مصر: تنصيب البابا الجديد للأقباط تواضروس الثاني

آخر تحديث:  الأحد، 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 12:34 GMT

مصر: تنصيب البابا الجديد للأقباط تواضروس الثاني

إحتفلت الكنيسة المصرية بتجليس البابا تواضروس الثاني على كرسي مار مرقس ليكون بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وذلك بحضور ممثلين عن الكنائس العالمية المختلفة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

نُصِّب تواضروس الثاني البابا الجديد للاقباط الارثوذكس وبطريرك الكرازة المرقسية في مصر صباح الاحد في الكاتدرائية المرقسية في القاهرة.

وجرت مراسم تنصيب "بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للاقباط الارثوذكس" اثناء حفل ديني حضره رئيس الوزراء المصري هشام قنديل.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي الذي دعي الى الحفل ابلغ انه لن يحضر حفل تجليس البابا الجديد تواضروس الثاني، قائلا إنه سيرسل ممثلا عنه للمشاركة في الحفل.

واختير الانبا تواضروس البالغ من العمر 60 عاما في 4 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري ليصبح البابا الـ 118 خلفا للبابا شنودة الثالث الذي رحل في مارس/ اذار الماضي بعد ان قضى اربعين عاما على راس الكنيسة القبطية في مصر، علما بان الاقباط يمثلون ما بين 6 الى 10 في المئة من سكان مصر.

يذكر أن سكان مصر في الداخل والخارج يبلغون 91 مليون نسمة حسبما أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، مشيرا إلى أن عدد السكان بالداخل وصل إلى 83 مليون نسمة.

ونقل الانبا باخوميوس الذي كان قائم مقام الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية منذ وفاة شنوده الثالث المهام إلى البابا الجديد.

وقد اختير الانبا تواضروس في الرابع من نوفمبر / تشرين الثاني من بين ثلاثة مرشحين اثناء سحب بالقرعة تولاه طفل اختير خصيصا لذلك اثناء حفل ديني.

وأقيم حفل تنصيب البابا الجديد بعد يوم من قيام الكنائس المصرية الرئيسة الثلاث بسحب ممثليها في جمعية تأسيسية تكتب مسودة الدستور الجديد لمصر.

ولم يحضر الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين حفل التنصيب وسط مخاوف مسيحيين من تهميشهم في عهده لكنه قال إنه رئيس لكل المصريين وإنه سيحافظ على مصالح الجميع.

وحضر حفل التنصيب بالإضافة إلى رئيس مجلس الوزراء عدد من الوزراء ومئات الشخصيات العامة المصرية وضيوف أجانب بارزون.

وبعد تسليمه مقاليد الكنيسة جلس البابا تواضروس الثاني مرتديا ملابس كنسية بيضاء وسط دعوات وترانيم.

واستعدت الكاتدرائية لحفل التنصيب بتخصيص 2000 شاب وفتاة من فرق الكشافة بمختلف الإيبارشيات.

وعُهد إلى فرق الكشافة بتأمين الكاتدرائية من الداخل ووزعوا على بوابات الدخول والخروج الأربعة للكتادرائية التي زودت ببوابات إلكترونية وحرارية وكاميرات مراقبة.

وتم وضع 12 كاميرا مراقبة ووأربع بوابات إلكترونية فى البوابة الأولى المطلة على الشارع والتى سيدخل منها غالبية الموجودين بالكاتدرائية وهم منقسمون لأربعة مجموعات دخول الرهبان والراهبات والمكرسات والسيدات والأراخنة وعموم الشعب.

وتم تخصيص البوابة 2 المطلة على شارع رمسيس أيضا لقيادات المجتمع المصرى والرسميين والمسؤولين، وبعض القيادات المسيحية.

كما تم وضع مجموعة موسيقية لاستقبال الضيوف، والبوابة 3 أمام مستشفى الدمرداش، لدخول وفود وممثلى الطوائف والسفراء، بينما يدخل الآباء الأساقفة والمطارنة من بوابة 4.

وحددت كل فئة من فئات المدعويين السابقة بدعوة خاصة باسم الشخص ولون محدد، وتقسيم مقاعد الجلوس بالكاتدرائية بأرقام حسب قطاعات محددة لسهولة الدخول ليشمل كل قطاع من 3-4 صفوف من الكراسى وعليها لون محدد يتوافق مع لون الدعوة الخاصة للحضور التى تشمل اسم المدعو ورقمه على الكرسى الخاص به.

وتم تخصيص الصف الأول لأسرتي البابا شنودة الثالث والبابا تواضروس الثانى وكبار المسؤولين بالدولة وعدد من السفراء الأجانب، وتم تخصيص فرق كشفية لمتابعة ذلك.

وقامت الكاتدرائية في الأيام العدة الماضية بتهيئة المقر البابوى بدهانات واصلاحات لاستقبال البابا تواضروس الثانى، منها مكتب وقلاية البابا شنودة الثالث، وكذلك توضيب الطرق الداخلية بها، إضافة لنصب خيام للمدعويين الذين سيحضرون حفل التنصيب فى صحن الكاتدرائية.

كما قامت وزارة الداخلية بتأمين الكاتدرائية من الخارج، إضافة إلى جهات سيادية تشارك فى التأمين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك