الدعاة ومعضلة ساندي!

آخر تحديث:  الأحد، 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:29 GMT
فتاوى ساندي

مواقع التواصل الاجتماعي كانت فضاء لجدل بين بعض الدعاه حول اعصار ساندي

حذر مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ من الدعاء على ضحايا إعصار ساندي الذي ضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وقال إن هذا الدعاء "غير مشروع، ولا تظهر فيه وجاهة".

وجاءت هذه الفتوى من مفتي السعودية على خلفية جدل كبير أثارته مواقع التواصل الاجتماعي في شأن الدعاء على الولايات المتحدة في ظل الآثار المدمرة للإعصار "ساندي".

وقال الشيخ عبد العزيز عبد الله آل الشيخ لصحيفة "الحياة" التي تصدر في لندن إن "الدعاء العام على هؤلاء الذين أصابهم إعصار ساندي لا يليق، لأن منهم فئة مسلمة كبيرة، فلا ينبغي الدعاء عليهم، إنما ندعو للمسلمين بالتمكين، وأن يعينهم الله على الطاعة".

وأكد أنه يجب على المسلمين "الاعتبار بما يحصل من الكوارث، وغير ممكن الدعاء عليهم بالعموم، وهذا الدعاء ليس فيه مصلحة للمسلمين، بل ينبغي تركه".

وجاءت أكثر التغريدات إثارة من الدكتور محمد البراك عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى وعضو رابطة علماء المسلمين الذي قال في أمر إعصار ساندي "من يقول كيف ندعو على أمريكا وفيها مسلمون يحتاج إلى أن يراجع عقيدته، فهل نسي هؤلاء أن الله قادر أن ينجي عباده المؤمنين".

وتحدث الداعية الإسلامي وجدي غنيم في تغريدة له عن عقاب إلهي للولايات المتحدة بسبب الفيلم المسيء للرسول، وقال "بعد خمسين يوما من إنتاج الفيلم المسئ للنبي الكريم في نيويورك يأتى الإعصار (ساندي) ليرجف أهل المدينة ويقتل المئات ويدمر آلاف المنشآت، ألا بُعدا لأمريكا".

وفي رأي مخالف، أشار الداعية سلمان العودة إلى أنه لا ينبغي الدعاء على ضحايا إعصار ساندي بل الدعاء لهم بالاهتداء إلى الإسلام، وقال "لمن يدعو بأن يكون إعصار ساندي كارثة.. أسوق لهم قول المصطفى لوثنيي مكة.. "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبده".

واعتبر رضوان الاخرس بأنه يجب أن "نفرح بهداية الناس كما يفرح رب العزة لا بموتهم فالكل ميت، نفرح بزوال الظلم لا زوال الناس، توقفوا عن الشماتة و انظروا لأحوال الأمة".

ما رأيك في فتاوى بعض الدعاه في شأن إعصار ساندي؟

وربطهم الكارثة بالفيلم الامريكي المسىء للنبي محمد؟

وهل يصح برأيك تعاطيهم مثل هذه الموضوعات؟ وماهي آثار ذلك من وجهة نظرك؟

ناقش الموضوع وشاركنا رأيك على صفحتنا على فيسبوك اضغط هنا إضغط هنا للمشاركة.

تعليقاتكم

أغلب التعليقات رفض أصحابها "الفرح بمصيبة" ساندي وكانت الاسباب مختلفة، وهذه بعضها:

"أزمة فكر"

نجيم بن حمان" إن هذا الربط يؤكد أن الإنسان العربي لم يتطور فكريا كباقي الشعوب.
إن الشعوب التي واكبت تطور الفكر الانساني من الأسطوري ثم الديني وفي آخر المطاف العلمي انعكس ذلك
بإنجازات تكنولوجية كبيرة. أمام كل هذه الإنجازات يقف الأنسان المسلم و العربي منهزما في كل المجالات
لذلك فهو يبحث عن الإنتصارات والبطولات في خرافات و أساطير بعيدة كل البعد عن الدين الاسلامي."

طموح "أنا شخصياً لا أوافقهم الرأي فكل شيء في هذه الحياة له مسببات لادخل لنا نحن البشر بها أي أنه لو أنزل الله علينا الكوارث بقدر ما نقوم به من معاصي لهلكنا من أول معصية .. لكن الله لطيف ورحيم بخلقه والكوارث ظواهر طبيعية يسيرها جل جلاله لحكمة لا يعلمها إلا هو."

أيمن لامي "ومن دعا علينا نحن حتى نصاب بحكوماتنا او لنصبح شعوبا متخلفة او كي نتسول معونات من جميع الدول؟.."

نغم علوي "افترض أنك في الجانب الآخر وسمعت أحدا يدعو عليك من المسلمين ويسأل لك اليتم والدمار كيف ستشعر؟"

الهادي القضارفي "مثل هذه الكوارث تذكر بقدرة الله وضعف الانسان ولا يصح ربطها بموقف من المواقف ( ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابه)."

"حرية رأي.."

احمد علي "على الاقل اعتبر الدعاة احرارا في التعبير عن رأيهم مثل القمني وحيدر حيدر وطه حسين ونجيب محفوظ أم أن المشايخ ممنوع عنهم حرية الرأي؟."

عبدالرحمن المسيبلي "ها أنتم يابي بي سي تناقشون النتيجة ولا تناقشون الأسباب، لماذا لا تنطلقون من خط البداية و تطرحون السؤال التالي: لماذا يدعو بعض المسلمين على أمريكا بالهلاك؟ المسلمون لا يدعون على أمريكا لأنها دولة تخالف المسلمين في دينهم وعقائدهم ولكن السبب لأن أمريكا دولة مجرمة معتدية في حق الإسلام والمسلمين في كثير من بقاع الأرض، والمسلمون لا يدعون على الشعب الأمريكي كشعب لأن فيهم أصدقاء للمسلمين وفيهم مسلمون أيضاً، ولكن نحن ندعو على أمريكا كدولة معتدية ظالمة مارقة خارجة عن كل القوانين الدولية أنظروا كم قتلت أمريكا في أفغانستان وباكستان والعراق واليمن وغيرها من البلاد الإسلامية وحتى غير الإسلامية منها كفيتنام واليابان. وهي التي تدعم الكيان الصهيوني المجرم في فلسطين وتغطي على جرائمة بحق العرب والمسلمين.."

ابومصطفى العراقي "ان الظلم والقهر هو الذي يدفع بعض المسلمين الى الاعتقاد بذلك وهم يرون ان قادتهم عاجزون عن رد الحقوق ولو وجد المسلم من يعيد اليه حقه لما احتاج الى الدعاء و الدليل انك لا تجد هذه الظاهرة عند الانسان الامريكي او الاوروبي."

سامح البيتي " من وجهة نظري ان العالم الاسلامي لم يرد بالشكل المناسب لنصرة نبيه أما الله عزوجل فقادر على نصرة نبيه بالمسلمين أو بدونهم."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك