الأردن: الملك يأمر باطلاق سراح 6 متشددين

آخر تحديث:  الأربعاء، 31 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 14:44 GMT

خرجت عدة مظاهرات للسلفيين في العاصمة عمان للمطالبة بالافراج عن اقاربهم

أصدر العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني أمرا بالافراج عن ستة متشددين اسلاميين من بينهم شخص كان أدين في قضية مقتل دبلوماسي أمريكي في 2002.

وقال الديوان الملكي الذي سمى المفرج عنهم دون اعطاء مزيد من التفاصيل "أعطى الملك تعليماته باتخاذ كافة الاجراءات اللازمة للإفراج عن الستة محتجزين".

وخرجت عدة مظاهرات للسلفيين في العاصمة عمان للمطالبة بالافراج عن اقاربهم.

ولم يذكر بيان الديوان الملكي اسباب الافراج عن الاردنيين الستة.

وأفرجت السلطات عن محمد عيس دموس الذين كان قد صدر حكما ضده بالسجن لمدة 15 عاما لضلوعه في اغتيال لورنس فولي، المسؤول في هيئة المعونة الامريكية، الذي اطلق عليه الرصاص من مسافة قريبة بالقرب من مسكنه في العاصمة الاردنية.

وحكم بالسجن على الخمسة الاخرين لقيامهم بالتخطيط لهجمات تستهدف ضباط بالمخابرات الاردنيه وتنفيذ عمليات ضد عناصر القوات الأجنبية في افغانستان والعراق وتمويل عمليات ارهابيه بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ورحبت الجماعة السلفية بالقرار، وقال محمد شلبي، أحد القيادات بها والمعروف باسم أبو سياف لفرانس برس "نرحب بالقرار الملكي فالسلطات تحتجز 50 من عناصر الجماعة السلفية في السجون لكن الحكومة وعدتنا بالافراج عنهم جميعا".

ويشهد الأردن منذ ما يقرب من عامين مظاهرات سلمية ينظمها إسلاميون وشخصيات عشائرية ويساريون تستلهم انتفاضات الربيع العربي لكنها ركزت على إصلاح الحكومة والحد من صلاحيات الملك لا الإطاحة به.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك