ليبيا: تضارب الأنباء عن اعتقال المتحدث السابق باسم الحكومة موسى ابراهيم

آخر تحديث:  الأحد، 21 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 03:01 GMT
موسى ابراهيم

تم اعتقال موسى في بلدة ترهونة جنوبي طرابلس، وفق الحكومة الليبية

تضاربت الأنباء بشأن اعتقال موسى ابراهيم المتحدث السابق باسم نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

ونفى مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الليبي مسؤوليته عن التقارير التي تحدثت عن اعتقال موسى ابراهيم في بلدة ترهونة على بعد 70 كيلومترا جنوبي طرابلس.

وكان بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الليبي قال في وقت سابق إن قوات تابعة للحكومة الليبية ألقت القبض على ابراهيم وجاري نقله الي طرابلس لاستجوابه.

إلا أن تسجيلا صوتيا منسوب إلى إبراهيم نشر على شبكة الانترنت نفى صحة هذه الأنباء.

وقال ابراهيم في هذا التسجيل المزعوم "اخبار اعتقالي اليوم محاولة بائسة لتحويل النظر بعيدا عن الجرائم التي ارتكبها ثوار الناتو ضد أهلنا في بني وليد".

يذكر أن السلطات الليبية لم تقدم أي دلائل سواء مقاطع فيديو أو صور لعملية اعتقال ابراهيم.

وكانت آخر مرة يُرى فيه ابراهيم بالعاصمة طرابلس قبيل سقوطها في يد القوات المعارضة.

وراجت إشاعات عن إلقاء القبض عليه، كان آخرها في يناير/كانون الثاني 2012، لكن تبين كذبها جميعا.

خميس القذافي

من ناحية أخرى، تضاربت الأنباء بشأن مصير خميس القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل ما بين تقارير تتحدث عن مقتله أو اعتقاله حيا في مدينة بني وليد.

وذكرت تقارير إعلامية في وقت سابق أن خميس القذافي قُتل متأثراً بجراح أُصيب بها في مواجهات وقعت مع ميليشيات ليبية مسلحة.

اشتباكات

في هذه الأثناء، قالت مصادر طبية إن 22 قتيلا على الأقل سقطوا وأصيب مئتان في معارك بين القوات الحكومية الليبية ومجموعات مسلحة في بني وليد المعقل السابق لنظام الزعيم الراحل.

وذكرت وكالة الانباء الليبية عن مصادر طبية قولها إن " مستشفى مصراته استقبلت 22 قتيلا وأكثر من مئتي جريح" في حين ذكرت مصادر في مستشفى بني وليد أن 4 أشخاص قتلوا بينهم طفلة وأصيب 23 آخرون.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك