الأردن: قوات الأمن تفض اعتصاما في عمان احتجاجا على زيادة اسعار الوقود

آخر تحديث:  الأربعاء، 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 04:28 GMT

احتشدت قوات الأمن في العاصمة عمان

فضت قوات الامن الاردنية بالقوة اعتصاما عند دوار الداخلية في العاصمة عمان كما اعتقلت العشرات من المحتجين على ارتفاع اسعار الوقود.

واطلق المحتجون هتافات مناهضة للعاهل الاردني عبدالله الثاني، وطالبوا برحيل حكومة رئيس الوزراء عبد الله النسور.

وكانت المظاهرات قد عمت انحاء متفرقة من المملكة الاردنية الهاشمية احتجاجا على رفع اسعار الوقود، وبالاضافة الى العاصمة شهدت محافظات واربد والرمثا والمفرق والكرك ومعان مظاهرات شارك فيها المئات.

وهتف مئات المحتجين بهتافات مناهضة للملك عبد الله وأجهزة الاستخبارات القوية مرددين شعارات تستهدف شخصيا الملك.

وهتف شبان في ساحة دوار الداخلية الرئيسية في قلب عمان "حرية حرية فليسقط عبد الله." بينما نددت حشود غاضبة بزيادات الأسعار التي كانت متوقعة على نطاق واسع.

قوات الامن تفصل بين مؤيدي ومناهضي الحكومة

وعززت السلطات تدابير الأمن في شتى انحاء البلاد.

اسعار الوقود

وكانت الحكومة الاردنية قد رفعت الثلاثاء اسعار بعض انواع الوقود بنسب تراوحت بين 10% و53% لمواجهة عجز قارب 5 مليارات دولار في موازنة المملكة لعام 2012.

وعقب اعلان رفع الاسعار اندلعت المظاهرات.

وشهدت بعض المناطق اعمال عنف قام خلالها متظاهرون باغلاق الطرق باطارات مشتعلة والاعتداء على مراكز امنية.

وندد التظاهرون بقرار رفع الاسعار وطالبوا برحيل رئيس الوزراء عبد الله نسور، كما رددوا شعارات تحذر من رفع اسعار المحروقات "اللي يرفع بالاسعار بدو البلد تولع نار".

عجز الموازنة

وقال رئيس الوزراء عبد الله النسور في مقابلة مع التلفزيون الرسمي إن "مجموع عجز الموازنة لعام 2012 بلغ 3.5 مليار دينار أي ما يوازي نحو 5 مليارات دولار.

وفي سيباق تبريره للقرار اشار النسور إلى أن "الوضع المالي والنقدي للدولة اصابته تأثيرات كبيرة نتيجة الربيع العربي" مشيرا الى ان "الوضع الاقتصادي في الاردن بالغ الخطورة".

وقال "لو تأجلت هذه الخطوة لواجهنا كارثة وإفلاسا."

واوضح أن "قرار اعادة النظر في دعم المحروقات كان يجب أن يتخذ منذ عامين"، مؤكدا أن حكومته ستقوم بتعويض الاسر ذات الدخل المحدود بمبالغ نقدية.

تتراوح زيادات أسعار الوقود من اكثر من 50 في المائة لإسطوانات الغاز المستخدم في الطهي و33 في المئة للديزل والكيروسين المستخدم في وسائل النقل والتدفئة و14 في المائة للبنزين الأقل جودة.

وحذر رئيس الوزراء عبد الله النسور المعارضة الإسلامية الرئيسية (الأخوان المسلمين) وهم اكبر حزب سياسي في البلاد من استغلال زيادات الأسعار لتحريك الجماهير.

وتطالب معظم فصائل المعارضة العشائرية والإسلامية بإصلاحات أسرع لكنها لا تسعى إلى الإطاحة بالملك عبد الله

ويأتي قرار رفع اسعار المشتقات النفطية قبل نحو شهرين من موعد الانتخابات النيابية المقبلة، التي تقاطعها المعارضة خصوصا الحركة الاسلامية، والتي يأمل الاردن ان تشكل نقطة تحول تاريخية سياسيا في المملكة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك