ممثلة مصرية تحصل على تعويض مليون جنيه في قضية تعذيب ضد وزارة الداخلية

آخر تحديث:  الثلاثاء، 2 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:31 GMT
خالد سعيد

كان مقتل الناشط خالد سعيد بسبب التعذيب هو مولّد شرارة الثورة

قضت محكمة مصرية الثلاثاء بتعويض قيمته مليون جنيه لصالح الممثلة حبيبة في قضية تعذيب ضد وزارة الداخلية المصرية بعد اتهامها بقتل زوجها وقضائها خمس سنوات في السجن قبل أن يتم القبض على الجناة الحقيقيين الذين اعترفوا بالجريمة.

وأكدت المحكمة في حكمها أن هذا التعويض مقابل الأضرار المادية والأدبية التي تعرضت لها الممثلة ويجب أن تدفعها وزارة الداخلية المصرية.

وكانت الممثلة حبيبة -وهي متزوجة وتعمل ممثلة سينمائية- قد اتهمت بقتل زوجها واعترفت بالجريمة تحت الإكراه نتيجة للتعذيب على يد أحد ضباط الشرطة.

وأقامت الممثلة دعوى تعويض ضد الضابط وضد وزير الداخلية بصفته لتعويضها عما أصابها من أضرار نتيجة تعذيبها وقضائها خمس سنوات في السجن.

وذكرت تقارير بأن هذا هو أكبر مبلغ تعويض يصدره القضاء المصري فى قضية تعذيب.

يذكر أن قضية التعذيب من القضايا الحساسة في مصر، ويرى البعض أن ممارسات التعذيب التي كان يقوم بها بعض أفراد الشرطة وجهاز أمن الدولة السابق كانت أحد أسباب اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني العام الماضي.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن جهاز مباحث أمن الدولة ألقى القبض على آلاف المعارضين لحكم الرئيس السابق حسني مبارك، وعذب بعضهم لانتزاع اعترافات، وإن عددا من المعارضين قتلوا بسبب التعذيب.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك