أردوغان: زمن الانقلابات العسكرية في تركيا ولَّى إلى غير رجعة

آخر تحديث:  الأحد، 30 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:21 GMT
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان

نجح أردوغان حتى الآن بوضع حد لسيطرة العسكريين على السلطة في بلاده

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأحد إن زمن الانقلابات العسكرية في بلاده "قد ولَّى إلى غير رجعة"، إن تركيا باتت "نموذجا يُحتذى للدول الإسلامية الأخرى".

وأضاف أردوغان، الذي كان يتحدث في مؤتمر حاشد لحزبه الحاكم (حزب العدالة والتنمية) بمناسبة مرور عشرة أعوام على وصوله إلى السلطة، قائلا: "لن يعود عهد الانقلابات في هذه البلاد مرة أخرى".

ومضى إلى القول: "كل من يتدخل أو يحاول التدخل في الديمقراطية سيمثل عاجلا أم آجلا أمام المحاكم وسيخضع للمساءلة".

وقال أردوغان: "في بلد يشكل فيها المسلمون الأغلبية، ندع الديمقراطية تحكم في أكثر أشكالها تقدما، ونغدو مثالا يُحتذى به للدول الإسلامية الأخرى".

وقد قوبل خطاب أردوغان بالتصفيق من قبل أنصاره والحضور الذين كان بينهم مدعوون بارزون من بلدان أخرى كالرئيس المصري محمد مرسي.

يُِشار إلى أن حزب العدالة والتنمية كان قد وصل إلى الحكم في تركيا عام 2002، ليضع بذلك حدا لسنوات من سيطرة العسكر على الحكم.

وكانت تركيا قد شهدت ثلاثة انقلابات عسكرية منذ ستينيات القرن الماضي، إذ تمكنوا في عام 1997 من إطاحة حكومة نجم الدين أربكان الإسلامية.

وكانت آخر فصول المواجهة بين حكومة حزب العدالة والتنمية الإسلامية والعسكر هذا الشهر عندما أصدرت محكمة أحكاما بالسجن بحق 300 ضابط تركي أُدينوا بالتآمر لإطاحة الحكومة عام 2003.

مشكلة الأكراد

كما تواجه حكومة أردوغان مشكلة معقدة أخرى هي الهجمات المسلحة التي يشنها الانفصاليون الأكراد، بقيادة حزب العمال الكردستاني، سعيا لإنشاء كيان كردي مستقل في منطقة جنوب شرقي تركيا.

جندي تركي

تواجه حكومة أردوغان مشكلة التصدي لهجمات الانفصاليين الأكراد

وكان أردوغان قد أعلن في السابع عشر من هذا الشهر أن قوات الأمن والجيش "قتلت نحو 500 من المتمردين الأكراد في عملياتها خلال شهر واحد".

وجاء هذا الارتفاع في عدد القتلى في صفوف مسلحي حزب العمال الكردستاني بعد تصعيد مسلحي الحزب عملياتهم ضد أهداف حكومية تركية، وقيام الجيش التركي بعدة حملات مقابلة على قواعد الحزب ومخابئه شمالي العراق.

ويخوض حزب العمال الكردستاني منذ عام 1984 صراعا مسلحا ضد الدولة التركية في المناطق الجنوبية الشرقية من تركيا ذات الأغلبية الكردية، وقد قتل في ذلك الصراع نحو 45 ألف شخص.

وقد صعَّد حزب العمال الكردستاني من هجماته ضد الأهداف العسكرية والحكومية التركية بعد ازدياد نفوذه في مناطق شمال شرقي سوريا المحاذية للحدود التركية، لاسيما مع تراجع سيطرة الحكومة السورية على تلك المناطق تحت ضغط الانتفاضة الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ 15 مارس/آذار الماضي.

هذا وتدعم تركيا المعارضة السورية سياسيا وعسكريا، الأمر الذي يشكِّل أيضا نقطة خلافية كبرى بين حكومة أردوغان والمعارضة التركية اليسارية في بلاده.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك