افتتاح مؤتمر الحوار الوطني السوري في طهران

آخر تحديث:  الأحد، 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 09:56 GMT
أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، سعيد جليلي

بدأ في العاصمة الإيرانية طهران الأحد مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي دعت إليه إيران تحت عنوان "لا للعنف ونعم للديمقراطية."

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، سعيد جليلي، إن هذا المؤتمر يعد خطوة مهمة باتجاه إعادة الأمن والاستقرار في سوريا.

وأضاف لدى استقباله نائب رئيس الوزراء السوري، قدري جميل، ووزير الحوار الوطني ،علي حيدر، إن الدول التي لا تدعم الحل السياسي في سوريا "تدافع عن العنف" في هذا البلد.

ونقل موقع تلفزيون العالم الإيراني عن وزير الخارجية الايرانية علي اكبر صالحي قوله خلال كلمة الافتتاح ان "خيار العنف لن يحل الازمة في سوريا التي يتم تصديرها من الخارج وانما سيعود بالضرر على دول المنطقة، مشددا على انه يجب ان تكون المصالح العليا السورية هي الاساس من أجل حقن الدماء."

واوضح صالحي ان "بعض الاطراف الخارجية تسعى الى ابعاد الحلول السلمية في سوريا ودعم العنف، مؤكدا ان الخطوات غير العقلانية بتسليح المجموعات العمياء لا تؤدي الا لتصعيد الازمة هناك."

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن 130 شخصية سورية وصلت إلى طهران بينهم رؤساء أحزاب سياسية وأعضاء مستقلون ومسؤولون في الحكومة السورية ومجموعة من شخصيات المعارضة.

ويُذكر أن إيران تسعى لترتيب لقاء بين ممثلي الحكومة السورية وبعض أطياف المعارضة في محاولة لحل الأزمة في سوريا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك