غزة: اكثر من مئة قتيل وسط تصاعد الغارات الإسرائيلية

آخر تحديث:  الاثنين، 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 16:19 GMT

اسرائيل تقصف مبنى يضم مكاتب صحفية في غزة

قتل شخص وأصيب عدد آخر باستهداف إسرائيل لمبنى الشروق الذي يضم مكاتب صحفية في غزة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

ارتفع عدد القتلى في قطاع غزة الى 102 قتيلا خلال ستة ايام من الغارات الاسرائيلية، حسب مسؤولين في حركة حماس، في الوقت الذي واصلت فيه القوات الاسرائيلية ضرباتها الجوية التي تقول انها تهدف الى ايقاف اطلاق الصواريخ ضد اسرائيل.

وقال أشرف القدرة المتحدث بإسم وزارة الصحة المقالة لبي بي سي أن من بين الضحايا 24 طفلاً و10 نساء و12 من المسنين.

واضاف ان عدد الجرحى وصل الى 855 بينهم 260 طفل و140 من النساء و55 مسنا.

وجاء هذا العدد بعد سقوط قتلى مساء الاثنين في قطاع غزة اجملت حصيلتهم بسبعة فلسطينيين بينهم معاق في غارة إسرائيلية شرق المغازي وسط القطاع.ووفاة احد الاشخاص متأثراً بجراحه في غارة على برج الصحفيين، فضلا عن ناشطين في قصف شرق مخيم البريج ليرتفع بذلك عدد ضحايا اليوم فقط إلى 33 قتيلا.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن صاروخا واحدا فقط أطلق خلال الليل من القطاع، إلا أن إطلاق الصواريخ استؤنف صباح الإثنين، وأعلنت كتائب عز الدين القسام أنها أطلقت 73 صاروخا خلال اليوم.

وطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالوقف الفوري لإطلاق النار، بينما يعد للسفر الى المنطقة للمشاركة في المباحثات التي تدور في العاصمة المصرية القاهرة حول إمكانية التوصل الى هدنة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد صرح الاحد أنه مستعد لتوسيع رقعة العملية العسكرية، بعد أن أقرت الحكومة الإسرائيلية تجنيد 75 ألفا من قوات الاحتياط.

وصرح الرئيس المصري محمد مرسي أن شن عملية برية على غزة سيكون له نتائج خطيرة وان مصر والعالم الحر لا يمكن ان يقبلوا بها.

وسترسل الجامعة العربية الثلاثاء وفدا من وزراء الخارجية إلى غزة وقد وصل اليوم الإثنين نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح على رأس وفد فتحاوي إلى قطاع غزة نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإستقبال وفد الجامعة العربية برئاسة نبيل العربي.

حوار مع شعث

نبيل شعث: إسرائيل خلقت الظروف لتحقيق المصالحة الوطنية

نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح يؤكد في لقاء مع بي بي سي ان اسرائيل خلقت الاجواء المواتية لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية التي طال انتظارها.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وأكد شعث في حديثه لبي بي سي أن إسرائيل خلقت الأجواء المواتية لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية التي طال انتظارها .

جاء ذلك خلال حوار خاص أجرته بي بي سي مع شعث قبيل دقائق من عبوره معبر رفح الحدودي إلى قطاع غزة حيث قال "إن الدول العربية لديها الكثير من أوراق الضغط على المجتمع الدولي لإجبار إسرائيل على وقف عدوانها على الفلسطينيين في غزة" .

وأثنى شعث على قرارات الاجتماع الوزاري الطاريء الأخير بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة مشيرا إلى أنها تصب في الاتجاه الصحيح في مصلحة الشعب الفلسطيني ومؤكدا في الوقت نفسه على أن القيادة الفلسطينية لن تتراجع عن قرارها بالتوجه إلى الأمم المتحدة لطلب عضوية غير كاملة في المنطمة الدولية.

وفد مصري

في هذه الأثناء وصل إلى قطاع غزة وفد يمثل أحزابا سياسية مصرية عدة برئاسة محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة عبر معبر رفح البري في زيارة تضامنية مع القطاع الذي يتعرض لموجة من الغارات الجوية الإسرائيلية.

وكان في استقبال الوفد عدد من قيادات حركة حماس ونواب في المجلس التشريعي الفلسطيني ومن القرر أن يقوم الوفد بجولة تفقدية في قطاع غزة تشمل زيارة لمستشفى الشفاء ولعائلة الدلو التي قتل 11 فردا منها في قصف إسرائيلي الليلة الماضية، ويتوقع لقاؤه رئيس حكومة حماس إسماعيل هنية.

"أخطأت الهدف"

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف 80 هدفا خلال الليل بينها بنايات يملكها مسلحون ومخازن أسلحة ومراكز شرطة، ليصبح مجموع الأهداف التي قصفت 1350 هدفا.

وبالإضافة للغارات الجوية تقوم قطع بحرية إسرائيلية بقصف القطاع، كما يقول مراسلنا جون دونيسون.

وقد اصاب صاروخ أطلق من قطاع غزة صباح الإثنين مدرسة في مدينة عسقلان حسب الجيش الإسرائيلي، وقد علقت الدراسة في المدينة.

وعرضت محطات تلفزيونية مناظر مريعة لأجساد مضرجة بالدماء للأطفال الذين قتلوا في غزة، مما أثار غضب الشارع الفلسطيني، حسب مراسلنا.

ونسبت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الى الجيش الإسرائيلي القول إن الصاروخ أصاب منزل الجيران بالخطأ، وعقب الجيش على ذلك بالقول انه لا يعلم مصدر هآرتس ولكن التحقيق جار بالموضوع.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يؤاف موردخاي للقناة الثانية الإسرائيلية إن الهجوم كان يستهدف يحيى ربيع قائد وحدة إطلاق الصواريخ التابعة لحماس ولكن "سقط ضحايا مدنيون".

وعبر بان كي مون عن حزنه العميق بسبب مقتل افراد عائلة دلول وفلسطينيين آخرين، كما عبر عن قلقه من إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

وقال بان في بيان صادر عنه "هذا يجب أن يتوقف، أحض الأطراف بشدة على التعاون مع الجهود التي تبذلها مصر للتوصل الى وقف إطلاق فوري".

وصرحت حماس ان "مجزرة عائلة دلول لن تمر دون عقاب".

وقالت منظمة "أنقذوا الأطفال" إن مخزون الماء والغذاء لدى العائلات في غزة بدأ ينفد، وان معظم السكان محاصرون في منازلهم حيث يعانون انقطاع التيار الكهربائي 18 ساعة يوميا.

الحرب أم السلام؟

تقوم مصر بتنسيق الجهود الرامية إلى التوصل إلى هدنة، حيث يزور القاهرة مسؤولون من حماس وإسرائيل في الوقت نفسه.

ويقول محرر شؤون الشرق الاوسط في بي بي سي جيريمي بوين ان هناك مخاوف من اتساع رقعة النزاع قبل التوصل الى اتفاق.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن الفصائل الفلسطينية أطلقت 848 صاروخا على إسرائيل منذ بدء النزاع وصل 546 هدفه منها واعترضت منظومة القبة الحديدية 302 .

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك