سوريون يفضلون الحرب على مخيم الزعتري للاجئين في الاردن

آخر تحديث:  الخميس، 1 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 21:16 GMT
مخيم الزعتري

يؤوي مخيم الزعتري نحو 30 ألف لاجئ سوري

مخيم الزعتري للاجئين في شمالي الاردن مكان يؤوي نحو 30 ألف سوري، لكن عشرات السوريين يختارون كل يوم مغادرة هذا الامان المتوافر في الاردن من اجل رحلة عودة محفوفة بالمخاطر الى منطقة الحرب في سوريا.

تغرب الشمس عن مخيم الزعتري فيما تتوسل أم الى احد الجنود كي يسمح لها بركوب حافلة وإلى جانبها عشرات السوريين ممن يودعون الاحباء فيما يبدأ السائق تشغيل محركات الحافلة استعدادا للرحلة.

ففي الوقت الذي فر فيه نحو 360 ألف سوري من وطنهم، ترتد حمولة هذه الحافلة لتقطع رحلة عكسية الى ارض الوطن.

قال حسين عايش "نواجه الموت البطئ هنا، او الموت السريع هناك" مشيرا الى الحدود على الجانب الاخر.

تنطلق الشاحنات تلو الاخرى، بما تحمله من مياه شرب في الغالب، مارة باحدى الدبابات التابعة للجيش الاردني وعلى امتداد طريق موحل في قلب المخيم، ونرى اطفالا يتعقبون المركبات ويحاولون التشبث بمؤخرة هذه السيارات.

لقد اصبح مخيم اللاجئين هذا ميدانا لمعركة ضارية تتصاعد حدتها بين اللاجئين السوريين ومضيفيهم الاردنيين، وهو ما شهدت عليه تظاهرات داخل المخيم اتسمت في احدى المرات على الاقل بالعنف لتبدأ في اعقابها عودة جماعية للاجئين الى سوريا.

تنحدر اسرة هوشان، مثلها مثل الكثير من السكان في مخيم الزعتري، من درعا، مسقط الثورة السورية ، التي تقع على الحدود من هنا.

معنويات كئيبة

يصف مراسل بي بي سي خيمة الاسرة بالرديئة والمتسخة بعد ان لاحظ كتابة اسم الاسرة على سطح قماش الخيمة، مضيفا ان الحالة المعنوية لدى هذه الاسرة تنطوي على الكآبة مقارنة بزيارته السابقة لنفس الاسرة.

وقال سعيد هوشان لمراسل بي بي سي "هل تذكر ابني؟ انه في المستشفى الان بسبب تناول الغذاء، الغذاء ردئ جدا"، في حين فتح ابن عمه صناديق المساعدات الغذائية التي توزع عليهم ليطلع المراسل على بيضة فاسدة يقول انها كانت ضمن وجبة افطار الصباح.

واضاف سعيد "لا يهم ما نفعله، فمازالت المشاكل مستمرة، حتى الجمال لا تعيش في هذه الارض، انهم يعاملوننا أسوأ من معاملة الحيوانات."

عند هذه اللحظة سمع احد عمال المساعدات الاردنيين هذا الغضب وزج برأسه داخل الخيمة ليتفحص من بها وقال "اتمنى الا تتحدثوا عن اي شئ يسئ للمملكة (الاردنية) اتسمعون؟"، بعد ذلك تحول الحديث الى جدال واتهم الاردني هوشان بالكذب.

وتصر الحكومة الاردنية على انها تلتزم بالوفاء بالاحتياجات الاساسية للاجئين، وتزعم ان انصار النظام السوري يتسللون الى المخيم بغية اثارة المشاكل.

وقال احد المسؤولين البارز لمراسل بي بي سي ان عناصر الشبيحة الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد والبلاطجة السوريين شبه العسكريين الى جانب عناصر الميليشيات اندسوا بين صفوف اللاجئين بغية تزويد النظام في دمشق بالمعلومات.

مخيم اعتقال

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري

مخيم الزعتري في الاساس مخيم اعتقال، بنته السلطات لاحتجاز السوريين الذين يعبرون الحدود على نحو غير شرعي الى داخل الاردن

كانت السلطات الاردنية قد فرشت كسوة جديدة من الحصى على الطريق الرئيسي داخل المخيم.

وقال احد اللاجئين ان تظاهرة سلمية كانت اندلعت بعد يومين من توزيع اطعمة غير صالحة للاستهلاك وعدم توافر مياه الشرب، في الوقت الذي تؤكد فيه منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) انها تتأكد من المياه مرتين في اليوم.

مخيم الزعتري في الاساس مخيم اعتقال، بنته السلطات لاحتجاز السوريين الذين يعبرون الحدود على نحو غير شرعي الى داخل الاردن.

واستطاع العديد الفرار من منطقة الحرب بمساعدة الجيش السوري الحر فيما امسكت بهم القوات الاردنية بالتنسيق مع المتمردين.

يذكر انه في بدايات اندلاع الصراع، كان الحكومة الاردنية تستضيف السوريين، الذين استطاعوا دخول الاردن بدون تأشيرة – في المدن الى جانب توفير رعاية لهم.

لكن مع تفاقم الازمة، امتدت حدود مخيمات الزعتري في ارجاء الصحراء وفتحت ابوابها للسوريين في يوليو/تموز الماضي.

وتقدر الحكومة الاردنية عدد اللاجئين السوريين الذين تؤويهم حاليا بنحو 200 ألف لاجئ، يعيش منهم ما نسبته 15 في المئة في هذا المخيم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك