استمرار الاحتجاجات الشعبية في الأردن

آخر تحديث:  الجمعة، 16 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 16:59 GMT
الاردن

شارك ألاف الاردنيين يوم الجمعة في اعتصام احتجاجي دعت اليه الاحزاب السياسية

بدا التعجب واضحا على وجوه الاردنيين مع تكرار هتاف أحزاب المعارضة "الشعب يريد اسقاط النظام" لليوم الثالث على التوالي خلال المسيرات والاعتصامات المناهضة لقرارات الحكومة الاردنية الاخيرة والتي تم بموجبها رفع اسعار المحروقات والمواد الاساسية التموينية , وهو الامر الذي اجج مشاعر المحتجين في مختلف المدن الاردنية حيث خرجوا للشوارع للتعبير عن غضبهم وتحولت المسيرات الى مواجهات دامية مع الاجهزة الامنية.

"مطالب شعبية"

شارك ألاف الاردنيين يوم الجمعة في اعتصام احتجاجي دعت اليه الاحزاب السياسية وعلى رأسها جبهة العمل الاسلامي لتجديد رفض القرارات الحكومية الاخيرة التي أدت الى رفع اسعار المحروقات

وأخذ الاعتصام من ميدان المسجد الحسيني في البلدة القديمة وسط العاصمة مكانا له.

"الشعب يريد اسقاط النظام،" هتاف دوت أصداؤه في المنطقة الى جانب جملة من المطالب رددها المحتجون لليوم الثالث على التوالي بعد سلسلة تطورات ميدانية احتجاجية سيطرت على مختلف المدن الاردنية.

وقال صلاح نايفة العضو في جبهة العمل الاسلامي لبي بي سي "لا يستطيع المواطن تحمل هذا الغلاء المعيشي بصمت، نحن نطالب بشكل فوري بالعدول عن القرار الاخير الهادف لرفع الاسعار، واذا كانت الحكومة غير قادرة على حل ازمتها المالية فلتسلم الحكم لغيرها ولترحل."

وقال فاخر دعاس عضو المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية لبي بي سي "لا يوجد من يتآمر على نفسه! الشعب هب الى الشارع بعد دقائق من صدور القرار لأنه ظالم وغير منصف للشعب الذي يعاني من غلاء المعيشة وتدني الاجور. لا يعقل أن تحاك المؤامرة في لحظات، من يتآمر على الشعب الاردني هو من يريد تجويعه وافقاره."

ورفع المحتجون جملة من المطالب تمحورت حول تعديل القرارات الحكومية الاخيرة وتعديل القانون الانتخابي وتأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة وتشكيل حكومة انقاذ وطني ورحيل الحكومة الاردنية الحالية، بحسب تعبير المحتجين.

"الامن"

اعتقلت الاجهزة الامنية الاردنية وقوات الدرك أكثر من مائتين وخمسين شخصا ممن شاركوا في أعمال وصفت بالتخريبية خلال الايام الماضية.

وكثفت الاجهزة الامنية من تواجدها في الشارع الاردني حفاظا على أمن المواطن والممتلكات العامة والتي شهدت عشرات الاعتداءات التي شملت الحرق والتكسير في مختلف المدن الاردنية.

وصدر بيان عن الامن العام أكد أن قوات الامن الاردنية ولمنع تنفيذ ما اعتبرته "بالمؤامرة السياسية الهادفة لزعزعة استقرار الساحة الاردنية"، ستواجه بقبضة من حديد أي محاولات للاخلال بالقانون.

وخلال تواجده في اعتصام وسط البلدة في عمان قال حمدان السرحان، مساعد مدير الامن العام الاردني، لبي بي سي "الامن فارض سيطرته على كافة المناطق ولن نسمح لأحد بالخروج عن القانون، لطالما أن الاحتجاجات سلمية سنوفر لها كل السبل للاستمرار، لكن لن نقبل بالتخريب والعنف المتعمد."

وقد تحركت قوات اضافية من الامن والدرك الى قلب العاصمة عمان للحيلولة دون حدوث احتكاك مباشر بين المحتجين والمعارضين والموالين للنظام الاردني تحديدا في قلب العاصمة عمان بعد انتهاء صلاة يوم الجمعة وبدء الاعتصام الاحتجاجي للمعارضة والذي هو كذلك انتهى بسلام، بعكس توقعات الاردنيين الذين عاشوا أياما وصفوها بالدامية في مختلف مدنهم ومحافظاتهم.

"مراجعة شاملة"

طرحت غالبية الاردنيين الكثير من التساؤلات حول مستقبل الايام المقبلة بعد سلسلة الاحداث المتسارعة في ساحتهم، و بقي الحل واضحا لدى المتابعين للاحداث المستمرة في مختلف المدن الاردنية، على حد تاكيد الاحزاب المعارضة.

تحدثنا مع نبيل غيشان، رئيس تحرير جريدة العرب اليوم، الذي قال لبي بي سي "المطلوب هو اجراء مراجعة سياسية واقتصادية شاملة وبالتاكيد عدول الحكومة الاردنية عن قرارها الغبي وتشكيل حكومة انقاذ وطني تتولى مواجهة الازمة المالية الخانقة التي لن تحل الا بتوفير الدعم المالي العربي والذي تأخر كثيرا هذه المرة."

وأعلنت التيارات المعارضة الاردنية عن نيتها خوض اضراب احتجاجي عام يوم الاحد المقبل كخطوة تصعيدية للضغط على الحكومة الاردنية وحثها على التراجع عن قراراتها الاخيرة.

وشكك البعض في الشارع الاردني بامكانية التوجه الى الانتخابات البرلمانية المقبلة في ظل هذه الخطوات الاحتجاجية والتي أكدت أحزاب المعارضة على تصعيدها حتى تحقيق أهداف ما وصفوه "بالهبة الشعبية."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك