سوريا تتهم الحكومة التركية بالقرصنة وتطالبها باعادة "محتويات" طائرتها

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 04:21 GMT
الطائرة السورية

دمشق تقول إن الطائرة لم تحمل أي "مواد محرمة"

اتهمت سوريا الحكومة التركية بالقرصنة . وقالت إنه لا صحة لتصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بشأن عثور بلاده على "معدات عسكرية وذخائر" على متن الطائرة السورية التي أجبرتها السلطات التركية على الهبوط في أنقرة.

وتحدت وزارة الخارجية السورية أردوغان أن يظهر تلك المعدات التي قال إنه عُثر عليها بعد إجبار الطائرة على الهبوط خلال رحلة من موسكو إلى دمشق. ووصفت مصادر رسمية سورية إن ما جرى ليس إلا عملية قرصنة.

وقالت الوزارة في بيان رسمي الخميس إن الطائرة "لم تحمل أي نوع من أنواع البضائع المحرمة".

وكان قال رئيس الوزراء التركي قد قال الخميس ان الطائرة السورية التي ارغمت على الهبوط في انقرة كانت تحمل ذخائر روسية الصنع تخص وزارة الدفاع السورية.

وامرت السلطات التركية طائرة الركاب التابعة للخطوط السورية والتي كانت في طريقها من موسكو الى دمشق بالهبوط في وقت متأخر الاربعاء بعدما تلقت ما قالت إنها معلومات استخباراتية تشير لوجود أسلحة على متنها، وصادرت بعضا من حمولة الطائرة.

وقال إردوغان إن "الوكالة الروسية التي تصدر الأسلحة وتبيعها هي الجهة المرسلة للمواد المصادرة، ووزارة الدفاع السورية هي الجهة المستلمة له".

سياسة عدائية

وقال البيان السوري "لم تحمل الطائرة أي نوع من أنواع الأسلحة أو أية بضائع محرمة و هذا يتوافق مع السمعة الدولية النظيفة والمعترف بها دولياً لمؤسسة الطيران العربية السورية".

وطالب السلطات التركية بإعادة باقي محتويات الطائرة كاملة وبصورة سليمة.

واعتبر البيان التصرف التركي "معاد ومستهجنا ومؤشرا إضافيا على السياسة العدائية التي تنتهجها حكومة أردوغان".

واتهم أنقرة بتدريب وإيواء وتسهيل تسلل وقصف مدفعي للأراضي السورية.

ميدانيا، قال العاملون في مستشفى في مدينة حلب طائرات الجيش السوري النظامي وقواته البرية قصفت المستشفى مرارا الخميس.

وقال العاملون إن القصف تزامن مع مساعي الأطباء وطاقم التمريض لعلاج مئات المصابين في ظروف مفزعة للغاية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن إن 87 جنديا من قوات النظام السوري قتلوا الخميس. وقال إن تلك أكبر حصيلة يومية لقتلى الجيش السوري منذ بدء النزاع في سوريا.

وقال المرصد لوكالة فرانرس برس إن 210 اشخاص قتلوا في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا الخميس بينهم عناصر الجيش السوري النظامي الـ 87 عنصرا من قوات النظام.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك