البرلمان الصومالي يوافق على تعيين رئيس الوزراء الجديد

آخر تحديث:  الأربعاء، 17 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 23:16 GMT
رئيس الوزراء الصومالي

قال شيردن إنه سيشكل حكومة تتصدى لمشاكل البلاد.

وافق البرلمان الصومالي على تعيين عبدي فرح شيردون كرئيس وزراء جديد للبلاد.

وصوت اعضاء البرلمان بالاجماع على اختيار رجل الاعمال السابق الذي رشحه الرئيس الجديد حسن شيخ محمود.

وقبل التصويت قال شيردون إنه "سيشكل حكومة فعالة للتعامل مع الموقف الحالي".

وعانت الصومال من 20 عاما من الحروب ويعد انتخاب محمود الشهر الماضي اول انتخابات نزيهة في مقديشيو منذ 42 عاما.

وقال الرئيس محدثا البرلمان إنه واثق من أن رئيس الوزراء سيتخذ إجراءات حيال "الموقف الصعب في البلاد".

واهم خطر يواجه الزعماء الجدد في الصومال الذين يحظون بدعم الامم المتحدة هو حركة الشباب الاسلامية الموالية للقاعدة.

وعلى الرغم من خسارة عدد من البلدات الرئيسية في الاشهر القليلة الماضية، ما زال مسلحو حركة الشباب يسيطرون على مناطق واسعة جنوبي وغربي الصومال.

وشن مؤيدو حركة الشباب عددا من الهجمات الانتحارية في العاصمة مقديشيو بعد طردهم منها على يد قوات الاتحاد الافريقي والقوات الموالية للحكومة العام الماضي، ومن بينها عدد من الهجمات منذ انتخاب محمود.

وادي شيردون اليمين بعيد الاقتراع ومهمته التالية هي تشكيل الحكومة.

وكان شيردون، الذي تخرج في مجال الاقتصاد، مقيما في العاصمة الكينية نيروبي منذ بدء الحرب الاهلية في الصومال عام 1991.

وفي ابريل / نيسان الماضي اسس شيردون ما يعرف بـ "مجلس الامل" في نيوروبي والذي يقول إن مهمته هي جمع شمل الصوماليين لاصلاح بلادهم.

وشيردون متزوج من عائشة حاجي المي، وهي عضوة بارزة في البرلمان ومن الداعيات لحقوق المرأة.

ومنذ الاطاحة بالرئيس سياد بري عام 1991 شهدت الصومال صراعا على السلطة من قبل زعماء حرب عشائريين ومتشددين اسلاميين ودول الجوار.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك