الصومال: مقتل قائد عسكري بارز في كمين

آخر تحديث:  الاثنين، 29 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 17:33 GMT
جندي صومالي

مقتل فرح هو الأول من نوعه

قتل لواء صومالي في كمين نصبه مسلحو حركة الشباب الإسلامية، ليصبح بذلك أول قائد عسكري بارز يقتل في الصراع.

ولقي اللواء محمد إبراهيم فرح بالقرب من مدينة مركا الاستراتيجية التي سيطرت عليها حركة الشباب في أغسطس/ آب الماضي.

وقال حاكم ولاية شابيل السفلى إن فرح وأربعة جنود آخرين قتلوا يوم الأحد الماضي في الكمين.

وتخوض قوات الحكومة الصومالية والاتحاد الأفريقي منذ عدة سنوات قتالا ضد حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة.

وانسحبت الحركة من عدة مدن رئيسية خلال الأشهر الماضية، لكنها مازالت تسيطر على أجزاء كبيرة من المناطق النائية في البلاد.

ومازال لدى الحركة القدرة على شن هجمات في المناطق التي انسحبت منها، بما في ذلك العاصمة مقديشو.

ففي الشهر الماضي، استهدف مفجرون انتحاريون مقر الرئيس حسن شيخ محمد بعد يوم من انتخابه، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

مقتل صحفي

بالتزامن مع مقتل اللواء الصومالي، توفي صحفي متأثرا بإصابته في هجوم شنه مسلحون قبل نحو أسبوع، ليرتفع بذلك عدد الصحفيين الذين تم اغتيالهم في الصومال هذا العام إلى 17 صحفيا.

وكان مسلحون أطلقوا النار يوم السبت 20 أكتوبر/ تشرين الأول على محمد محمد توريار الصحفي بمحطة راديو شابيل، وذلك أثناء عودته إلى منزله.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن اغتيال عشرة صحفيين هذا العام، بينهم واحد قتل بقطع الرأس في العاصمة مقديشو.

ومنذ الإطاحة بحكومة الرئيس سياد بري في عام 1991، تعاني البلاد مع ظهور أمراء حرب ومسلحون إسلاميون فيما حاولت دول مجاورة السيطرة عليها.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك