إٍسرائيل تقر بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية

آخر تحديث:  الاثنين، 29 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:09 GMT
مستوطنات راس العمود

مشروع سابق لمستوطنة اسرائيلية في حي "راس العمود" في القدس الشرقية

اقرت الحكومة الاسرائيلية خطط بناء وحدات سكنية للمنتسبين الى الشرطة والجيش في القدس الشرقية المحتلة، وفقا لما ذكرته منظمة "السلام الان" الاسرائيلية المناهضة للاستيطان.

وذكرت المتحدثة باسم المنظمة هاغيت عوفران لوكالة فرانس برس أن الجهات المعنية اقرت في يوليو/ تموز الماضي خطط بناء هذه الوحدات السكنية والتي ستنشأ بالقرب من حي سور البحر الفلسطيني.

واضافت أن هيئة إدارة الاراضي الاسرائيلية خصصت أراضي المشروع الاسبوع الماضي.

واوضحت إن ذلك يعني ان المشروع" يمكن ان ينفذ الآن".

وذكرت عوفران ان عدد الوحدات السكنية الجديدة يبلغ 180 وحدة وانها ستخصص لاسكان افراد الشرطة والجش المتقاعدين مما يعني أن الفلسطينيين الذين لا يؤدون الخدمة العسكرية لن يستفيدوا من هذه المساكن.

ونقلت فرانس برس عن عوفران قولها إن" فكرة بيع هذه الوحدات لمتقاعدي الجيش والشرطة من اقبح ما يكون".

وقالت إن الموافقة على خطة البناء ارتبطت بالانتخابات المقبلة التي ستعقد في يناير/ كانون الثاني والتي دعا اليها رئيس الوزراء بنيامين نتيناهو.

وتابعت" حكومة نتنياهو تحاول استغلال كل لحظة ممكنة قبل الانتخابات من أجل تأسيس حقائق على الأرض".

وذكرت وزارة الاسكان الاسبوع الماضي، انها ستطرح عطاءات لبناء 607 وحدة سكنية في حي بسغات زئيف الاستيطاني في الجزء الشمالي من القدس الشرقية.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967 وضمتها اليها في خطوة لا يعترف بها.

يذكر أن محادثات السلام بين الطرفين تعثرت منذ حوالي عامين بعد وقت قصير من انطلاقها في سبتمبر/ أيلول 2010 بعد انتهاء مهلة العشرة اشهر من التجميد الاسرائيلي الجزئي للبناء في المستوطنات.

وترفض اسرائيل تجديد تجميد البناء وتقول انها ستشارك في مفاوضات دون شروط مسبقة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك