هيومن رايتس ووتش: انتهاكات خطيرة في النظام القضائي في غزة تحت حكم حماس

آخر تحديث:  الأربعاء، 3 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:37 GMT
قوات أمن تابعة لحماس

تحكم حركة حماس قطاع غزة منذ توليها السلطة عام 2007.

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان إن الفلسطينيين في غزة يعانون من"انتهاكات خطيرة" في النظام القضائي.

وقالت المنظمة إن الانتهاكات تشمل الاعتقال العشوائي والحبس الانفرادي والتعذيب والمحاكمات غير العادلة.

وتحكم حركة حماس قطاع غزة منذ توليها السلطة عام 2007.

وقال نائب وزير خارجية حماس إنه يجري التحقيق في المزاعم ولكن الاوضاع شهدت تحسنا.

وقال غازي حماد لبي بي سي "ربما تكون لدينا بعض الانتهاكات من وقت لآخر ولكنها ليست ظاهرة منتشرة".

وأضاف "بوسعي ان أؤكد عدم وجود تعذيب واننا نحاول ان نطبق القانون الدولي في السجون".

واكد حماد ايضا إنه "لا توجد اعتقالات سياسية او اي عقاب او تعذيب للنشطاء السياسيين" في غزة .

ويقدم تقرير هيومان رايتس ووتش بالتفصيل حالات للتعذيب المزعوم والموت قيد الاحتجاز وحالات لم يتبع فيها الاجراء الذي يجب اتباعه وحالات محاكمة المدنيين في محاكم عسكرية.

واحدى الحالات التي جاءت في التقرير حالة عبد الكريم شرير الذي اعدم في مايو/ ايار 2011 لادانته بالعمالة لإسرائيل.

وتقول المنظمة إن التهم الموجهة لشرير بني بعضها على اعترافات حصل عليها تحت التعذيب.

وقال جو ستورك نائب مدير هيومان رايتس ووتش لشؤون الشرق الاوسط "بعد خمس سنوات من حكم حماس في غزة، فإن نظامها القظائي مليء بالظلم وانتهاكات حقوق المحتجزين"

واضاف "يجب على حماس التوقف عن انواع الانتهاكات التي خاطر المصريون والسوريون وغيرهم بحياتهم لانهائها".

رجال الأمن

ويقول التقرير إن حماس تعزو الانتهاكات لخروقات ارتكبها بعض رجال الامن وتقول انها قامت باجراءات تأديبية لمئات من رجال الامن منذ 2007.

ولكن تقرير هيومان رايتس ووتش يقول إن حماس لم تكشف مطلقا اي تفاصيل عن رجال الامن الذين ارتكبوا الانتهاكات او عن الاجراءات التي اتخذت ضدهم، واضاف أن حماس تكاد تكون "منحت حصانة لقوات الامن لممراسة الانتهاكات".

كما انتقدت منظمات حقوقية السلطة الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح لانتهاكات في نظام العدل في الضفة الغربية.

وتقول هيومان رايتس ووتش إن "التنافس السياسي الفلسطيني ما زال عاملا قويا للانتهاكات التي تقوم بها حماس ضد المحتجزين في غزة".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك