الطفل العربي أي مستقبل؟

آخر تحديث:  السبت، 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:08 GMT
الاطفال في قضية للمناقشة

وقالت "انقذوا الاطفال" إن الاغلبية العظمى من الاطفال السوريين شهدوا مقتل احد افراد العائلة.

إذا كان الطفل هو مستقبل الامة، فإن الاساءة له تعني بالضرورة الاساءة لهذا المستقبل.

ويعيش الطفل العربي اليوم في مدن تقصف فيقتل أو يسجن أو يعذب وفي احسن الحالات يقيم في ملاجيء لا توفر له ما يليق بطفولته.

ويعيش سعداء الحظ من الاطفال العرب في بلدان عربية بعيدة عن الصراعات المسلحة والمجاعة لكن بعيدا عن اهتمامات حكوماتهم وبرامجها الاستثمارية..والاسوأ أن بعضهم يدفع حياته ثمنا لهذا الاهمال.

وقد أدى اصطدام حافلة مدرسية بقطار سريع في مصر إلى مقتل أكثر من أربعين طفلا وهو رقم مرشح للارتفاع و جرح سبعة عشر.

واستقال وزير النقل المصري إثر الحادث كما فتحت السلطات المصرية تحقيقا فيه.

من جانب آخر كشف تقرير للامم المتحدة صدر منذ سنتين (قبل بدء الصراع في سوريا) عن تعرض الاطفال لعنف خطير في خمس دول عربية هي العراق، لبنان، الصومال، السودان، وفلسطين من بين عشرين دولة شملها التقرير.

وقال تقرير منظمة "انقذوا الاطفال" الخيرية البريطانية إن الاطفال السوريين يتعرضون للسجن والتعذيب والخطف وإن مثل هذه الفظائع يجب ان توثق بصورة افضل.

وقتل ثمانية أطفال بسبب القصف الاسرائيلي على غزة منذ الاربعاء وجرح أكثر من 130 امراة وطفلا. كما هجر التلاميذ مساكنهم ومدارسهم محتمين بالملاجيء.

وعدت وكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة 116 ألف لاجيء مسجل أو ينتظر التسجيل من بينهم مئات الاطفال.

هل ترى أن الأطفال في بلدك يعيشون ظروفا تليق بطفولتهم؟ ما هي مشكلاتهم؟

ما الذي يمكن فعله برأيك لحماية الاطفال في مناطق الصراع في العالم العربي؟

شاركنا رأيك حول الموضوع على صفحتنا على فيسبوك اضغط هنا اضغط هنا

تعليقاتكم

معتصم آغا/ مصر "على الدولة أن تقوم بدورها تجاه الاطفال من دعم ورقابة"

أبو الجبر علي "اقل ما يمکن قوله ان الطفولة فی العالم العربی تفتقد الی من يضمن لهم قوتهم وتعليمهم وصقل مواهبهم ورعايتهم، الطفل يترك لبيئته وظروفها الموسومة بالفقر والجهل.."

صدام سعود "أطفالنا يعيشون نفس الظروف التي عاشها اباؤهم واجدادهم من قبل فأي مستقبل؟"

معتصم اغا "أصبح الطفل العربي عبء على والديه وأنا أعتقد أن الدولة المصرية لا تبالي بالأطفال وتترك الأب وحيداً في مواجهة ما قد يلاقيه طفله من مشاكل تعليمية وصحية وسلوكية لابد من تفعيل الدور الرقابي للدولة على كافة المؤسسات دون استثناء فعدم اهتمام الدولة بالأطفال اليوم لن يأتي إلا بشباب مشتت وضعيف.."

مأمون كسنجر " أطفالنا يعانون من ضعف الرعاية الصحية، والفقر وسوء وانعدام التعليم."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك