غزة: 46 قتيلا وأكثر من 390 جريحا منذ بدء إسرائيل العملية العسكرية

آخر تحديث:  السبت، 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 22:15 GMT

الطيران الإسرائيلي يقصف تليفزيون القدس

هجوم جديد على غزة

اسرائيل تقول إنها لا تزال تريد ضرب مئات الأهداف في غزة.

قصف الطيران الإسرائيلي مقر تليفزيون القدس الفضائي المقرب من حماس.
واستهدفت الغارة فجر الأحد المبنى الذي يقع فيه المقر، ما أدى إلى إصابة 6 عاملين على الأقل من العاملين في تليفزيون القدس.

وقال التليفزيون إن ساق مصوره خالد الزهار قد بترت بعد اصابته في الهجوم.

ونقل عن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في حكومة حماس، قوله ان "ستة صحافيين على الاقل اصيبوا بجروح بين متوسطة وطفيفة عندما قصفت طائرات حربية اسرائيلية مكتب قناة القدس الفضائية في بناية برج شوا وحصري في حي الرمال غرب مدينة غزة والذي يضم عددا من المكاتب الصحافية".

ونقل المصابون على الفور الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة للعلاج.

وقال شهود عيان إن اضرارا جسيمة لحقت بمكتب القناة ومكاتب اعلامية مجاورة حيث غادر عدد من الصحافيين مكاتبهم على الفور بعد سقوط الصاروخ الاسرائيلي الاول قبل ان تقوم الطائرات باطلاق صاروخين اخرين على الاقل على المكان نفسه.


وقال عماد الافرنجي، مدير مكتب فضائية القدس في قطاع غزة اثناء نقله عددا من المصابين الى المستشفى انها "جريمة جديدة ضد الاعلاميين. انها معركة الاعلام التي اجبرت اسرائيل المرة الماضية (حرب نهاية 2008) لوقف قتل الاطفال والمدنيين".

وأكد الأفرنجي أن الاعلاميين "سيكملون مسيرتهم الاعلامية".

"الصواريخ هي السبب"

غزة

يصر الامريكيون على ان صواريخ حماس هي سبب التصعيد

قال نائب مستشار الامن القومي الامريكي بين رودس يوم السبت إن الصواريخ التي تطلقها الفصائل الفلسطينية من غزة على اسرائيل هي سبب التصعيد الحالي.

وقال رودس إن الرئيس باراك اوباما ورئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو متفقان على ان تهدئة الموقف يعتبر الخيار الافضل، شريطة ان تتوقف حركة حماس عن اطلاق الصواريخ على اسرائيل.

وقال المسؤول الامريكي إن اوباما ونتنياهو يتحدثان هاتفيا منذ اليوم الاول للتصعيد الحالي.

وأكد رودس على ان "لاسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، وان الاسرائيليين سيتخذون القرارات التي يرونها مناسبة في هذا المجال."

وقد تحدث اوباما هاتفيا ايضا مع الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان وبحث معهما الموقف في غزة.

وقال رودس إن الزعيمين "يستطيعان لعب دور بناء من خلال التحدث الى حماس ودفع الطرفين نحو التهدئة."

46 قتيلا

تحولت معظم المنازل في قطاع غزة إلى رماد

ارتفعت حصيلة قتلى الهجمات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة إلى 46 بعد مقتل أحد عناصر سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مساء السبت في دير البلح وسط القطاع.

وسبق ذلك وفاة سيدة متأثرة بجراح أصيبت بها في قصف إسرائيلي سابق إستهدف منزلا شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع.

وكان فلسطينيان قد قتلا في وقت سابق من مساء السبت في تجدد القصف الإسرائيلي على قرية المصدر وسط غزة.

وحسب آخر التقديرات ، أصيب حتى الآن أكثر من 390 فلسطينيا في الهجمات الإسرائيلية المستمرة منذ أربعة أيام.

وكان فلسطينيان قتلا قبل ذلك وإصيب خمسة آخرون في غارة جوية إسرائيلية على دراجة نارية شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وقبل هذه الغارة قصفت مقاتلات حربية إسرائيلية سيارة مدنية كانت متوقفه على الطريق الشرقي لحي الزيتون شرق مدينة غزة ما أسفر عن ثلاثة إصابات وصفت المصادر الطبية حالتهم بالحرجة.

وفي أحدث الغارات الجوية أيضا أصيب فلسطينيان بجراح خطيرة في غارة إسرائيلية على منطقة موراج جنوب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

ويتفق ذلك مع ما أعلنته حماس من قصفها أحد المواقع في منطقة "ريم" داخل مجلس إشكول بمدافع الهاون.

وكان الطيران الحربي الإسرائلي قد قصف فجر اليوم مقر حكومة حماس المقالة في القطاع . وقال الجيش الاسرائيلي ان غاراته سببت اضرارا جسيمة للمواقع التابعة لحماس الموجودة تحت الارض.

وفي ساعات الصباح، قصفت الطائرة الإسرائيلية منزل القيادي في حماس سليمان أبو صلاح في جباليا شمال قطاع غزة ما أدّى الى تدميره وإصابة 30 من سكانه حيث جرى انتشالهم من تحت الأنقاض، ولحق دمار كبير في المنطقة.

وفي وقت لاحق، أصيب 3 فلسطينيين بجروح في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية غرب خان يونس، فيما شنّت غارات جديدة على أهداف متفرقة في القطاع.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية استأنفت غاراتها فجر اليوم بعد هدوء حذر في ساعات الليلة الماضية لم يدم طويلاً حيث شنّت الطائرات الإسرائيلية عشرات الغارات على امتداد القطاع.

وشنّت الطائرات نحو 30 غارة على منطقة الأنفاق المقامة أسفل الحدود الفلسطينية المصرية في رفح جنوب قطاع غزة، إلى جانب قصف منزل لناشط من كتائب القسام في المدينة وأهداف متعددة، ما أدّى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة بالكامل.

وأصيب 5 فلسطينيين بجروح جرّاء غارة لطائرة حربية إسرائيلية بمخيم البريج وسط القطاع، ما أدّى إلى تدمير مسجد عباد الرحمن ومنزلاً لعائلة الأشقر.

وشُنّت عدة غارات على أراض زراعية وأهداف متعددة في خان يونس والوسطى وشمال القطاع.
وفي السياق، توفي فلسطينيان الليلة الماضية، هما الناشط في سرايا القدس، أيمن رفيق سليم 26 عاماً متأثراً بجراح أصيب بها في قصف إسرائيلي استهدف سوق البسطات في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، كما توفي أحمد أبو مسامح متأثراً بجراح أصيب بها في غارة على دير البلح.

اجتماع طارئ

اردوغان

التقى الرئيس المصري رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان

دعا الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الدول العربية الى اعادة النظر في موقفها من عملية السلام برمتها مع اسرائيل، وذلك في مستهل اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب اليوم في القاهرة لبحث التطورات في غزة.

ودعا العربي الى تشكيل لجنة وزارية تبحث هذا الموضوع، ووصف الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بجرائم الحرب التي لا تسقط بمرور الزمن، ودعا إلى إعادة ملف الصراع إلى مجلس الأمن الدولي، وناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته.

وتهدف مبادرة جامعة الدول العربية إلى إنشاء دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعودة اللاجئين، وانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورة المحتلة، مقابل اعتراف وتطبيع العلاقات بين الدول العربية مع إسرائيل.

ويناقش اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية الذي يعقد بالقاهرة مشروع بيان يدعو الامين العام للجامعة إلى ترؤس وفد يتوجه الى غزة لإعادة تثبيت هدنة بين إسرائيل وحركة حماس في غزة بعد أن انهارت هدنة غير رسمية بوساطة مصرية.


قطر تتبرع

قطر

اجتمع امير قطر بالرئيس المصري

تعهدت قطر بارسال 10 ملايين دولار إلى مصر لعلاج المصابين الفلسطينيين جراء العملية العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة بحسب إفادة وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قانا).

وقال مصدر طبي في شمال سيناء أنه وصل إلى مستشفى العريش العام اليوم 6 مصابين من قطاع غزة عبر معبر رفح حتى الان وإن الاصابات تتراوح بين حروق شديدة وغيبوبة كاملة وكسور بسيطة ومضاعفة.

كانت قطر أعلنت تدشين مشاريع اعمار في القطاع تزيد قيمتها عن 400 مليون دولارخلال زيارة قام بها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لقطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر في أكتوبر/ تشرين الأول.

تل أبيب

تل ابيب

بطريتان لمنظومة القبة الحديدية في احدى ضواحي تل ابيب

إنطلقت صافرات الانذار في مدينة تل أبيب الاسرائيلية لليوم الثالث على التوالي السبت، مما اجبر سكانها على التوجه الى الملاجئ بينما أظهرت الصور التلفزيونية منظومة (القبة الحديدية) وهي تطلق صواريخها باتجاه صاروخ قادم من قطاع غزة.

وشوهدت سحابة من الدخان في سماء ضواحي تل ابيب الجنوبية، بينما قالت الاذاعة الاسرائيلية إنه يبدو ان القبة الحديدية قد تمكنت من اعتراض الصاروخ.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد قالت إن مسلحيها اطلقوا صاروخا على تل ابيب.

وقالت مصادر اسرائيلية في وقت لاحق إن الغارة الصاروخية الاخيرة التي وقعت مساء السبت لم تسفر عن سقوط ضحايا.

وزير خارجية تونس

وزير الخارجية التونسي

عبدالسلام في جولته التفقدية

دان وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام الذي وصل صباح اليوم السبت الى غزة "العدوان السافر" الاسرائيلي على قطاع غزة مطالبا المجتمع الدولي بوقف الهجمات الاسرائيلية على القطاع.

وجاء تصريح عبد السلام خلال تفقده مع المسؤولين في حكومة حماس مقر رئاسة الوزراء المدمر في مدينة غزة بعد ان قصفته المقاتلات الحربية الاسرائيلية فجرا.

وقال الوزير التونسي "لم يعد هذا العدوان مقبولا ولا مشروعا باي مقياس من المقاييس".

واضاف ان "رسالتنا الى المجتمع الدولي هي انه يجب وقف العدوان الاسرائيلي السافر على اهلنا وشعبنا في قطاع غزة". كما دعا الجامعة العربية الى التحرك ايضا "لوقف العدوان" الاسرائيلي.

وبينما كان يتفقد دمار المقر سمع دوي انفجار نجم عن غارة جوية جديدة على شرق مدينة غزة.

وتوجه عبد السلام بعد ذلك الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة لزيارة الجرحى الفلسطينيين في الغارات الاسرائيلية.

إسرائيل وغزة

اسرائيل نفذت تهديدها بتصعيد الهجمات على غزة

وفي اكبر مستشفيات القطاع كان زياد الظاظا نائب رئيس الحكومة المقالة وعدد من الوزراء ويوسف رزقة المستشار السياسي لهنية في استقبال عبد السلام الذي عاد عشرات الجرحى.

ورحب رزقة بزيارة الوفد التونسي "الهامة لشعبنا في ظل الحرب الاسرائيلية". وقال لفرانس برس "انها حرب وعدوان بربري وغاشم لم تفعله اي من الامم".
واتهم اسرائيل بانها تحاول "قتل كل شئ في قطاع غزة وتشكل فلتانا قانونيا يجب ردعه من المجتمع الدولي".


وعن امكانية قيام اسرائيل بعملية برية ضد غزة، اكد رزقة ان "هذه تهديدات لن تخيفنا.. هناك تجارب عديدة واجهناها بصمود شعبنا والشعب الفلسطيني يدرك خطواته".

ووصل وزير الخارجية التونسي مع عدد من الوزراء في حكومته عن طريق معبر رفح الحدودي مع مصر.

وقال اسلام شهوان ناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس ان زيارة وزير خارجية تونس "تستمر عدة ساعات" وسيلتقي مع هنية بدون ان يوضح مكان اللقاء بعدما دمرت كليا مقاتلات اسرائيلية فجرا مقر رئاسة الوزراء في غزة.

قصف مبان حكومية

إسرائيل تقصف مقر حكومة حماس وتسويه بالارض

واصل الطيران الحربي الإسرائيلي شن غاراته على قطاع غزة في ساعات الصباح، وقصف فجر السبت مقر حكومة حماس المقالة في القطاع مما ادى الى تسويته بالارض.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

قصفت طائرات اسرائيلية مباني تابعة لحكومة حماس ومن بينها مبنى يضم مكتب رئيس الوزراء إسماعيل هنية، وذلك بعد ان وافق مجلس الوزراء الاسرائيلي في ساعة متأخرة من الليلة الماضية على تعبئة ما يصل الى 75 ألف جندي احتياط ممهدا الطريق امام احتمال غزو غزة.

واعلنت حماس ان طائرات اسرائيلية قصفت المبنى الاداري لهنية الذي التقى فيه الجمعة مع رئيس الوزراء المصري هشام قنديل وضربت مقرا للشرطة.

واكدت متحدثة عسكرية اسرائيلية الهجوم على مكتب هنية.

وعقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو جلسة استمرت اربع ساعات مع مجموعة من كبار الوزراء في تل ابيب بشأن توسيع الهجوم العسكري في حين تم استطلاع آراء باقي الوزراء بشأن رفع مستوى التعبئة عبر الهاتف.

وقالت مصادر سياسية انهم قرروا تعبئة ما يصل الى 75 ألف جندي احتياط وهو ما يزيد مرتين عن العدد الذي وافقت الحكومة على استدعائه بعد بدء الهجوم. ولا يعني القرار أنه سيتم استدعاء كل هذا العدد للخدمة.

ومع بزوغ فجر اليوم اطلع القادة الكثير من الجنود على الموقف وراح كثير منهم يعدون المركبات تحسبا لهجوم محتمل.

وجاء توسيع نطاق الهجمات فجر السبت بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية أن غزة "لن تنعم بالهدوء".

وقالت حكومة حماس في بيان إن مقرها في حي النصر غربي مدينة غزة تعرض للقصف "بأربعة صواريخ من الطائرات الحربية الاسرائيلية فجرا".

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان قد هدد باغتيال اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في غزة وغيره من كبار قادة الحركة مالم يتوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

"لا حصانة"

أوباما ونتنياهو

أوباما جدد لنتنياهو دعم أمريكا "لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

هدد وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان باغتيال اسماعيل هنية رئيس حكومة حماس في غزة وغيره من كبار قادة الحركة مالم يتوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال ليبرمان في تصريحات للقناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي" في كل مرة تطلق حماس صاروخا، سيكون هناك رد أقسى".

واضاف" أنصح بجدية كل قادة حماس في غزة بألا يختبروننا مرة أخرى، فلا أحد له حصانة هناك لا هنية ولا غيره".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد جدد في اتصال هاتفي مساء الجمعة برئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو دعم أمريكا "لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وتأتي الهجمات الجوية المكثفة الجديد في اليوم الرابع لعملية "عمود السحاب" الاسرائيلية على قطاع غزة.

وتشير آخر الأرقام إلى مقتل 33 فلسطينيا على الأقل وجرح 280 جريحا وفق مصادر طبية فلسطينية.

ظلام دامس

غزة

الطيران الحربي الإسرائيلي دمر مقر قيادة الشرطة في غزة

وتقول التقارير إن هجمات فجر السبت الصاروخية الإسرائيلية دمرت خمسة محولات للكهرباء ، ما أدى إلى غرق أكثر من 400 ألف فلسطيني في ظلام دامس، حسبما قالت شركة توزيع الكهرباء في غزة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن غارة جوية أخرى سوت بالأرض مسجدا في وسط غزة، وأصابات عددا من المنازل باضرار.

وافاد شهدي الكاشف، مراسل بي بي سي في غزة، بأن الطيران الحربي الإسرائيلي دمر أيضا مقر قيادة الشرطة في غزة.

شهدي الكاشف، مراسل بي بي سي

"صواريخ إسرائيل قصفت مقر قيادة الشرطة في غزة وحولته إلى كتلة لهب."

وقال الكاشف إن الطيران الحربي الإسرائيلي أطلق خمسة صواريخ على الأقل على واحد من اكبر المجمعات الامنية في غرب المدينة والمعروف بمدينة عرفات للشرطة .

وأشار مراسلنا إلى أن القصف الصاروخي حول مقر الشرطة إلى كتلة لهب.

القسام

وقتل ثلاثة من ناشطي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس، في غارة جوية اسرائيلية صباح السبت استهدفتهم في مخيم المغازي وسط قطاع غزة، كما ذكر مصدر طبي وآخر امني فلسطيني.

وقال ادهم ابو سلمية الناطق باسم الاسعاف والطوارئ في غزة ان "ثلاثة مواطنين استشهدوا في غارة جوية جديدة على منطقة شرق مخيم المغازي"، موضحا انهم نقلوا الى مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح.

وذكر مصدر امني ان القتلى الثلاثة من ناشطي كتائب القسام، موضحا انهم "علي المناعمة واسامة عبد الجواد واشرف درويش".

من جهة ثانية اكد ابو سلمية ان ثلاثة فلسطينيين اصيبوا بجروح اثنان منهم في حالة "خطرة جدا" في غارة استهدفت دراجة نارية في رفح جنوب القطاع. وقد نقلوا الى مستشفى ابو يوسف النجار لتلقي العلاج في رفح.

وفي مدينة غزة اطلقت الطائرات الحربية اربعة صواريخ على ستاد فلسطين في منطقة الرمال غرب مدينة غزة ما اسفر عن احداث اربعة حفر كبيرة واضرار في مسجد وعدد من المنازل المجاورة، وفق شهود عيان.

وفوجيء اسرائيليون كثيرون بصافرات الانذار تدوي في القدس. وكانت اخر مرة ضربت فيها المدينة بصاروخ فلسطيني في عام 1970 ولم تكن القدس احد المواقع المستهدفة عندما اطلق الرئيس العراقي الراحل صدام حسين صواريخ على اسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991.

وتعرضت ايضا تل ابيب المركز التجاري لاسرائيل لهجوم صاروخي لليوم الثاني على التوالي في تحد لهجوم جوي اسرائيلي بدأ الاربعاء بهدف معلن وهو منع حركة المقاومة الاسلامية(حماس) من شن هجمات عبر الحدود.

واعلنت حماس التي تدير قطاع غزة مسؤوليتها عن اطلاق صواريخ على القدس وتل ابيب. وقالت اسرائيل ان الصاروخ الذي اطلق تجاه القدس سقط في الضفة الغربية المحتلة ولم يصب الصاروخ الذي اطلق على تل ابيب المدينة. ولم ترد انباء عن وقوع اصابات.

كرزاي يدين

كرزاي

الرئيس الافغاني حامد كرزاي

دان الرئيس الافغاني حامد كرزاي السبت الغارات التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة، وطالب بوقف فوري للهجمات ضد المدنيين، حسبما جاء في بيان اصدره مكتبه بكابول.

وجاء في البيان ان "الرئيس حامد كرزاي يدين بشدة الهجمات التي تشنها اسرائيل على الاراضي الفلسطينية التي قتلت واصابت عددا من المدنيين الابرياء."

ونقل البيان عن الرئيس الافغاني قوله "إن ايذاء المدنيين فعل لا يمكن تبريره في اي حال من الاحوال وتحت اي ظرف."

واضاف "ان افغانستان تدعم كل الجهود الهادفة الى فرض وقف لاطلاق النار."

ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم وزارة الخارجية الافغانية قوله "نحن ندافع عن حق الفلسطينيين في دولة مستقلة وسنواصل الوقوف الى جانبهم في المستقبل."

مساعدة أردنية

غزة

أمر العاهل الاردني بارسال مساعدات فورية للفلسطينيين في غزة

أمر العاهل الاردني عبدالله الثاني السبت بارسال اغاثة انسانية عاجلة الى الفلسطينيين في قطاع غزة الذين يتعرضون لغارات جوية اسرائيلية ليوم رابع على التوالي.

وجاء في تصريح اصدره البلاط الملكي في عمان ان الملك عبدالله أمر المنظمة الخيرية الاردنية الهاشمية "بارسال اغاثة انسانية فورية الى الشعب الفلسطيني في غزة الذي يعاني من جراء الغارات الاسرائيلية."

كما طالب العاهل الاردني باتخاذ "الخطوات الفورية الضرورية لدعم المستشفى الميداني الاردني العامل في قطاع غزة."

وكان العاهل الاردني قد عبر لوزيرة الخارجية الامريكية في مكالمة هاتفية امس الجمعة عن قلقه العميق للعواقب المحتملة للهجوم الاسرائيلي على استقرار المنطقة برمتها.

بين 2008 و2012، ما الذي اختلف؟

نوال الاسعد - بي بي سي

حين قامت اسرائيل بالهجوم على قطاع غزة في ديسمبر / كانون الاول من عام 2008، حددت الاهداف ذاتها التي حددتها الان من العملية العسكرية الحالية.

وقد اثبتت التطورات العسكرية ان اسرائيل لم تنجح في تحقيق هذه الاهداف فلم يتقلص عدد الصواريخ في قطاع غزة بل تحسنت نوعيتها .

فما الذي يختلف في عملية (عامود السحاب) عن سابقتها عملية (الرصاص المسكوب)، خاصة وان صواريخ غزة تعدت الخط الاحمر سياسيا وعسكريا بوصولها الى تل ابيب والقدس؟

غزة

تريد اسرائيل حماية نفسها من الصواريخ القادمة من حماس بتوسيع عمل القبة الحديدية

حين سألت المتحدثة باسم الجيش الاسرائيلي عن استعدادات الجيش لدخول غزة قالت "إن الجيش على اهبة الاستعداد وانه في انتظار صدور الاوامر."

بعد ساعة التقيت بالمتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية مارك ريجيف، وحين سألته عن ما يمنع الحكومة الاسرائيلية من اتخاذ قرار ببدء عملية برية قال "إن القرار لم يصدر بعد وان الحكومة تدرس وسائل اخرى لتحقيق الاهداف،" وكرر "ان قرار القيام بعمليات برية لم يتخذ بعد."

واضاف ريجيف ان الهدف من الضربات الجوية الاسرائيلية لمواقع في غزة والتي تجاوزت 800 منذ بدء العمليات واغتيال احمد الجعبري زعيم كتائب عز الدين القسام، تتعلق بشقين الاول الحد من قدرة حماس والتنظيمات الفلسطينية المسلحة الاخرى من اطلاق صواريخ باتجاه المناطق القريبة من اسرائيل وثانيا توفير الحماية لسكان المناطق المجاورة.

وهي نفس الاهداف التي حددها وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك في الرابع عشر من نوفمبر، ولكن اليست هذه هي الاهداف نفسها التي حددتها الحكومة الاسرائيلية في حرب غزة عام 2008-2009؟

تمهل ريجيف قليلا قبل الاجابة على هذا السؤال "اجل يمكنك القول ان هذا لم يتحقق لكننا سنحققه الان."

ولكن كيف؟ وما هو الجديد في عملية عامود السحاب الان ويختلف عن عملية الرصاص المسكوب في عام 2008؟

لم يجبني وربما يفضي صمته بان هناك عملا سحريا تخطط له الحكومة الاسرائيلية للنجاح في تحجيم حماس خاصة وان جميع الخيارات مفتوحة بما في ذلك اغتيال رئيس وزراء حكومة حماس المقال اسماعيل هنية او كل من له علاقة باطلاق الصواريخ كما قال مارك ريجيف.

لكن هناك احتمال اخر يتعلق بالمفاوضات الدائرة بين حماس واسرائيل بوساطة مصرية وغيرها ايضا، وحين سألت مارك ريجيف ان كانت حكومته نفاوض حماس قال "نحن لا نفاوض حماس. مصر تفاوض حماس ونحن نتحدث الى الطرف المصري."

لم يفصح ريجيف عن مسار هذه المفاوضات لكن المؤشرات تدل على ان الجيش الاسرائيلي يقف مستعدا على حدود القطاع في انتظار نتائج المفاوضات مع حماس التي وان افضت عن اتفاق تهدئة وجيز فسيكون كافيا لاعادة اسرائيل لجيوشها الى ثكناتها، خاصة وان التهدئة المؤقتة هو ما حصلت عليه اسرائيل في الماضي ايضا سواء عن طريق الحرب او الاغتيالات او المفاوضات.

المجتمع الدولي والولايات المتحدة تحديدا وهي الحليف الاهم لاسرائيل حث الحكومة الاسرائيلية على التأني رغم الاعلان عن الدعم الكامل لحقها في الدفاع عن مواطنيها من صواريخ المنظمات الفلسطينية المسلحة في غزة.

وهذا ايضا يلعب دورا في تأني اسرائيل.

ولكن ان نجحت اسرائيل في الحد من قدرة المنظمات الفلسطينية المسلحة على اطلاق الصواريخ لبعض الوقت فكيف ستضمن حماية سكانها؟

هنا يأتي دور القبة الحديدية وتطويرها لتشمل مناطق اخرى مثل تل ابيب.

وتقول المصادر الاسرائيلية انها تشعر بالرضا عن نجاح هذه القبة وقدرتها في تتبع الصواريخ الموجهة اليها.

فقد حمت اسرائيل نفسها في الماضي من العمليات الانتحارية باقامة الجدار الفاصل في الضفة وتريد حماية نفسها من الصواريخ القادمة من حماس بتوسيع عمل القبة الحديدية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك