مقتل قائد بارز بالحركة السلفية الجهادية في قطاع غزة في غارة جوية إسرائيلية

آخر تحديث:  السبت، 13 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 21:51 GMT
غزة

إسرائيل تقول إن غاراتها تأتي ردا على إطلاق الصواريخ

قالت مصادر فلسطينية لبي بي سي إن أحد كبار قادة ما يُعرف بالحركة السلفية الجهادية في قطاع غزة قُتل الليلة إثر غارة جوية إسرائيلية.

وأشارت المصادر إلى أن القيادي ويدعى هشام السعيدني، والمعروف بأبو الوليد المقدسي، كان من بين شخصين قتلا جراء الغارة التي استهدفت دراجة نارية في مخيم جباليا شمالي القطاع.

كما أسفرت الغارة كذلك عن جرح ثلاثة فلسطينيين من بينهم طفل.

وكان الطيران الحربي الاسرائيلي قد شن فجر السبت غارات عدة استهدفت ثلاثة اهداف في قطاع غزة، وذلك عقب اطلاق صاروخ من القطاع كاد ان يصيب منزلا في بلدة نيتيفوت جنوبي اسرائيل.

وجاء في بيان أصدره الجيش الاسرائيلي ان "الطائرات الحربية الاسرائيلية استهدفت موقعا للنشاط الارهابي شمالي قطاع غزة وموقعين آخرين وسط القطاع. وقد تأكدت اصابة هذه الاهداف اصابات مباشرة."

وجاء في البيان أيضا "استهدفت هذه المواقع ردا على اطلاق صواريخ على جنوبي اسرائيل."

وكان مسلحون فلسطينيون قد اطلقوا ليلة الجمعة صاروخا من طراز غراد انفجر في حديقة احد منازل نيتيفوت.

وقد اصيب جراء انفجار الصاروخ شخص واحد نقل الى المستشفى، كما اصيب المنزل باضرار.

واصدرت جماعة "مجلس شورى المجاهدين" السلفية بيانا قالت فيه إنها اطلقت الصاروخ على نيتيفوت.

وكان الطيران الحربي الاسرائيلي قد اغار الخميس على معسكر تدريب تابع لكتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في قطاع غزة بعد ساعات من قيام مسلحين باطلاق صاروخين من القطاع على اسرائيل.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك