الولايات المتحدة "لم تعلم مسبقاً" باحتمال مهاجمة قنصليتها في بنغازي

آخر تحديث:  الأربعاء، 10 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:24 GMT

القنصلية الأمريكية تعرضت الشهر الماضي لهجوم بالصواريخ أدى إلى مقتل 4 أشخاص بينهم السفير

قالت الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة لم تكن على علم مسبق باحتمال استهداف قنصليتها في مدينة بنغازي الليبية في الحادي عشر من سبتمبر / أيلول الماضي.

وكان اقتحام القنصلية الأمريكية في بنغازي الشهر الماضي ، وما تبعها من قتل السفير الأمريكي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز ، شكل سابقة في التاريخ الدبلوماسي الحديث.

ومن المقرر أن يمثل مسؤولو الخارجية الأمريكي للشهادة أمام لجنة تابعة للكونغرس للرد على تساؤلات في شأن تعاملهم مع الهجوم.

وقالت مراسلة بي بي سي في واشنطن كيم غطّاس إن التفاصيل التي ذكرها مسؤولو الخارجية تأتي من أجل تجنب أي نقد من المتوقع أن تواجهه الوزارة خلال جلسة الاستماع.

وتحدث المسؤولون تفصيليا عن الجهود المحمومة التي استغرقت وقتا طويلا لإنقاذ السفير كريستوفر ستيفنز من "ملاذ آمن" امتلأ بالدخان داخل مجمع دبلوماسي أمريكي في مدينة بنغازي حيث لفظ أنفاسه اختناقا فيما يبدو.

وأصبح مقتل ستيفنز والهجوم على القنصلية الأمريكية "موضوعاً شديد الجدال" خلال الأسابيع الأخيرة التي تسبق انتخابات الرئاسة التي تجرى في السادس من نوفمبر / تشرين الثاني.

وقال مسؤولو وزارة الخارجية إن ضباط أمن حاولوا الوصول إلى مكان السفير ونقله بطريقة ما من المجمع إلى مستشفى في المدينة.

وذكر المسؤولون أن الحكومة الأمريكية علمت مكانه بعد أن اتصل شخص بالأرقام الموجودة على هاتفه المحمول.

وقال مسؤول "لا نعلم بالضبط كيف وصل السفير إلى المستشفى. هذه إحدى المسائل التي نتمنى أن نصل إلى حقيقتها خلال عمليات المراجعة التي تجري والمعلومات التي ما زلنا نبحث عنها."

وذكر المسؤولون أيضا أنه لم يكن هناك "شيء غير معتاد" حول القنصلية الامريكية في بنغازي قبل الهجوم. ولمّحت أقوال سابقة لمسؤولين من البيت الأبيض ووزارة الخارجية منهم السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سوزان رايس إلى أن الهجوم وقع نتيجة احتجاجات بسبب فيلم مسيء للنبي محمد أنتج في ولاية كاليفورنيا.

وسيدلي مسؤولون في مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية بشهاداتهم في جلسة لمجلس النواب يوم الأربعاء ومن القضايا الرئيسية التي سيتطرق إليها المجلس ما إذا كانت وزارة الخارجية رفضت طلبات من دبلوماسيين لزيادة الامن في البعثة الدبلوماسية الليبية بعد شهور من حوادث العنف.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك