الجيش الإسرائيلي يستدعي قوات الاحتياط استعدادا لـ"هجوم بري محتمل"

آخر تحديث:  الجمعة، 16 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 04:45 GMT
هجوم مرتقب على غزة

تقارير ترجح أن يكون الحشد الإسرائيلي استعدادا لهجوم بري على غزة

أعطى وزير الدفاع الإسرائيلي أيهود باراك الأذن باستدعاء 30 ألف من قوات الاحتياط بالجيش وسط تكهن بشأن هجوم بري إسرائيلي محتمل على قطاع غزة.

وشن سلاح الجو الإسرائيلي صباح الجمعة أكثر من عشرين غارة في مناطق متفرقة في قطاع غزة طالت مقرات أمنية تتبع لحكومة حماس من بينها القسم المدني من مقر وزارة الداخلية.

وقال الجيش الإسرائيلي على موقع تويتر:" قبل التحرك، وزع جيش الدفاع الإسرائيلي منشورات تحذيرية تدعو المدنيين إلى إخلاء المنطقة. حدث هذا (مساء الخميس)".

وجاء هذا التطور بعد إطلاق فصائل فلسطينية صواريخ من غزة على شمال إسرائيل باتجاه تل أبيب.

ومنذ تصاعد العنف بعد اغتيال إسرائيل أحمد الجعبري، قائد كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، قتل 18على الأقل بينهم أطقال في هجمات جوية إسرائيلية على قطاع غزة. وتجاوز عدد المصابين 250 ، وفقا لمصادر طبية فلسطينية.

كما قتل ثلاثة إسرائيليين بصاروخ أطلق من غزة على شمال إسرائيل.

صفارات انذار

وكانت حماس قد أعلنت مساء الخميس أنها أطلقت أكثر من 350 صاروخا من غزة، تمكنت إسرائيل من اعتراض 130 منها بفضل نظام الدفاع الصاورخي المسمى القبة الحديدية.

غير أنه في تل أبيب، لجأ السكان إلى الملاجئ بعد إطلاق صفارات الإنذار التي تحذرهم من تهديد صاروخي محتمل وذلك لأول مرة منذ عام 1991. وقد سقط صاروخ واحد في منطقة غير مأهولة بينما يعتقد بأن صاروخا آخر سقط في المنطقة.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إنها أطلقت صاروخا إيراني الصنع يسمى فجر5- الذي يقدر مداه بـ75 كيلومترا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إن استهداف تل أبيب" سيكون له ثمن يجب أن يدفعه الطرف الآخر"، في إشارة إلى حركة حماس التي تحكم قطاع غزة.

قتلى فلسطينيون

الهجمات الجوية الإسرائيلية قتلت 18 فلسطينيا على الأقل بينهم أطفال.

وقال الجيش الإسرائيلي في الساعات الأولى من يوم الجمعة إنه جرى إسقاط منشورات من الجو على مواقع عدة في قطاع غزة الخميس، تحذر السكان بأن " يبتعدوا عن حماس والمنظمات الارهابية الأخرى".

وفي وقت متأخر من مساء الخميس، أفاد مراسلو بي بي سي بوقوع انفجارات هائلة عدة وإطلاق صواريخ على مدينة غزة وحولها في إطار الحملة العسكرية الجوية الإسرائيلية.

وقالت محطات تليفزيونية إسرائيلية إن الحشد الحالي يشير إلى أن هناك خطة لاقتحام غزة غير أن مسؤولي الجيش يقولون إنه لم يتخذ قرار بذلك.

"طلب مصري"

مسؤول إسرائيلي

"إسرائيل ستعلق الهجوم لو أوقف المسلحون الفلسطينيون في غزة إطلاق نيرانهم خلال زيارة رئيس وزراء مصر للقطاع."

من ناحية أخرى، قال مسؤول إسرائيلي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أبلغ مصر بأن اسرائيل مستعدة لتعليق هجومها العسكري على غزة حلال زيارة رئيس الوزراء المصري للقطاع.
وأشار المسؤول إلى أن هذا الموقف يأتي تلبية لمطلب مصري.

وكان قد أعلن في القاهرة أن رئيس الوزراء هشام قنديل سيزور قطاع غزة الجمعة للتعبير عن التضامن مع الفلسطينيين.


وقال المسؤول، الذي يعمل في مكتب نتنياهو، إن إسرائيل ستعلق الهجوم لو اوقف المسلحون الفلسطينيون في غزة إطلاق نيرانهم خلال الزيارة.

وفي لندن، أعلن عن أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عبر الخميس لنظيره الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عما وصفه بـ"قلقه الشديد" ازاء العنف في غزة. وطالب بتفادي ايقاع ضحايا في صفوف المدنيين.

"وضع خطير"

وأعلن متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني ان كاميرون اجرى محادثات هاتفية مع نظيره الاسرائيلي مذكرا اياه بتصريحات وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ الذي اكد فيها ان "حماس هي المسؤول الرئيسي عن الازمة".

كاميرون يقول لنتنياهو

"اطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب اسرائيل من جانب حماس ومجموعات مسلحة اخرى امر غير مقبول بتاتا."

واضاف البيان البريطاني ان "رئيس الوزراء اعرب عن قلقه الشديد ازاء الوضع الخطير واسفه العميق للخسائر في الارواح في صفوف المدنيين من الجانبين".

واوضح المتحدث ان كاميرون "قال بوضوح ان حماس تتحمل المسؤولية الرئيسية في هذه الازمة".

وحسب المتحدث البريطاني فإن كاميرون قال لنتنياهو ان "اطلاق صواريخ من قطاع غزة على جنوب اسرائيل من جانب حماس ومجموعات مسلحة اخرى امر غير مقبول بتاتا"، مضيفا ان "الوتيرة المتزايدة للهجمات الصاروخية خلال الايام الماضية كانت السبب المباشر" للازمة الحالية.

واعتبر كاميرون ان الاولوية حاليا تتمثل في التوصل الى تراجع للتصعيد في اعمال العنف داعيا نتانياهو الى "بذل قصارى جهده لتفادي سقوط ضحايا في صفوف المدنيين" ، معتبرا ان دوامة العنف "لا تصب في مصلحة احد".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك