قتلى وجرحى في تحطم طائرة عسكرية سودانية "ولا وجود لشبهة جنائية"

آخر تحديث:  الأحد، 7 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 10:26 GMT

وقعت العديد من حوادث تحطم الطائرات في السودان خلال السنوات الأخيرة

نفى الجيش السوداني وجود أي شبهة جنائية في حادث تحطم طائرة عسكرية صباح الأحد في منطقة ريفية غرب العاصمة الخرطوم، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من ضباط الجيش كانوا على متنها.

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد لبي بي سي إن الطائرة كانت متوجهة من الخرطوم إلى الفاشر الواقعة في إقليم درافور الذي يمزقه الصراع، وكان على متنها اثنان وعشرون عسكريا.

وأوضح أنه وبعد دقائق من إقلاع الطائرة، أبلغ قائدها عن تعطل محركيها وأنه مضطر للهبوط.

وأضاف أنه وعلى بعد أربعين كيلومترا من أم درمان، حاول قائد الطائرة الهبوط لكن الطائرة تحطمت حينها وانفصلت الكابينة، وكان بداخلها تسعة أشخاص تم إسعافهم، لكن 13 عسكريا هم باقي ركاب الطائرة توفوا في الحال.

وأكد الصوارمي أن هؤلاء العسكريين كانوا في طريقهم لأداء مهمة عسكرية لم يكشف عنها.

وأشار المسؤول العسكري السوداني بأنه تم تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.

حوادث متكررة

ووقعت العديد من حوادث تحطم الطائرات في السودان خلال السنوات الأخيرة، حيث عجزت شركات الطيران عن الحصول على قطع غيار لأساطيل طائراتها بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على السودان.

وفي أغسطس/آب الماضي لقي 32 شخصا حتفهم بينهم أحد الوزراء في تحطم طائرة كانت تقلهم للمشاركة في احتفال ديني في ولاية على الحدود الجنوبية، وقالت وسائل إعلام رسمية حينها إن الحادث وقع بسبب الطقس السيء.

يذكر أن قوات الحكومة تخوض قتالا ضد تمرد في إقليم دارفور منذ أن رفع متمردون السلاح عام 2003 ضد الحكومة السودانية المركزية واتهموها بتجاهل هذا الإقليم النائي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك