إسرائيل تواصل هجماتها على غزة.. واستهداف مولد الكهرباء بمنزل هنية

آخر تحديث:  الجمعة، 16 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 01:30 GMT
الغارات على غزة

الغارات الإسرائيلية قتلت واصابت عشرات المدنيين في غزة

واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته المكثفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة.

وأكد شهدي الكاشف، مراسل بي بي سي في القطاع، إن إحدى الغارات استهدفت مولد الكهرباء في منزل اسماعيل هنية، رئيس حكومة حركة حماس في غزة.

وقتل ثلاثة أشخاص أخرين بينهم طفل في العاشرة في غارة على بيت حانون ، شمالي قطاع غزة، في وقت متأخر من مساء الخميس.

ويقول مراسلنا إن الغارة استهدفت منزلا. وأكد اصابة 10، بينهم أطفال، في الغارة.

وأضاف الكاشف إن استهداف مولد كهرباء منزل هنية رسالة إسرائيل تعني إنه يمكن استهدف رئيس حكومة حماس شخصيا.

وأدى استهداف المولد إلى اشتعال حريق في المنطقة.

وجاء تجدد الغارات بعد إعلان سرايا القدس إطلاق صاروخ سقط قرب ميناء يافا بالقرب من تل ابيب.

صواريخ إيرانية الصنع

ويقول مراسلنا إن جولة الصراع الحالية تكشف عن أن لدى الفصائل الفلسطينية التي يتجاوز عددها 18 فصيلا جديدا تواجه به إسرائيل مثل صواريخ فجر إيرانية الصنع التي تستهدف تل أبيب لأول مرة.

صواريخ من غزة

الصواريخ الفلسطينية أكثر تطورا من تلك المحلية الصنع التي أطلقت من قبل على إسرائيل

شهدي الكاشف، مراسل بي بي سي

"جولة الصراع الحالية تكشف عن أن لدى الفصائل الفلسطينية، التي يتجاوز عددها 18 فصيلا، جديدا تواجه به إسرائيل مثل صواريخ فجر5 إيرانية الصنع التي تستهدف تل أبيب لأول مرة."

وكانت مصادر إسرائيلية أكدت مقتل ثلاثة إسرائيليين إثرا اصابة صاروخ فلسطيني المبنى الذي يقطنوه في كريات ملاخي.

وارتفع عدد القتلى الفلسطينيين نتيجة الغارات الاسرائيلية إلى ثمانية عشر شخصاً.

وكان مسلحون فلسطينيون أطلقوا صواريخ من قطاع غزة باتجاه مدينة تل أبيب ، أكبر مدن إسرائيل.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن صاروخين أطلقا باتجاه منطقة تل أبيب ولم يصب أي منهما المدينة. وأضاف المتحدث إن صاروخاً سقط قبالة سواحل المدينة.

وكانت القناة الثانية الإسرائيلية أعلنت سقوط صاروخ الخميس في مدينة "ريشون لتسيون" جنوب تل أبيب لأول مرة منذ بدء العمليات العسكرية على قطاع غزة.

وافادت تقارير بسقوط صاروخين في مدينة ريشون ليتسون جنوب تل أبيب لأول مرة في هذه المدينة الواقعة أقصى جنوب تل أبيب، وتعتبر المدينة الرابعة في إسرائيل من حيث الحجم.

وأعلنت كتائب القسام قبيل اعتراف إسرائيل بسقوط هذين الصاروخين أنها اطلقت صاروخا محليا على تل ابيب.

وكانت صفارات الإنذار قد دوت مساء الخميس في سماء مدينة ريشون ليتسيون.

ونقل موقع هآرتس الالكتروني عن شهود عيان قولهم إن ثلاثة صواريخ سقطت في المدينة.

يوآف مردخاي ، الناطق باسم جيش إسرائيل

" الجيش يركز جهوده لتحقيق الهدف الرئيسي للمهمة والمتمثل في اعادة الهدوء للمنطقة الجنوبية وضرب البنية التحتية لحركة حماس في غزة."

ويعد هذا القصف هو الأول من نوعه لهذه المدينة ما يشير الى توسع دائرة الاستهداف الفلسطيني وزيادة رقعة المناطق التي دخلت في نطاق الصواريخ الفلسطينية.

وكانت إسرائيل أكدت في وقت سابق استمرار عمليتها في غزة، مؤكدة أنها "بعيدة عن نهايتها".

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يوآف مردخاي إن العملية التي عرفت باسم "عمود السحاب" ستتواصل، وأن الجيش يركز جهوده لتحقيق الهدف الرئيسي للمهمة والمتمثل في "اعادة الهدوء للمنطقة الجنوبية وضرب البنية التحتية لحركة حماس في غزة على حد قوله.

وقتل ثلاثة إسرائيليين في إطلاق صواريخ في وقت سابق على جنوب إسرائيل وسط تصاعد في أعمال العنف بينما لقي 15 فلسطينيا، من بينهم أطفال، حتفهم في العملية الإسرائيلية الجارية في القطاع الفلسطيني الساحلي.

وأطلق على إسرائيل أكثر من 200 صاروخ منذ اغتيال قائد كتائب القسام في غزة احمد الجعبري في قصف جوي على السيارة التي كان يستقلها الأربعاء.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك