السعودية: الأمير محمد بن نايف يتسلق سلم الخلافة

آخر تحديث:  الثلاثاء، 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:16 GMT
السعودية

الامير محمد بن نايف

يعتبر تعيين الامير محمد بن نايف وزيرا للداخلية في المملكة العربية السعودية خطوة ذات مغزى عميق في "لعبة الشطرنج" السياسية المعقدة الجارية على قدم وساق في صفوف الاسرة السعودية المالكة والتي تهدف الى خلافة الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

لقد كان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز جريئا واكثر مناورة على نحو غير معتاد عندما نحى الامير أحمد بن عبد العزيز الذي سبق وعينه في منصبه قبل اشهر.

وقال مرسوم ملكي ان الامير أحمد، وهو اخ غير شقيق للملك، قد أعفي من منصبه "بناء على طلبه".

غير ان مراقبون يعتقدون ان الامير أحمد "لم يقدم استقالته طواعيا" بل هو قرار "مفاجئ".

لذا ما هو سبب تنحية الامير أحمد وماذا يعني ذلك؟

يقول مايكل ستيفينس، لدى المعهد الملكي للخدمات المتحدة، "لا يوجد سبب واحد"، لقد شرع الامير الى تنحية عدد من كبار المسؤولين الذي يعتبروا من المقربين للامير محمد ، ذلك في حد ذاته يثير اضطرابا في احدى ادارات الحكومة التي تعد الاكبر والاهم في البلاد.

قضية ارث

يتزايد القلق من هاجس عبور شباب سعودي للحدود والانضمام للقتال ضد نظام بشار الاسد في سوريا.

كما ان الملك عبد الله على دراية واسعة بحقيقة ان الجهاديين الذين ذهبوا الى أفغانستان في الثمانينيات والتسعينيات تسللوا عائدين الى البلاد وشكلوا شبكة محلية من المسلحين الذين استعانوا بخبراتهم العسكرية في تدريب جيل جديد بدأ في شن هجمات على الاجانب في المملكة بل وعلى الاسرة الحاكمة السعودية نفسها.

صياغة سيناريو جهادي كهذا شئ لا تتهاون بشأنه الاسرة الحاكمة، كما ان الامير أحمد يعتبر على نطاق واسع غير مؤهل لمهمة مواجهة التحديات، ولا تنامي معارضة الشيعة في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط.

كما اتجه الملك عبد الله الى منع قوة رجال الدين المتشددين من خلال الحد من الفتوى التي يصدرونها.

كما أمر باعادة تنظيم الشرطة الدينية بعد تنامي السخط العام، فضلا عن افتتاح جامعة مختلطة واعطاء المرأة حق التصويت في الانتخابات على الرغم من كون الاجراء لا يمت بصلة على نطاق واسع بالانتخابات المحلية، كما دفع الى اجراء اصلاحات مالية والمزيد من التنوع الاقتصادي المهم.

منصب قوي

تعد وزارة الداخلية اكبر واقوى جهاز في البلاد.

يقول محسن العواجي، رجل الدين السعودي والمحامي وثيق الصلة باسرة نايف، "الوزارة هي البلد، انها الحكومة والشخص الذي يتولى ادارتها يصبح في اكثر المواقع حساسية في المملكة."

لذا استطاع العاهل السعودي تحريك الامير محمد الى موقع ابرز على رقعة الشطرنج، وهو ما يجعل الاجراء بارزا من حيث السن ايضا، فهو في الثالثة والخمسين من عمره.

واضاف العواجي "الملك عبد الله اول حاكم يضع الكفاءة والقدرة على تولي المهام قبل عامل السن."

وقال "قد لا يسعد البعض داخل الاسرة الحاكمة بالاجراء، لكنه جيد ولمصلحة البلاد. انه يفتح قناة جديدة للحوار والتغيير."

كما يفتح الاجراء احتمالا مهما بان حاكم السعودية القادم سيتخطى جيلا، كما ان احتمال ان يخلف الامير محمد الملك عبد الله يبعث الرضا لدى واشنطن.

وقال مايكل ستيفنس "يعتبره الامريكيون مديرا جيدا، انهم يحبونه" مضيفا ان "محمد بن نايف سيحمي اصلاحات عبد الله وسيضمن عدم ضياع المكاسب المحققة."

وتفضي الدبلوماسية الامريكية في الشرق الاوسط ودفعها التدريجي نحو التحول الى مجتمعات منفتحة ومسؤولة في منطقة بالغة الاهمية تجعل الامير محمد حليفا قويا وان كان الاجراء يتحرك سرا.

بيد ان موقعه على رقعة الشطرنج الان تذكي هذه الاحتمالية على نحو اقوى من السابق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك