حركة الشباب تمنع منظمة الإغاثة الإسلامية من العمل في مناطق سيطرتها بالصومال

آخر تحديث:  الاثنين، 8 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 14:34 GMT

مقاتلو الشباب المجاهدين اضطروا للانسحاب من جنوب ووسط الصومال بسبب هجوم قوات الاتحاد الأفريقي

منعت حركة شباب المجاهدين في الصومال منظمة الإغاثة الإسلامية من العمل في المناطق التي تسيطر عليها الحركة داخل الصومال، واتهمتها بالعمل بالنيابة عن برنامج الأمم المتحدة العالمي للغذاء.

وقالت منظمة الاغاثة الاسلامية ، إحدى آخر منظمات المساعدات الدولية القادرة على العمل في مناطق تسيطر عليها حركة الشباب، إن "المسلحين لم يبلغوها بالغاء التصريح الخاص بها وان الحظر سيهدد أيضا الدخول الى مناطق تخضع لسيطرة الحكومة.

وكان مقاتلو حركة الشباب انسحبوا من معاقلهم في المدن في جنوب ووسط الصومال في أعقاب هجوم عسكري من جانب قوات الاتحاد الافريقي والقوات الصومالية.

ومازالت الحركة تسيطر على مساحات من الاراضي في مناطق ريفية شاسعة تضعف فيها سيطرة الحكومة المركزية والادارات الاقليمية.

وتتهم حركة الشباب المنظمة الانسانية بالعمل مع منظمات اغاثة اخرى طردتها بالفعل.

وقالت حركة الشباب "إنه تبين ان مساعدات الاغاثة الاسلامية توسع سرا عمل منظمات محظورة خاصة برنامج الاغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة.

وقال افتخار احمد شاهين المدير الاقليمي لمنظمة الاغاثة الاسلامية إن الاعلان "اشارة قوية جدا" من الشباب وان خدمات الاغاثة التي تساعد أكثر من مليون صومالي في مناطق باي وبيكول وجيدو وجوبا السفلى في خطر.

وقال انه لا يوجد حسب علمه برنامج يموله برنامج الاغذية العالمي وانه سيحاول الاتصال بحركة الشباب المجاهدين من خلال قنوات اتصال محلية ومحاولة شرح سياسات مؤسستهم بطريقة افضل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك