بدء العمل تمهيدا لفتح قبر عرفات لمعرفة سبب وفاته

آخر تحديث:  الثلاثاء، 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 10:51 GMT

الفلسطينيون يعتقدون منذ فترة طويلة بأن عرفات قتل مسموما

أعلن مسؤول فلسطيني ومصادر مقربة من عائلة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بدء العمل الثلاثاء لفتح قبر عرفات لأخذ عينات من جثمانه لفحصها.

وقال مراسلنا في الضفة الغربية جون دونيسون إن مقبرة عرفات تقع في المجمع الرئاسي برام الله، وهي الآن مغلقة بالسقالات والقماش المشمع الأزرق، وإنه تم إغلاق الطرق المحيطة بالمجمع.

ويشير مراسلنا إلى أنه لم يتم بعد تحديد موعد لإخراج رفات الزعيم الفلسطيني الراحل، لكن مسؤولين فلسطينيين يؤكدون أن ذلك سيتم خلال الأسابيع القادمة.

ويأتي هذا عقب فيلم وثائقي بثته قناة الجزيرة القطرية في وقت سابق من هذا الشهر يقول إن عرفات ربما تم تسميمه بمادة بولونيوم 210 المشعة.

وقال مصدر مقرب من عائلة الرئيس عرفات لوكالة فرانس برس إن العمل بدأ الثلاثاء بإزالة طبقة الأسمنت والحجارة التي تحيط بقبر عرفات "وسيستمر العمل لنحو 15 يوما".

واشار المصدر الى أن هناك "مراحل عدة" لفتح القبر مشيرا الى انه لن يتم فتح القبر الا في وجود المحققين الفرنسيين والخبراء السويسريين والخبراء الروس الذين سيشاركون في التحقيق" في أسباب وفاته.

وأضاف أن الاشغال "تبدأ بازالة الاحجار والخرسانة الاسمنتية ثم قص الحديد حتى الوصول الى التراب الذي يغطي القبر".

تحقيق

وكانت فرنسا فتحت تحقيقا رسميا بناء على طلب تقدمت به سها عرفات أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل والتي تقيم في فرنسا للتعرف على سبب وفاته.

ويرى العديد من الفلسطينيين منذ فترة طويلة بأن عرفات قتل على يد عملاء إسرائيليين ربما بمساعدة أحد الأشخاص في الدائرة المقربة من عرفات.

ونفت إسرائيل باستمرار مثل هذه الاتهامات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك