نقل الرئيس الموريتاني للخارج لاستكمال العلاج إثر إصابته في اطلاق نار بالعاصمة

آخر تحديث:  الأحد، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 09:41 GMT

الرئيس الموريتاني يخضع للجراحة قبل نقله الى باريس

موفد بي بي سي الى موريتانيا يقول إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز خضع إلى عملية جراحية ناجحة في ذراعه وإنه سوف يسافر اليوم الى باريس لإستكمال العلاج بعد تعرضه لإطلاق نار.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اعلنت الرئاسة في موريتانيا ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز سينقل خارج البلاد على متن طائرة طبية مجهزة لاستكمال العلاج بعد اصابته في اطلاق نار.

وكانت الحكومة الموريتانية اعلنت في وقت متأخر من مساء السبت ان الرئيس "أصيب بجروح طفيفة" بعد ان اطلقت دورية عسكرية بطريق الخطأ النيران على موكبه مضيفة ان حياته ليست معرضة للخطر.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر موريتانية ان الرئيس سينقل على الأرجح إلى فرنسا لاستكمال العلاج.

وكان وزير الإعلام الموريتاني حمدي ولد محجوب قال في تصريحات بثها التليفزيون الرسمي ان الرئيس يتلقى العلاج جراء اصابة تعرض لها في ذراعه، وانه لا يوجد خطر يهدد حياته.

واضاف الوزير ان الحادث وقع جراء قيام دورية عسكرية بإطلاق النار عن طريق الخطأ على موكب ولد عبد العزيز لدى عودته الى العاصمة نواكشوط.

وتولى عبد العزيز، البالغ من العمر 55 عاما، السلطة في انقلاب عسكري عام 2008، وانتخب رئيسا في انتخابات عام 2009 بموجب اتفاق مع معارضي الانقلاب.

وينظر الغرب الى الرئيس محمد ولد عبد العزيز باعتباره حائط صد ضد نشاط الاسلاميين في المنطقة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك