سوريا: ارتفاع عدد قتلى غارة على بلدة بريف إدلب إلى 21

آخر تحديث:  الاثنين، 1 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 08:08 GMT

القتال في حلب يلحق أضرارا بالغة بالمدينة التاريخية

القتال بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة يتواصل من أجل السيطرة على مدينة حلب. مما ادى الى أضرارا بالغة بالمدينة التاريخية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن عدد قتلى الغارة التي شنتها طائرة حربية على بلدة في ريف إدلب شمال غربي سوريا ارتفع ليصل إلى 21 شخصا.

وأضاف أن ثلاثة عناصر من "الكتائب الثائرة المقاتلة" لقوا مصرعهم أيضا في اشتباكات مع القوات النظامية في محيط بلدة كفر تخاريم.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "طائرة حربية شنت غارة صباح اليوم على بلدة سلقين في ريف ادلب"، مشيرا الى ان عدد القتلى "الذين سقطوا اثر القصف الذي تعرضت له بلدة سلقين بينهم خمسة اطفال" على الاقل.

وأضاف المرصد أن ستة اشخاص على الاقل قتلوا صباح الاثنين في قصف للقوات النظامية السورية على مناطق في محافظتي درعا وحمص.

وقال المرصد إن "خمسة شهداء سقطوا اثر القصف الذي تعرضت له بلدة طفس (في درعا) بينهم سيدة ووالدها ومقاتل من الكتائب الثائرة"، مرجحا ارتفاع عدد الضحايا بسبب وجود عدد من الجرحى "ونقص المواد الطبية في البلدة".

وفي حلب كبرى مدن شمالي سوريا، افاد المرصد عن تعرض احياء الشعار والحيدرية والصاخور ومساكن هنانو وطريق الباب والنصاري الشرقي للقصف، حسبما افاد المرصد.

قال المرصد إن اعمال العنف في مناطق سورية مختلفة الاحد أدت الى سقوط 126 قتيلا,

وفي ريف دمشق، اشار المرصد الى تعرض مزارع زملكا وعين ترما للقصف من قبل القوات النظامية

وقال المرصد إن اعمال العنف في مناطق سورية مختلفة الاحد أدت الى سقوط 126 قتيلا.

ولم يتسن لبي بي سي بعد التحقق من الخبر من مصدر مستقل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك