مسعى أمريكي- خليجي لدعم أنظمة الدفاع الصاروخي ضد "تهديدات إيران"

آخر تحديث:  السبت، 29 سبتمبر/ أيلول، 2012، 08:47 GMT

كانت أمريكا ونحو 30 دولة قاموا في وقت سابق بمناورات بحرية في الخليج تهدف إلى "الحفاظ على الممرات الملاحية"

قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة و"شركاءها" في الخليج يسعون إلى تعزيز التعاون في مجال الدفاع الصاروخي مع ازدياد حدة التوتر مع ايران.

وأضافوا أن صفقة جديدة في هذا المجال سيتم اعلانها خلال الشهور المقبلة.

والتقت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بعدد من مسؤولي مجلس التعاون الخليجي في نيويورك الجمعه مع رغبة واشنطن في دعم الدفاعات الاقليمية في منطقة الشرق الأوسط ضد "تهديدات ايرانية محتملة."

وقال مسؤول امريكي رفيع المستوى عقب الاجتماع "هدفنا هو مساعدة شركائنا في الخليج بامدادهم باحتياجاتهم الدفاعية. دول الخليج تواجه تهديدات صاروخية وسوف نساعدها في مواجهتها على الوجه الأكمل".

وأضاف أن المسؤولين الخليجيين أعربوا عن اهتمامهم بدعم القدرات الصاروخية لبلدانهم لكن المسؤول الامريكي رفض الإفصاح عن تفاصيل هذا التعاون مع السعوديه والكويت والإمارات وقطر والبحرين وعمان.

وكان من المقرر ان يحضر وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا الاجتماع، الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك، لكن ظروف الطقس حالت دون ذلك.

"تأمين التجارة"

وقال مسؤول أمريكي آخر إنه من الواضح أن دول الخليج قلقة من تصريحات ايران بشأن تهديد الممرات الملاحية التجارية مضيفا أن هدف الإدارة الامريكية هو تأمين التدفق الحر للتجارة في المنطقة.

كانت شركة مارتين لوكهيد، أكبر الشركات الموردة للسلاح لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) وقعت عقدا مبدئيا مع دولة الإمارات بمبلغ 1.96 مليار دولار في ديسمبر/كانون الاول لشراء نظامين للدفاع الصاروخي ليصبح أول تعاقد اجنبي على هذه الانظمة.

وقالت الشركة إن المملكة العربية السعودية أعربت عن اهتمامها بشراء الأنظمة نفسها.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن المحادثات تعكس المحاولات الامريكية للضغط على ايران التي تقول الولايات المتحدة إنها تسعى لامتلاك قدرات نووية تحت غطاء برامج ذات أهداف مدنية بينما تنفي طهران، التي فرضت عليها سلسلة من العقوبات، هذه الاتهامات مؤكدة إن نشاطها النووي سلمي.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك