المقريف: عام على رحيل القذافي ولم تحرر ليبيا بالكامل بعد

آخر تحديث:  السبت، 20 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:10 GMT

تعد بني وليد المعقل السابق للزعيم الليبي الذي لقي مصرعه في العشرين من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي

قال رئيس المؤتمر الوطني العام في ليبيا محمد يوسف المقريف، في تصريحات بمناسبة مرور عام على وفاة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي السبت، إنه رغم مرور عام على هذا الحدث إلا أن ليبيا "غير محررة" بالكامل بعد.

وقال "إن حملة تحرير البلاد لم تكتمل". وأشار لمنطقة بني وليد الواقعة على بعد 170 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة طرابلس التي شهدت اشتباكات منذ أيام.

وأضاف إن بطء عمليات اصلاح النظام القضائي وجهاز الشرطة والجيش يزيد من حدة التوتر في البلاد.

وكان مسؤول محلي في المدينة قال إن "موالين للقذافي" هاجموا الاثنين قاعدة لمسلحين سابقين في بني وليد، المعقل السابق للزعيم الليبي الذي لقي مصرعه في العشرين من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي على أيدي مسلحي الانتفاضة بدعم جوِّي من حلف شمال الأطلسي "الناتو" ما اسفر عن مقتل أربعة من الثوار الليبيين السابقين واصابة نحو 20 آخرين.

تعثر المصالحة

وقال حسين عبيدة الحبوني رئيس لجنة المصالحة الوطنية الليبية ان جهود المصالحة لحل النزاع في بني وليد تعثرت.

وفي تصريحات لبي بي سي اتهم الحبوني اطرافا داخل المؤتمر الوطني العام باعاقة جهود المصالحة وتبني الخيار العسكري.

وكان من المقرر أن يزور وفد من المؤتمر الوطني الليبي بني وليد في محاولة لإنهاء أزمة القتال حولها. غير أن الوفد ألغى زيارته في اللحظات الأخيرة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك