كلينتون تعد بكشف الملابسات الامنية في الهجوم على القنصلية الامريكية في ليبيا

آخر تحديث:  الأربعاء، 3 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 01:27 GMT

الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي أدى إلى مقتل السفير كريس ستيفنز

تعهدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بكشف الحقيقة بشأن الظروف الامنية التي احاطت القنصلية الامريكية في بنغازي قبل الهجوم عليها في 11 سبتمبر / أيلول الماضي، ردا على رسالة نائب جمهوري اعتبر ان تدابير الحماية لم تكن كافية في محيط القنصلية.

وكان النائب الجمهوري عن ولاية كاليفورنيا داريل عيسى قال في رسالة وجهها إن "عددا من مسؤولي الحكومة الفدرالية أكدوا أن البعثة الدبلوماسية الامريكية في ليبيا طلبت مراراً تعزيز الامن في بنغازي قبل الهجوم الذي أودى بحياة السفير الأمريكي هناك.

وأضاف النائب الجمهوري ، الذي دعا الى جلسة مساءلة في مجلس النواب في 10 أكتوبر/تشرين الأول "إن واشنطن لم تلب هذا الطلب بتأمين مزيد من الامكانات".

وسارعت كلينتون الى الرد في رسالة وزعتها الخارجية الامريكية على الصحفيين للتأكيد للكونغرس أن إدارتها "تتعاون" معه.

وقالت كلينتون "نريد كلانا النتيجة نفسها. محصلة كاملة ومحددة عما حصل وطريقة تفادي تكراره".

وانشأت وزيرة الخارجية قبل عشرة ايام لجنة حكومية مكلفة مراجعة التدابير الامنية المطبقة في القنصلية الامريكية في بنغازي عند حصول الواقعة والاستخبارات بشأن حالة التهديد الارهابي.

واوضحت كلينتون ان هذه اللجنة "تبدأ عملها هذا الاسبوع ومكلفة تحديد ما اذا كانت تدابيرنا وانظمتنا الامنية مناسبة ومطبقة بالشكل الصحيح وما هي الدروس الواجب اتخاذها لعملنا في العالم".

وتعيش الولايات المتحدة وخصوصا وزارة خارجيتها حالا من الصدمة بعد الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي في يوم الذكرى ال11 لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، ما ادى الى مقتل السفير الامريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة موظفين أمريكيين اخرين.

ومنذ الاسبوع الماضي, تواجه الادارة الديموقراطية انتقادات من المعارضة الجمهورية بسبب تبديل روايتها حول هذا الهجوم مرات عدة. اذ وصفته في بادئ الامر بانه "عفوي" قبل التأكيد في وقت لاحق انه "عمل ارهابي" يحمل بصمات القاعدة.

وفي تطور منفصل قال أربعة مسؤولين امريكيين إنهم يعلمون انه في الشهور السابقة على هجوم بنغازي ارسل بعض الأفراد الأمريكيين في ليبيا شكاوى الى وزارة الخارجية يعبرون فيها عن قلقهم بشأن أمن المنشآت الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي وخاصة المجمع الذي قُتل فيه السفير كريستوفر ستيفنز.

وقال اثنان من هؤلاء المسؤولين ان معلوماتهم هي ان الوزارة لم تتحرك بشأن الشكاوى قبل الهجوم القاتل في بنغازي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك