سوريا: هجوم للمعارضة في درعا يسفر عن مقتل 14 جنديا نظاميا

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 21:13 GMT

مقتل العشرات في مناطق عدة في سوريا

المعارضة السورية إن عدد القتلى في سوريا ارتفع الى سبعين شخصا الجمعة بينهم مسلحون من الجيش السوري الحر. كما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان بمقتل ما لا يقل عن واحد واربعين جنديا نظاميا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا يوم الجمعة إن عدد قتلى القوات النظامية اثر هجوم شنته المعارضة في قرية خربا بمحافظة درعا قد ارتفع الى اربعة عشر.

واضاف المرصد ان الهجوم اسفر ايضا عن مقتل ستة مقاتلين.

ولم يتسن لبي بي سي التحقق من ذلك من مصادر مستقلة.

من جهة ثانية قال اطباء في احد مستشفيات حلب ان الطائرات الحربية السورية قصفت مستشفاهم عمدا اثنتي عشرة مرة على الاقل.

وتحدث مراسل بي بي سي الذي زار المستشفى عن مشاهد الفوضى والنقص الشديد في الامكانيات البشرية والمادية اللازمة للتعامل مع عدد هائل من المصابين والمحتضرين.

وميدانيا تفيد الأنباء الواردة من سوريا باستمرار المواجهات بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في مدن من بينها مدينتا حمص وحلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان اكثر من مئتين وستين سوريا قتلوا الخميس، في المواجهات التي وقعت امس.

"هذه ليست اسلحة. اذا اصطحب شخص ما جهاز مذياع معه الى داخل طائرة ولم يشغله، فهل سيشكل ذلك خطرا على سلامة الطائرة وركابها؟"

مصدر في قطاع تصدير الاسلحة لصحيفة كومرسانت

وقد دعت المعارضة السورية الى التظاهر اليوم بعد صلاة الجمعة تحت شعار "احرار الساحل يصنعون النصر".

وكان المرصد قد اعلن ان امس الخميس كان واحدا من اكثر ايام الانتفاضة السورية دموية حيث قتل فيه اكثر من 240 شخصا في انحاء شتى من البلاد بضمنهم 92 عسكريا و67 معارضا مسلحا و81 مدنيا.

واضاف ان 36 من الجنود قتلوا في محافظة ادلب.

"كاذب"

على صعيد آخر، اتهمت الحكومة السورية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالكذب، على خلفية تصريحات قال فيها إن بلاده عثرت على معدات عسكرية وذخائر على متن الطائرة السورية التي أجبرتها السلطات التركية أمس على الهبوط في أنقرة.

وتحدت الخارجية السورية أردوغان أن يظهر تلك المعدات التي قال إنه عُثر عليها بعد إجبار الطائرة على الهبوط خلال رحلة من موسكو إلى دمشق.

ووصفت مصادر رسمية سورية إن ما جرى ليس إلا عملية قرصنة.

جوناثان ماركوس - بي بي سي

طائرة سورية تجبر على الهبوط بالقوة في تركيا. السوريون يتهمون الاتراك "بالقرصنة". تقارير تفيد بأن الجيش التركي وضع في حالة تأهب قصوى.

كلها مؤشرات الى ان الازمة بين دمشق وانقره تتصاعد بشكل خطير.

يأتي كل ذلك عقب اسبوع شهد قصفا مدفعيا متقطعا عبر الحدود، حيث رد الاتراك بقوة على قذائف سورية يبدو انه عبرت الحدود بطريق الخطأ. وصاحب ذلك تصعيد في الخطاب بين البلدين.

تقول تركيا إنها انما تصرفت لفرض الحظر الذي فرضت على توريد السلاح الى سوريا.

وكان المسؤولون الاتراك قد دأبوا على تفتيش السفن المتوجهة الى سوريا، كما سبق لهم ان صادروا شحنات كانت على متن طائرات ايرانية متوجهة الى سوريا.

ولكن الحادث الاخير يختلف بشكل كبير.

يبدو ان الازمة بين تركيا وسوريا تتفاقم، ومن شأن اي سوء تقدير من اي من الجانبين ان يقود الى نتائج لا تحمد عواقبها.

في غضون ذلك، قالت صحيفة كومرسانت الروسية الجمعة إن الطائرة كانت تنقل معدات رادار خاصة بنظام الدفاع الجوي السوري، و لم تكن تنقل اي اسلحة.

وقالت كومرسانت نقلا عن مصادر في قطاع تصدير الاسلحة في روسيا إن الطائرة السورية كانت تنقل 12 صندوقا تحتوي قطع غيار خاصة بالرادارات السورية.

ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر قولها إن تصدير قطع الغيار هذه لا تحتاج الى اي وثائق لانها لا تشكل تهديدا لسلامة الطائرة او ركابها.

وكان اردوغان قد قال يوم الخميس إن الطائرة كانت تحمل ذخائر روسية الصنع تخص وزارة الدفاع السورية.

وامرت السلطات التركية طائرة الركاب التابعة للخطوط السورية التي كانت في طريقها من موسكو الى دمشق بالهبوط في وقت متأخر الاربعاء بعدما تلقت معلومات استخباراتية وصادرت بعضا من حمولة الطائرة.

وقال إردوغان إن "الوكالة الروسية التي تصدر الأسلحة وتبيعها هي الجهة المرسلة للمواد المصادرة، ووزارة الدفاع السورية هي الجهة المستلمة له".

وأضاف اردوغان أنه لا علاقة لتأجيل زيارة فلاديمير بوتين إلى تركيا إلى 3 ديسمبر/كانون الاول المقبل بقضية الطائرة السورية .

وقال اردوغان "وفقا للقوانين والاتفاقيات الدولية لا يسمح لطائرة مدنية بنقل مواد ومستلزمات عسكرية في أي حال من الأحوال، وحينما تستخدم طائرة تحمل مثل تلك المواد وتستخدم أجواءنا فإننا لا يمكن أن نقبل بها.

وكانت روسيا اتهمت تركيا بتعريض حياة مسافرين روس للخطر لاستخدامها القوة العسكرية لاجبار طائرة متوجهة إلى سوريا على الهبوط في انقرة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك