دمشق: مستعدون للتعامل بايجابية مع اي مبادرة تنهي العنف

آخر تحديث:  الثلاثاء، 16 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 22:29 GMT

جهاد مقدسي: نجاح وقف اطلاق النار في سوريا مرهون بالتزام الطرفين

في حديث لبي بي سي العربية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي ان اي مبادرة لوقف اطلاق النار تتطلب التزام الطرفين بها لكي تنجح.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قال المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي اليوم إن دمشق على استعداد للتعامل بإيجابية مع أي مبادرة من شأنها إنهاء أعمال العنف في البلاد، ولكنه شدد على ضرورة التزام المعارضة بمثل هذه المبادرات من أجل إنجاحها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مقدسي لـبي بي سي تعقيبا على دعوة المبعوث الخاص المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، إلى التوصل إلى هدنة مؤقتة خلال عيد الأضحى الذي يحل في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري.

واتهم المتحدث باسم الخارجية السورية المعارضة بعدم الالتزام بخطط سابقة لوقف إطلاق النار، قال إن الحكومة التزمت بها.

وكان معارضون سوريون قد استبقوا تصريحات مقدسي باستبعاد الموافقة على مقترح الإبراهيمي الذي كشف عنه النقاب خلال جولة إقليمية يقوم بها المبعوث الأممي العربي حاليا.

الاخضر الابراهيمي يتحدث عن وقف لاطلاق النار في سوريا خلال العيد

قال المبعوث الدولي الى سوريا الاخضر الإبراهيمي إن المعارضة السورية لم تبد أي مانع لوقف إطلاق النار إذا ما قامت الحكومة بوقف إطلاق النار خلال عيد الأضحى.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

النسور

في غضون ذلك، نفى رئيس الوزراءالاردني الدكتور عبد الله النسور في مقابلة مع بي بي سي وجود قوات اجنبية على الاراضي الاردنية لتدخل في سوريا في مرحلة ما.

وفيما يتعلق بوجود قوات امريكية في بلاده، قال النسور ان بلادة لم تخل يوما من خبرات فنية في مختلف المجالات ونفى ان يكون وجود القوات الامريكية لاسباب عسكرية هجومية.

معرة النعمان

ميدانيا، قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن القوات النظامية السورية شنت غارات جوية على المناطق المحيطة بمعرة النعمان هي الأعنف منذ سيطرة المعارضة على المدينة الواقعة في ريف إدلب.

واستهدفت الغارات الطريق الرئيسي المؤدي إلى مدينة حلب الذي سيطرت عليه عناصر المعارضة الذين ردوا بصواريخ مضادة للطائرات ما أدى إلى منع القوات السورية من دعم قواتها في المدينة التي تشهد قتالا عنيفا منذ ثلاثة أشهر.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن القوات المسلحة اشتبكت مع "مجموعة إرهابية مسلحة كانت تقطع الطرقات وتروع المواطنين في قرى أم الغار والعالية والغسانية في جسر الشغور بإدلب".

وأضافت أن القوات السورية نفذت عملية نوعية أسفرت عن "مقتل عشرات الإرهابيين وتدمير 3 سيارات مزودة برشاشات وسيارة مصفحة مركب عليها قاعدة إطلاق صواريخ محلية الصنع" قرب المعهد الرياضي في بستان الباشا.

"حرب بالوكالة"

على الصعيد الميداني أيضا، أفادت وكالة رويترز للأنباء أن عشرات المسلحين من العراقيين الشيعة بعضهم من المنشقين عن جيش المهدي والمنتمين لكتائب حزب الله ومجموعة بدر المدعومة من ايران انضموا للقتال مع الجيش السوري النظامي.

وقال أحد المنشقين عن جيش المهدي المعروف باسم أبو هاجر لرويترز " لقد كونا كتيبة أبو الفضل العباس التي تضم 500 من العراقيين والسوريين وقمنا بعمليات عسكرية مشتركة جنبا إلى جنب مع الجيش السوري لتطهير المناطق التي سيطر عليها المسلحون".

كانت الناطقة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند قد أعربت عن قلقها من إمكانية وصول السلاح إلى أيدي "المجموعات الجهادية" في سوريا على حد قولها في إشارة إلى ماتداولته وسائل الإعلام بشأن قيام بعض دول الخليج بتسليح المعارضة السورية.

وقالت في مؤتمر صحفي "علينا أن نعمل جميعا للتأكد من عدم وصول الأسلحة التي تصل لسوريا من الخارج إلى أيدي المجموعات المتطرفة والجهادية وعناصر تنظيم القاعدة الذين لا يشاركوننا الاهتمام في رؤية سوريا الديموقراطية بعد انتهاء الأزمة فهم سوف يسيئون استخدام هذه الأسلحة بكل تأكيد وقد كنا واضحين مع شركائنا في الدول الأخرى بهذا الشأن".

أزمة غذاء

من ناحية أخرى، حذرت الأمم المتحدة من وصول أزمة الغذاء في سوريا إلى مرحلة خطيرة بعد أن زادت أسعار الغذاء بنحو الضعف.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للغذاء العاملة في سوريا إنها لم تتمكن من ايصال المعونات من احتياجات الرئيسية من الغذاء إلى قرابة 100.000 شخص بسبب القتال العنيف الدائر في عدة مناطق.

وقالت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي اليزابث بيرس "مع استمرار القتال في سوريا تضاعفت اسعار الغذاء لكننا تمكنا من ايصال المعونات إلى 1.4 مليون سوري منذ سبتمبر/ايلول بفضل الجهود البطولية للهلال الأحمر السوري".

وأضافت بيرس أن أنابيب الغاز اللازمة للطهي تباع في السوق السوداء بنحو 4 أضعاف ثمنها.

وقالت إن الوكالة تسعى للوصول إلى نحو 100.000 شخص في في حلب وأجزاء من حمص ودير الزور ودرعا وريف دمشق لتحقيق هدفها في إمداد 1.5 مليون شخص بالغذاء لكن الجهود تعطلت بسبب اشتداد حدة القتال في هذه المناطق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك