اردوغان : قرار البرلمان لا يعني شن الحرب على سوريا

آخر تحديث:  الجمعة، 5 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 01:53 GMT

البرلمان التركي يخول الحكومة نشر قوات عبر الحدود مع سوريا

البرلمان التركي يوافق على منح تفويض للحكومة بالقيام بعمليات عسكرية عبر الحدود السورية إذا اقتضت الضرورة، وذلك بعد سقوط قذائف من الأراضي السورية على بلدة حدودية تركية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان بلاده "لا تنوي خوض حرب مع سوريا".

وذلك بعدما وافق البرلمان التركي للحكومة على تنفيذ عمليات عسكرية في سوريا ردا على سقوط قذائف سورية الاربعاء في بلدة تركية حدودية ادت الى مقتل مدنيين.

وقال اردوغان في مؤتمر صحفي مشترك في انقرة مع نائب الرئيس الايراني محمد رضا رحيمي "كل ما نريده في هذه المنطقة هو السلام والامن تلك هي نيتنا ولا ننوي خوض حرب مع سوريا".

واضاف ان "احدى افضل الوسائل لمنع الحرب هو الردع الفاعل" موضحا ان تصويت البرلمان التركي يهدف الى تحقيق هذا الردع.

لكن اردوغان حذر دمشق من مغبة اختبار صبر تركيا وقال "ان الجمهورية التركية دولة قادرة على حماية مواطنيها وحدودها فلا يخطرن ببال احد ان يختبر عزيمتنا في هذا الشأن".

موقف واشنطن

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة الخميس ان رد تركيا على اطلاق قذائف سورية على اراضيها "ملائم" و"متكافىء" داعية مع ذلك الى تفادي التصعيد بين الدولتين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند "من وجهة نظرنا الرد التركي ملائم" مشيرة الى ان انقرة حذرت مرات عدة من انها سترد على اي انتهاك لاراضيها.

وكانت تركيا اوقفت في وقت سابق الخميس قصف مواقع عسكرية سورية فيما اعلن نائب رئيس الوزراء التركي ان موافقة البرلمان على تفويض الحكومة شن عمليات داخل سوريا "لا يعني الحرب".

وفي هذه الاثناء ابلغ مصدر امني تركي وكالة فرانس برس بعد ظهر الخميس توقف القصف المدفعي التركي لمواقع تابعة للجيش السوري ردا على سقوط خمسة مدنيين اتراك الاربعاء بقذائف اطلقت من سوريا.

وقال المصدر الذي رفض كشف اسمه انه بعد الرد التركي الاول في الساعات التي اعقبت سقوط القذائف السورية الاربعاء استانف الجيش التركي رده فجر الخميس.

واكد سكان في اكجكالي لفرانس برس ان المدافع التركية المنتشرة على طول الحدود مع سوريا اوقفت القصف صباح الخميس بعد تأكيد مسؤول تركي ان القصف "لن يكون متواصلا بل حصل وسيحصل وفق الضرورة".

واستهدف الجيش التركي منطقة معبر تل ابيض الحدودي لا سيما مواقع القوات النظامية السورية في رسم الغزال ما ادى الى مقتل "العديد من الجنود السوريين" بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

مجلس الامن

من جانبه أدان مجلس الامن الدولي في بيان تبناه الخميس "بأقسى العبارات القذائف التي اطلقتها القوات السورية" على بلدة حدودية تركية.

وطلب اعضاء مجلس الامن ال15 في بيانهم "وقف مثل هذه الانتهاكات للقوانين الدولية فورا وعدم تكرارها".

كما طالب البيان "الحكومة السورية بالاحترام الكامل لسيادة جيرانها وسلامة اراضيهم" داعيا الى "ضبط النفس".

وقال سفير غواتيمالا غيرت روزنتال الذي تترأس بلاده مجلس الامن لشهر اكتوبر / تشرين الاول إن "هذا الحادث يجسد الاثر الخطير للازمة في سوريا على امن جيرانها والاستقرار والسلام في المنطقة

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه من التوتر المتصاعد بين تركيا وسوريا، وحذر من خطر أن تتورط المنطقة كلها في الصراع المستمر في سوريا منذ 18 شهرا.

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم مون "منزعج من التوتر المتزايد" على الحدود السورية التركية.

تفجيرات حلب

ودعت سوريا الخميس مجلس الامن الدولي الى ادانة "الاحداث الارهابية" التي شهدتها مدينة حلب الاربعاء، وذلك في رسالة بعثت بها الى رئيس المجلس والامين العام للامم المتحدة.

وبحسب الاعلام الحكومي السوري فقد ارسلت الخارجية السورية رسالتين متطابقتين الى كل من بان كي مون وسفير غواتيمالا غيرت روزنتال الذي تترأس بلاده مجلس الامن في اكتوبر/ تشرين الاول، وذلك غداة تبني "جبهة النصرة الاسلامية" المتشددة هجمات حلب الانتحارية التي اسفرت عن 34 قتيلا بحسب السلطات السورية.

تفويض للحكومة التركية

وكان البرلمان التركي قد صوت بعد ظهر الخميس لصالح تخويل الحكومة حق نشر قوات خارج الحدود.

جاء ذلك اثر سقوط قذيفة سورية على قرية تركية ما اسفر عن مقتل 5 اتراك.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي بشير أتالاي قد قال إن الحكومة السورية اعتذرت عما وقع، ووعدت أن ما حدث لن يتكرر، وأن مذكرة التفويض الصادرة عن البرلمان ليست مذكرة حرب بل هي مذكرة لحماية سيادة تركيا

وقال اتالاي للصحفيين في انقره "لقد اعترف الجانب السوري بمسؤوليته واعتذر."

وكانت الحكومة قد قالت في مذكرة أرسلتها الى البرلمان إن "الأعمال العدوانية" من قبل الجيش السوري أصبحت تمثل تهديدا خطيرا لأمنها.

مستشار الرئيس التركى في حوار خاص لبي بي سي

إرشاد هورموزلو، مستشار الرئيس التركى، في لقاء مع بي بي سي، قال أن المذكرة التي صدرت عن البرلمان التركي هي اجراء احتياطي مدته عام يهدف الي استعداد تركيا لمقابلة أي اعتداءات من قبل سوريا في المستقبل.

استمعmp3

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقال ابراهيم كالين، أحد كبار مستشاري رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، على صفحته على موقع تويتر إن تركيا لا تريد حربا مع سوريا لكنها ستحمي حدودها. وأضاف أن المبادرات السياسية والدبلوماسية ستستمر.

ردود فعل

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حثه سوريا الخميس على أن تعلن أن الهجوم بقذيفة هاون والذي وقع على الحدود التركية الأربعاء كان حادثا عارضا لن يتكرر.

كما دعت وزارة الخارجية الروسية الى التحلي بضبط النفس بعد الهجوم.

ونقلت الوكالة عن لافروف قوله خلال زيارة لإسلام اباد "من خلال سفيرنا في سوريا تحدثنا الى السلطات السورية التي أكدت لنا أن ما حدث على الحدود مع تركيا كان حادثا مأساويا، وأنه لن يحدث مرة أخرى".

وأضاف لافروف "نعتقد أن من المهم للغاية أن تعلن دمشق هذا رسميا.

هيغ: يجب تفادي تصعيد الموقف بين سوريا وتركيا

وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يدين الهجوم السوري على الأراضي التركية أمس وقال إنه يتفهم الرد التركي، غير أنه شدد على ضرورة تجنب انزلاق الوضع على الحدود بين البلدين أو مع دول الجوار.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لوكالة أنباء رويترز الخميس إن الرد العسكري التركي على الهجوم السوري بقذيفة هاون يمكن تفهمه لكن يجب تفادي تصعيد الموقف.

وأضاف "الرد التركي مفهوم، فقد حدث عمل شائن. قتلت قوات من دولة أخرى مواطنين أتراكا داخل تركيا، وبالتالي نعبر عن تضامننا الشديد مع تركيا، لكننا لا نريد أن نشهد تصعيدا مستمرا لهذه الحادثة".

وقال هيج إن على الحكومة السورية أن تضمن الا "تتكرر اي حادثة من هذا القبيل حتى يمكن تفادي هذا النوع من التوتر على المناطق الحدودية مع تركيا او غيرها من دول الجوار.

برلين تدعو تركيا للاعتدال في الرد على دمشق

وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي، يدعو انقرة الى الاعتدال في ردها على تعرض قرية حدودية مع سوريا للقصف من الجانب الاخر للحدود. وطالب الوزير الالماني في تصريحات له من برلين، دمشق باحترام سيادة تركيا ووحدة اراضيها.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وأدان الاتحاد الاوروبي القصف السوري على تركيا، وحث جميع الاطراف على ضبط النفس.

دمشق وحلب

وفي وقت لاحق، قال رامي عبدالرحمن، مدير "المركز السوري لحقوق الانسان" المعارض ومقره بريطانيا إن انفجارا تبعته اشتباكات في احد احياء دمشق اسفر عن مقتل 18 من عناصر الحرس الجمهوري السوري الخميس.

وقال عبدالرحمن "قتل معظمهم في الانفجار"، مضيفا ان الاشتباكات التي يشهدها حي القادسة ما زالت مستمرة.

على صعيد آخر، قال المرصد ذاته إن الجيش السوري قصف الخميس عددا من احياء مدينة حلب.

وقال المرصد في بيان إن الجيش قصف "احياء باب النيرب وصلاح الدين ومشهد وباب النصر وصاخور"، مضيفا ان القوات السورية خاضت معارك مع المتمردين شمالي حلب، وبالتحديد في حيي سيف الدولة والصاخور."

وقال المرصد المعارض "إن القتال ادى الى تدمير دبابة تابعة للجيش السور ومقتل عدد من الجنود."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك