري، ادى الى اعطاب عربة للقوات النظامية في محيط المطار".

وقال المرصد إن اشتباكات دارت صباح السبت في حي التضامن جنوبي العاصمة السورية دمشق بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة.

وكذلك تعرضت بلدات في ريف دمشق ومحافظتا حمص وحماة وسط البلاد وادلب واللاذقية ودير الزورالى قصف مدفعي من القوات النظامية.

مساعدات غربية

هيلاري كلينتون

اشرفت كلينتون على اجتماع مجموعة "اصدقاء الشعب السوري" مع ممثلين عن 20 دولة.

من جهة ثانية أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن تقديم "مساعدة اضافية بقيمة 30 مليون دولار" مساعدة "للشعب السوري الذي يعاني جراء هجمات وحشية" للقوات الحكومية، على حسب تعبيرها.

واشرفت كلينتون على اجتماع مجموعة "اصدقاء الشعب السوري" مع ممثلين عن 20 دولة.

واضافت كلينتون "اعلن ايضا عن مساعدة بقيمة 15 مليون دولار اضافية لدعم المجموعات المدنية للمعارضة السورية، ما يرفع دعمنا الاجمالي للمعارضة غير المسلحة الى نحو 45 مليون دولار".

وأضافت أن المساعدات الانسانية الاميركية لسوريا واللاجئين في دول الجوار تصل الى 132 مليون دولار.

وأعلن وليام هيغ وزير الخارجية البريطاني تخصيص 9.12 ملايين دولار علاوة عن 5.30 ملايين تم تخصيصها لصندوق انساني.

وقال هيغ "الكثير من الارواح ازهقت والكثير من الدم سال ويعاني السوريون الكثير. وعلينا الا نتركهم يفقدون الامل".

وشدد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس على مساعدة "المناطق المحررة" في سوريا وهي "الوسيلة الملموسة اكثر" لمساعدة الشعب الذي "يشعر انه ترك لمصيره".

في المقابل، اكدت روسيا تطبيق اتفاق جنيف للانتقال السياسي في سوريا وذلك اثناء كلمة القاها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف امام الجمعية العامة للامم المتحدة اتهم فيها الغرب بتعميق الازمة في سوريا.

ولا يتضمن اتفاق جنيف اي دعوة لتخلي الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة في الوقت الذي تصر دول غربية وبعض الدول العربية والمعارضة السورية على رحيله.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك