الشرطة المصرية تعتقل "عصابة للتجارة في الأطفال حديثي الولادة"

آخر تحديث:  الاثنين، 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 16:08 GMT
baby-trafficking

استغلال الحاجة للاجهاض للمتاجرة بالأطفال

قالت الشرطة المصرية إنها ألقت القبض على عصابة في القاهرة مكونة من طبيب وممرضتين تتاجر بالأطفال منذ ثلاث سنوات.

وتقول الشرطة إنها لا تزال تبحث عن مدير المستشفى الذي تجري فيه العمليات القيصرية لنساء حوامل "غير راغبات" في الاحتفاظ بالأطفال.

ويؤخذ الطفل الوليد من أمه بعد الولادة ليباع لعائلات غير قادرة على الإنجاب بسعر بلغ 3500 جنيه مصري أو ما يعادل 570 دولارا.

واستنادا إلى وسائل الإعلام المصرية فإن النساء اللاتي يأتين متأخرات لإجراء عملية إجهاض، يعرض عليهن إجراء عملية قيصرية، ثم يؤخذ بعدها الطفل ويتم بيعه.

ويعتبر الإجهاض مسموحا به قانونيا في مصر إن كانت حياة الأم في خطر.

أما التبني فهو غير مسموح به إلا في حالات محددة إذ لا يسمح للأطفال المتبنين أن يحملوا ألقاب العائلات التي تتبناهم.

ويقول مراسل بي بي سي في القاهرة، كفين كونولي، إن المتاجرة بالأطفال في السوق السوداء تمكِّن الأزواج غير القادرين على الإنجاب أن يتجنبوا القيود القانونية التي يفرضها النظام القضائي المصري حاليا.

وأضاف المراسل أنه على الرغم من أن المعلومات التي قدمتها الشرطة حول القضية غير وافية، إلا أنها تمكنت على ما يبدو من تفكيك عصابة كبيرة تتاجر بالأطفال في مصر.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك