سوريا: حمص تتعرض لأشرس قصف منذ شهور

آخر تحديث:  الجمعة، 5 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 06:45 GMT

حمص

يقول ناشطون سوريون معارضون إن مدينة حمص شهدت اليوم الجمعة اسوأ قصف منذ شهور عديدة، حيث قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره في بريطانيا إن المدفعية والطيران الحربي استهدفا احياء الخالدية بشكل مركز.

كما وردت تقارير تتحدث عن تواصل اعمال العنف في مدن سورية اخرى، كحلب ودمشق وادلب.

ويأتي تصاعد القتال بعد ان ادان مجلس الامن التابع للامم المتحدة امس الخميس القصف الذي استهدف قرية تركية من الجانب السوري من الحدود يوم الاربعاء.

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن رامي عبدالرحمن، مدير المرصد، قوله "يبدو ان النظام لا يمتلك الا فرصة ضئيلة لاستخدام طيرانه الحربي لأنه يرمي بثقله على المتمردين في حمص."

وكانت قوات النظام قد استهدفت حمص بقصف مركز حتى نهاية ابريل / نيسان الماضي تحول عندها مركز ثقل القتال الى مدن اخرى.

من جانب آخر، قالت لجان التنسيق المحلية المعارضة إن مظاهرات مناوئة للحكومة خرجت في عدد من المدن بينها دمشق وحلب.

"خطأ قاتل"

وقد سقطت قذيفة من الأراضي السورية على مرزعة داخل الأراضي التراكية.

وقال والي محافظة هاطاي، جنوبي تركيا، إن قذيفة هاون سقطت في مزرعة ببلدة يايلاداغي ، ولم تسفر عن أي أضرار بشرية أم مادية.

وأكد أن الجيش التركي رد على مصدر إطلاق القذيفة. غير أنه لم يحدد هدف القصف.

قال رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان يوم الجمعة إن محاولة اخضاع تركيا الى امتحان سيكون "خطأ قاتلا"، وذلك في تحذير للنظام السوري عقب القصف الذي تعرضت له قرية تركية منذ يومين وادى الى مقتل خمسة اشخاص.

رجب طيب اردوغان

"لم يعد في سوريا نظام حكم، بل هناك ارهاب دولة"

وكانت المدفعية التركية قد ردت يومي الاربعاء والخميس على القصف الذي جاء من الجانب السوري من الحدود، واكدت انقره استعدادها للمزيد من الردود اذا انتشر العنف المستشري في سوريا عبر الحدود.

وقال اردوغان في خطاب القاه امام جمع في اسطنبول "لسنا من طلاب الحروب، ولكننا لسنا بعيدون عنها ايضا. فلم تصل هذه الامة الى ما وصلت اليه اليوم الا بعد ان خاضت حروبا قارية."

واضاف "على الذين يريدون امتحان قدرة تركيا وتصميمها وقدرتها على الحسم ان يعرفوا انهم انما يقترفون خطأ قاتلا."

وقال "نحن الآن في الميدان، وسنمضي إلى آخر مدى وأنا في المقدمة، وتركيا دولة لا تبحث عن الحرب، بل على العكس ترى في السلام والأمن والاستقرار أساسا لسياستها."

وقال اردوغان إن الاعتداء على تركيا وقصف ترابها بقذائف والاضرار بمواطنيها اجبرتها على الرد، وأن القذائف السورية سقطت على الأراضي التركية ليست مرة واحدة بل سبع مرة قبل المرة الأخيرة، ولأن تلك القذائف كانت تسقط في أرض فضاء وخالية كل مرة ، كانت أنقرة تسكت أو تقدم مذكرة احتجاج ، ولكن في المرة الأخيرة وحينما قتل النظام السوري خمسة مواطنات تركيات لم يكن بالامكان السكوت ، فتم الرد بالمثل وفق قوانين الاشتباك.

وقال اردوغان أيضا "نحن لا يريد أن يراق دم السوريين، لكن النظام السوري وفضلا عن قتله شعبه يقتل مواطنينا في أراضينا، ونحن نعلم من أين يأتيهم الدعم، ولدينا جميع المعلومات الاستخباراتية، ولأننا نرى أن حماية الشعب السوري وحماية عزته وكرامته أمر مهم، وقفنا إلى جانب القوات المعارضة وسنقف معها، ونرى وقوفنا إلى جانب الشعب السوري ضد ظلم النظام واجبا أخلاقيا ووجدلنيا ومسؤولية تاريخية."

وقال "وأؤكد أنه لم يعد في سوريا نظام حكم، بل هناك ارهاب دولة، ومثل هذا النظام الظالم قد فقد مشروعيته منذ زمن طويل، وحظه في البقاء والاستمرار معدوم."



مظاهرات

متظاهرون

متظاهرون في حلفاية قرب حماة

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا إن آلاف السوريين شاركوا يوم الجمعة في مظاهرات ضد النظام خرجت في عدة مدن/ وذلك رغم استمرار العنف.

ودعا المتظاهرون الى تسليح الجيش السوري الحر المعارض وادانوا ما وصفوه "بتقاعس المجتمع الدولي" عن نصرتهم.

ففي حماة، عمت المظاهرات عدة احياء رغم انتشار قوات الامن التي اعتقلت 20 متظاهرا.

وفي مدينة كوباني الكردية في محافظة حلب الشمالية، تظاهر عدة مئات رافعين الاعلام الكردية واعلام "الثورة السورية.

وفي بلدة كفر نبل في محافظة ادلب، حمل متظاهرون لافتات نددت بالرئيس الامريكي باراك اوباما وبحلف شمال الاطلسي، وطالبوا بتسليح الجيش السوري الحر.

كما خرجت مظاهرات في خان شيخون بمحافظة ادلب.

إدانة دولية

مجلس الأمن يدين قصف القوات السورية لبلدة حدودية تركية

بيان مجلس الأمن الدولي يدين القصف السوري الذي أوقع خمسة قتلى مدنيين في بلدة أكشا قلعة التركية الحدودية. ودعا المجلس الى احترام القانون الدولي وضبط النفس.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر



أدان مجلس الامن الدولي في بيان تبناه الخميس "بأقسى العبارات القذائف التي اطلقتها القوات السورية" على بلدة حدودية تركية.

وطالب اعضاء مجلس الامن ال15 في بيانهم "بإيقاف مثل هذه الانتهاكات للقوانين الدولية فورا وعدم تكرارها".

كما طالب البيان "الحكومة السورية بالاحترام الكامل لسيادة جيرانها وسلامة اراضيهم" داعيا الى "ضبط النفس".

وقال سفير غواتيمالا غيرت روزنتال الذي تترأس بلاده مجلس الامن لشهر اكتوبر/تشرين الاول إن "هذا الحادث يجسد الاثر الخطير للازمة في سوريا على امن جيرانها والاستقرار والسلام في المنطقة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون عن قلقه من التوتر المتصاعد بين تركيا وسوريا، ونبه الى خطر زج المنطقة كلها في الصراع المستمر في سوريا منذ 18 شهرا.

وقال مارتن نسيركي المتحدث باسم بان "منزعج من التوتر المتزايد" على الحدود السورية التركية.

الاستيلاء على موقع للدفاع الجوي

قال معارضون سوريون مسلحون إنهم استولوا الخميس على موقع للدفاع الجوي تابع للقوات السورية يحتوي على صواريخ قرب دمشق.

وأظهر شريط نشره المعارضون في موقع يوتيوب عشرات من المسلحين الذين يرتدون الزي العسكري وهم يحتفلون بالاستيلاء على الموقع بينما ترتفع اعمدة من الدخان الكثيف خلفهم.

ويظهر في الشريط رجل متوسط العمر يحمل بندقية آلية ويقول إن الهجوم على الموقع الواقع في الغوطة الشرقية نفذته وحدة تابعة للمعارضة من بلدة دوما.

"لا ننوي القتال"

أردوغان: تفويض البرلمان لنشر قوات خارج تركيا هو للردع فقط

رئيس الوزراء التركي رجب طيب يقول اردوغان أن تفويض البرلمان التركي بنشر قوات عسكرية خارج الحدود التركية هو من أجل الردع فقط.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان قد أكد الخميس ان بلاده "لا تنوي خوض حرب مع سوريا"، وذلك بعدما وافق البرلمان التركي على طلب للحكومة بمنحها تفويضا بتنفيذ عمليات عسكرية في سوريا ردا على سقوط قذائف سورية الاربعاء في بلدة تركية حدودية ادت الى مقتل مدنيين.

وقال اردوغان في مؤتمر صحفي مشترك في انقرة مع نائب الرئيس الايراني محمد رضا رحيمي "كل ما نريده في هذه المنطقة هو السلام والامن تلك هي نيتنا ولا ننوي خوض حرب مع سوريا".

واضاف ان "احدى افضل الوسائل لمنع الحرب هو الردع الفاعل" موضحا ان تصويت البرلمان التركي يهدف الى تحقيق هذا الردع.

لكن اردوغان حذر دمشق من مغبة اختبار صبر تركيا وقال "ان الجمهورية التركية دولة قادرة على حماية مواطنيها وحدودها فلا يخطرن ببال احد ان يختبر عزيمتنا في هذا الشأن".

وكان البرلمان التركي قد صوت بعد ظهر الخميس لمصلحة تخويل الحكومة حق نشر قوات خارج الحدود.

جاء ذلك اثر سقوط قذيفة سورية على قرية تركية ما اسفر عن مقتل 5 اتراك.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي بشير أتالاي قد قال إن الحكومة السورية اعتذرت عما وقع، ووعدت أن ما حدث لن يتكرر، وأن مذكرة التفويض الصادرة عن البرلمان ليست مذكرة حرب بل هي مذكرة لحماية سيادة تركيا.

وقال اتالاي للصحفيين في انقره "لقد اعترف الجانب السوري بمسؤوليته واعتذر."

وكانت الحكومة قد قالت في مذكرة أرسلتها الى البرلمان إن "الأعمال العدوانية" للجيش السوري أصبحت تمثل تهديدا خطيرا لأمنها.

وقال ابراهيم كالين، أحد كبار مستشاري رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، على صفحته على موقع تويتر إن تركيا لا تريد حربا مع سوريا لكنها ستحمي حدودها. وأضاف أن المبادرات السياسية والدبلوماسية ستستمر.

موقف واشنطن

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة الخميس ان رد تركيا على اطلاق قذائف سورية على اراضيها "ملائم" و"متكافىء" داعية مع ذلك الى تفادي التصعيد بين الدولتين.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند "من وجهة نظرنا الرد التركي ملائم" مشيرة الى ان انقرة حذرت مرات عدة من انها سترد على اي انتهاك لاراضيها.

وكانت تركيا اوقفت في وقت سابق الخميس قصف مواقع عسكرية سورية فيما اعلن نائب رئيس الوزراء التركي ان موافقة البرلمان على تفويض الحكومة شن عمليات داخل سوريا "لا يعني الحرب".

وفي هذه الاثناء ابلغ مصدر امني تركي وكالة فرانس برس بعد ظهر الخميس توقف القصف المدفعي التركي لمواقع تابعة للجيش السوري ردا على سقوط خمسة مدنيين اتراك الاربعاء بقذائف اطلقت من سوريا.

وقال المصدر الذي رفض كشف اسمه انه بعد الرد التركي الاول في الساعات التي اعقبت سقوط القذائف السورية الاربعاء استانف الجيش التركي رده فجر الخميس.

واكد سكان في اكجكالي لفرانس برس ان المدافع التركية المنتشرة على طول الحدود مع سوريا اوقفت القصف صباح الخميس بعد تأكيد مسؤول تركي ان القصف "لن يكون متواصلا بل حصل وسيحصل وفق الضرورة".

واستهدف الجيش التركي منطقة معبر تل ابيض الحدودي لا سيما مواقع القوات النظامية السورية في رسم الغزال ما ادى الى مقتل "العديد من الجنود السوريين" بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

احتجاجات في تركيا

تركيا

متظاهرون يساريون في اسطنبول

وخرجت في عدد من المدن التركية مظاهرات للاحتجاج على قرار البرلمان منح تفويض للحكومة التركية للقيام بعمليات عسكرية داخل الاراضي السورية.

ففي اسطنبول، تجمع اكثر من الف من انصار الاحزاب اليسارية في ساحة تقسيم وهم يهتفون ضد الحكومة التي وصفوها بأنها "اداة لشن حرب امبريالة على سوريا."

واتهم المتظاهرون حزب العدالة والتنمية الحاكم بأنه "دمية امريكية."

اما في انقره، فقد فرقت الشرطة مظاهرة اصغر حجما حاول المشاركون فيها التوجه الى مقرات الحكومة للاحتجاج على التفويض البرلماني.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك