أمير الكويت يأمر بتعديل قانون الانتخابات

آخر تحديث:  السبت، 20 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 08:12 GMT

أمير الكويت يصدر قرار بإجراء تعديلات جزئية على قانون الانتخابات

أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الجمعة أنه أصدر قرارا بإجراء تعديلات جزئية على قانون الانتخابات في البلاد "لإصلاح عيوبه" قبيل إجراء انتخابات متوقعة، وهو ما دفع المعارضة إلى التهديد بمقاطعتها.

وحل الشيخ صباح البرلمان الأسبوع الماضي لتمهيد الطريق أمام انتخابات جديدة يأمل الكثيرون بأن تنهي حالة الاضطراب السياسي المستمرة والتي عرقلت مشاريع التنمية في البلاد.

وقالت المعارضة، التي فازت بمعظم مقاعد البرلمان في الانتخابات التي أجريت في فبراير/شباط الماضي، إنها تخشى أن تمرر السلطات قواعد يمكن أن تصب في مصلحة المرشحين المؤيدين للحكومة.

وقال الشيخ صباح في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، "وجهت الحكومة بحتمية صدور مرسوم بقانون لاجراء تعديل جزئي في النظام الانتخابي القائم يستهدف معالجة آلية التصويت فيه لحماية الوحدة الوطنية وتعزيز الممارسة الديمقراطية".

وأوضح أمير الكويت أن المحكمة الدستورية في البلاد أصدرت قرارا يسمح بإدخال اي تعديلات ضرورية في النظام الانتخابي، دون أن يدلي بتفاصيل عن فحوى هذه التغييرات المقترحة.

تهديدات بالمقاطعة

ورفضت المعارضة وبعض النواب السابقين القرار، وهددوا بمقاطعة الانتخابات المقبلة ودعوا الكويتيين إلى أن يحذوا حذوهم.

وقال النائب الاسلامي السابق وليد الطبطبائي على حسابه على تويتر، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس، إن هذا القرار "اعلان حرب من النظام ضد غالبية الشعب الكويتي".

وتجمع المئات من مؤيدي المعارضة أمام مجلس القضاء في العاصمة الكويتية للاحتجاج على القرار والمطالبة بالافراج عن ناشطي المعارضة.

ودعت الجبهة الوطنية التي تجمع المعارضة من جمعيات وأفراد الشعب الكويتي إلى مقاطعة الانتخابات.

وقال النائب السابق وأحد أقطاب المعارضة حمد المطر لرويترز "لقد أعلنا موقفنا من أنه إذا كان هناك أي تدخل، ستكون هناك مقاطعة للانتخابات، وما حدث كان تدخلا في دستور الكويت".

واعتبر السياسي المعارض أحمد السعدون، رئيس مجلس الأمة السابق أن هذا الإعلان يشكل انتهاكات للدستور، وأكد أنه سيقاطع الانتخابات.

اضطرابات سياسية

وكانت المعارضة الكويتية هددت بمقاطعة الانتخابات المتوقع إجراؤها في السابع من ديسمبر/كانون أول المقبل وتنظيم مظاهرات في حال أدخل أمير البلاد تعديلا على قانون الانتخابات.

ومع تسبب الانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي في تصاعد حدة التوتر بين البرلمان المنتخب والحكومة التي تهيمن عليها أسرة الصباح الحاكمة صارت الكويت "أكثر حساسية" إتجاه المعارضة.

ومن المقرر أن تجرى في الكويت انتخابات جديدة للمرة الخامسة منذ منتصف عام 2006 بعد قرار حل البرلمان الأسبوع الماضي.

والشيخ صباح (83 عاما) هو صاحب الكلمة الأخيرة في شؤون الدولة ويعين رئيس الوزراء الذي يشكل الحكومة بدوره كما يهيمن أفراد الأسرة الحاكمة على المناصب الكبرى في الدولة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك