قرار نتنياهو بإجراء انتخابات مبكرة يثير جدلا في الصحف الإسرائيلية

آخر تحديث:  الأربعاء، 10 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:01 GMT

اثارت دعوة رئيس الوزراء الاسرائيلي الى انتخابات برلمانية مبكرة الكثير من الاراء في الصحف ووسائل الاعلام الاسرائيلية.

وكان بنيامين نتنياهو قد دعا الناخبين الى التوجه الى صناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد في موعد لم يحدد بعد لكن من المتوقع ان يكون خلال الاشهر الثلاثة المقبلة.

وعلق احد الصحفيين على تبريرات نتنياهو بأن احتياجات الحكومة المالية على مدار العام المقبل يعوزها الى قرارات جريئة قائلا ان "نتنياهو اتخذ عدة قرارات سابقة تمهد لاعلان الانتخابات المبكرة إذ انه "يريد ان يدعم صورته الدولية كقائد قوي لاسرائيل".

نتانياهو راغب في البقاء في السلطة

وكتب الوف بن في صحيفة هاآرتس "اعلان نتنياهو التوجه الى انتخابات مبكرة يبدو رغبة منه في البقاء في منصبة لفترة اطول حيث ان جميع معارضيه يبدون في فترة ضعف ولم يتمكنوا من تقديم اي حلول بديلة لسياساته".

واضاف الكاتب "عندما نستمع الى قائد حزب كاديما شاؤول موفاز، او زعيمة الحزب السابقة تسيبي ليفني، يظهر الفارق جيدا بينهم وبين نتنياهو الذي يبدو على انه رجل دولة قوي وخبير بدروب السلطة وهو ما يجعله حاليا بلا بديل".

وفي جريدة اسرائيل اليوم المؤيدة لنتنياهو كتب ماتي توشفيلد "الحقيقة تشير بوضوح الى ان نتنياهو كان باستطاعته ان يواصل قيادته للحكومة لعام مقبل على الاقل اذا اراد ذلك وكان من الممكن ان تمرر الميزانية بكل ما فيها من استقطاعات وتخفيضات وكان الجميع سينصاع لها مجبرا لكنه اختار الا يفعل ذلك لان الثمن الذي سيدفعه نتنياهو لاحقا كان كبيرا".

اما ناحوم بارناع فكتب في يدعوت احرونوت "بعد خطاب نتنياهو في الجمعية العامة للامم المتحدة والذي تضمن ايضاحات ورسوما جاء خطاب نتنياهو الاخير مركزا وفعالا وبلا رسوم ساخرة او تهديدات جوفاء فقد اختار نتنياهو ان يتجه للانتخابات مبكرا بدلا من انتظارها في وقت تكون فيه حكومته مكسورة الجناح ومشلولة دون مخصصات مالية، إنه خيار عاقل وتوقيت حكيم".

الميزانية

وكتب مازال معلم في معاريف "مع كل أعذار الميزانية، وبعد محادثات جرت خلال الايام الماضية مع حزب شاس وزعيمه وزير الخارجية افيجدور ليبرمان، وفي ظل مشاكل اخرى مع وزير الدفاع ايهود باراك، اعلن نتنياهو افتتاح حملة الانتخابات التى ستكون قصيرة بشكل خاص".

وواصل الكاتب تحليله قائلا "نتنياهو يستمتع حاليا بفراغ القيادة في تكتل يسار الوسط السياسي ولا يوجد تهديد له خلال الانتخابات القادمة الا من جانب زعيم حزب كاديما السابق ايهود اولمرت الذي يستطيع الحصول على دعم كل من ليفني وموفاز ودخول الانتخابات كمنافس قوي".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك