هل ترحبون باعلان رجال الدين عن مواقف سياسية خلال المناسبات الدينية؟

آخر تحديث:  السبت، 27 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 10:20 GMT
الحج

هل يعنبر خوض رجال الدين في السياسة خلال المناسبات الدينية تسييس لها؟

شن مفتى المملكة العربية السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، أمام أكثر من ثلاثة ملايين حاج في وقفة عرفات الخميس، هجوماً عنيفاً على المطالبين بدولة مدنية.

وأكد آل الشيخ أن الإسلام منهج حياة للبشرية تسير وفق أحكامه وتعليماته.

وندد خلال الخطبة التي ألقاها في مسجد نمرة بدعوة بعض المسلمين إلى دولة مدنية ديمقراطية غير مرتبطة بالشريعة الإسلامية.

وقال إن الدولة المدنية "تقر الكثير من المنكرات وهذا بلا شك ينافى تعاليم الإسلام ويخالف الكتاب والسنة وأصول الشريعة".

وقال آل الشيخ إن "شرذمة من البشر تحاول الطعن في هذا الدين بحجج واهية وشعارات زائفة، بدعوى الحرية بزعم أن الدين لا يصلح لهذه الحالات واعترضوا على القصاص والحدود لأنها تنافى حقوق الإنسان، وأن الأمة الإسلامية إذا طبقت الشريعة انطوت عن الأمم الراقية وتقوقعت".

وأضاف "زعموا وسمحوا لأنفسهم بالطعن في الدين وتغيير نصوصه وزعموا أن هذا هو الرقى، ولا شك أن هذه التهم باطلة والدعاوى اليائسة جزء من الحملات التي يشنها أعداء الإسلام ضد هذه الأمة لتغييرها وإبعادها عن دينها وطمس هويتها وتغريب مجتمعاتها".

كيف تنظر إلى استعمال رجال الدين للمناسبات الدينية للتعبير عن مواقف سياسية؟

وهل هناك مبررات لذلك من وجهة نظرك؟

هل حضرت خطبة "مسيسة" خلال مناسبة دينية؟ حدثنا عن تجربتك على صفحتنا على فيسبوك اضغط هنا اضغط هنا للادلاء برأيك

بعض تعليقاتكم حول الموضوعِ:

شكل حيادية رجل الدين في مناقشة المواضيع التي تهم المسلمين خلال المناسبات الدينية نقطة نقاش ثرية بين المشاركين:

نعم للدين مع السياسية بشرط حياد رجل الدين

قال أبو نظال العثمان "أنا لا يعجبني الامام الذي يفصل بين السياسة والدين".

وذهب محمد الدالي في نفس اتجاهه إذ لا فصل حسبه بين الاثنين بشرط "عدم حياد الامام عن الصواب بعرض رأيه الشخصى فى القضايا التي يطرحها خلال المناسبات الدينية مما قد يثير البلبه و الفتنة بين الناس".

ووافقته قسمة كاتول الرأي وأضافت قائلة "من حق أي أحد بمن في ذلك الامام أن يكون له رأي لكن لا يجب على الأخير أن يفرضه بفعل السلطة الدينية التي يملكها".

أما عزة غراب فمع الخطاب العام والتوعوي المحايد لرجل الديني وتراه مختلفا عن "استغلال الدين لهوى سياسى من أجل التاثير على الناس لتوجيههم نحو اتجاه محدد أوتكفير من يعارضه الرأى".

رجل الدين لا يحايد

وليد صلاح ومحمد منصور متفقان من حيث المبدأ:

فوليد صلاح يقول أن "رجل الدين هو مواطن له هموم مثل باقى الشعب من حقه ان يعبر عن رأيه سواء على المنبر او على الأرض مادام فى حدود اللياقه".

ويزيد عليه محمد منصور بالقول " يجب على رجل الدين استغلال المناسبات لايصال الرسالة إلى أكبرعدد من الناس بشرط أن يكون ما يقدمه صحيح لا مجال للشك فيه".

لا دين مع السياسة

اختصر اسماعيل مداخلته بالقول "لادين مع السياسة ولا سياسة مع الدين".

وتساءلت شيماء "إذا حدثني رجل الدين عن السياسة فلمن ألجأ ليحدثني عن الدين؟"

وتمنى بلال جافا أخيرا "أن لا يصل الدين لاهل السياسة وان لا تصل السياسة لأهل الدين، يجب الفصل بينهما فهما ضدان، يجب ان تكون سياسة العرب خالية من الدين الذي لا مكان له إلا المسجد اوالكنيسة اوالكنيس وليس البرلمان".

شاركونا آراءكم واطلعوا على مزيد من التعليقات اضغط هنا اضغط هنا

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك